المقالات

قراءة في الثورة الحسينية (١٦)


 

محمد عبد الجبار الشبوط ||

 

اذا كانت الثورات تقترن عموما بالعنف والعمليات العسكرية، فان ثورة الامام الحسين اقترنت بالتثقيف.وقد سلك الامام الحسين نفس الطريق الذي سلكه ابوه من قبل، وهو الاستناد الى العلم والمعرفة والثقافة في طرح مشروعه السياسي وقضيته السياسية. وحفظ لنا الشريف الرضي (٣٥٩-٤٠٦ هجرية) مجموعة رائعة من خطب الامام علي بين دفتي الكتاب الذي اطلق عليه اسم "نهج البلاغة". واذا كان عنوان الكتاب يوحي بالقيمة البلاغية والادبية لخطب الامام علي، فان مضمون الخطب يحكي قصة اخرى، هي قصة الثقافة التي كان يحملها الامام علي، بتعليم من النبي محمد (ص) وهو القائل عن نفسه:"لقد علمني رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ألف باب يفتح كل باب ألف باب." وهذا ما تشهد به خطب نهج البلاغة اضافة الى السيرة العملية لعلي. واذا كان الامام علي حريصا على ايصال ما اوتي من العلم الى الناس، فان الامام الحسين قام بالامر نفسه طيلة ايام ثورته، لان العلم هو الشرط الاول في صحة اتباع الامام، وهو القائل:"فلعمري ما الامام إلا الحاكم بالكتاب، القائم بالقسط، الدائن بدين الحق، الحابس نفسه على ذلك لله".  وكأني به يحذو حذو النبي ابراهيم الذي قال لابيه: "يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا".

ومن هنا شكلت كلمات وخطب الامام الحسين دليلا للثورة ونظرية للعمل. فقد ذكر الطبري إِنَّ الْحُسَيْنَ خَطَبَ أَصْحَابَهُ وَأَصْحَابَ الْحَرِّ بِالْبَيْضَةِ، فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ: أَيُّهَا الناس، ان رسول الله ص قَالَ: [مَنْ رَأَى سُلْطَانًا جَائِرًا مُسْتَحِلا لِحَرَمِ اللَّهِ، نَاكِثًا لِعَهْدِ اللَّهِ، مُخَالِفًا لِسُنَّةِ رَسُولِ الله، يَعْمَلُ فِي عِبَادِ اللَّهِ بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ، فَلَمْ يُغَيِّرْ عَلَيْهِ بِفِعْلٍ وَلا قَوْلٍ، كَانَ حَقًّا عَلَى اللَّهِ أَنْ يُدْخِلَهُ مُدْخَلَهُ] أَلا وَإِنَّ هَؤُلاءِ قَدْ لَزِمُوا طَاعَةَ الشَّيْطَانِ، وَتَرَكُوا طَاعَةَ الرَّحْمَنِ، وَأَظْهَرُوا الْفَسَادَ، وَعَطَّلُوا الْحُدُودَ، وَاسْتَأْثَرُوا بِالْفَيْءِ، وَأَحَلُّوا حَرَامَ اللَّهِ، وَحَرَّمُوا حَلالَهُ.

ويذكر خطبة اخرى للامام الحسين قال فيها: إنه قَدْ نزل من الأمر مَا قَدْ ترون، وإن الدُّنْيَا قَدْ تغيرت وتنكرت، وأدبر معروفها واستمرت جدا، فلم يبق منها الا صبابه كصبابة الإناء، وخسيس عيش كالمرعى الوبيل أَلا ترون أن الحق لا يعمل بِهِ، وأن الباطل لا يتناهى عنه.

وبهذا جسد الامام الحسين مفهوم "الثائر النبوي"، وهو مصطلح استعيره من الامام الشهيد محمد باقر الصدر الذي صاغه في كتابه "خلافة الانسان وشهادة الانبياء".

ميز الصدر بين اساسين للثورة هما:

اولا، ما تزخر به قلوب المستضعفين والمضطهدين من المشاعر المتقدة بسبب ظلم الاخرين لهم. وبناء على هذه المشاعر تكون الثورة رد فهل على الحالة البائسة، مساويا لها في المقدار ومضادا لها في الاتجاه. بمعنى ان مثل هذه الثورة تملك في داخلها امكانية ان تعيد انتاج الظلم بطبعة مغايرة في الشكل متماثلة في الجوهر.

ثانيا، استئصال المشاعر التي خلقتها ظروف الاستغلال و تطوير المشاعر الانسانية باتجاه الاحساس بالقيم الموضوعية للعدل والحق والقسط والحرية والكرامة الانسانية.

فاذا كان انهيار منظومة القيم الحضارية العليا هو الدافع الى الثورة، فسوف تكون مهمة الثورة اعادة بناء وتفعيل هذه المنظومة في بناء المجتمع والدولة، بما يؤدي الى انتاج الشروط الحقيقية لكي تستعيد الجماعة البشرية  دورها الخلاق في الخلافة في الارض، وليس التصرف بعيدا عنها وخارجها. وهذا هو بالضبط ما يقوم به "الثائر النبوي"، اي الثائر السائر على نهج النبوة. ومن هنا ندرك ايضا حجم الانحراف والخلل الذي اصاب بعض الجماعات التي تدعي الانتساب زورا الى الاسلام مثل القاعدة وداعش وابوكا وطالبان وغيرها من الجماعات التي جعلت السيف رمزا لها، وليس القلم والعلم والمعرفة وهي المفردات التي وردت في اوائل السور المكية من القران الكريم.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك