المقالات

مَنْ سَأنتَخب؟!

523 2021-09-07

 

قاسم آل ماضي ||

 

صَبِيحة هذا اليَوم جاءني إتصال من دولةِ تونس العربية من صديقٍ لي تَعرفتُ عليهِ من خِلالِ أحدى بَرامج ألتواصلُ الإجتماعي.

كنا نَتبادلُ ألآراءَ والأفكارَ طبعاََ، لَمْ يَرَ أحَدَنا الآخر بِشكلٍ مُباشر، كان اللقاءُ يَتِمَّ  عَبَّر شاشةِ ألهاتِفَ النّقال.

وبَعدَ السَلامَ والتَحياتَ ألمعتادة كان لصديقي إستفسارٌ وإستعلامٌ عن ألتَشييعِ ألمُهيبِ للمرجعِ الكَبير مُحمد سعيد الحكيم قُدِسَ سِرهُ الشريف وإشْتَمَلَ السؤالَ عَن بَعضِ الجَوانبَ في  شَخصيةِ السَيِدَ الفَقيد.

لماذا هذا الأهتِمام؟ هو شخصٌ لايَملُكَ أَيَّ سُلطةٍ في ألبَلدِ سِوى تِلكَ السُلطةُ الروحية. ثُمَ هل للدَولةِ تَدَخلاََ في تَنظيمِ ذلك ألتَشّييعُ ألذي إهتزَ لَهُ العراق مع  هذا ألزَخْم من بَرقياتِ التعزيةِ؟؟ فَكانَ الجَوابُ:- إنَّ الحوزةَ العلميةُ في ألنجفِ تَحظى بِأعلى سُلطةٍ روُحِيةٍ لدى ألعراقيينَ. وهُم أي ألعراقيينَ وأبناءِ ألجنوبِ بِشكلٍ خاصٍ يَعتَبِرونَ أَنْفُسَهُم أبناءُ تُلكَ الحوزةُ العلميةُ.

وقَد سَطَرَ التأريخ في ألعراقِ ألكَثيرِ مِنَ الأحداثِ التي غَيَرتْ مَصيرَ الشَعب بل وانقذتهُ وأخرَجَتهُ مِنَ الظُلماتِ إلى النورِ  وإن كُلَ قادةُ ألعراق على مَّرِ ألتأريخ يَعتَبِرونَ لِقاءَ أيَّ مَرجعٍ من تلكَ الحوزةِ شرفٌ لايُضاهِيه أيَّ شرفٍ وَشَمَلَ هذا الفَخّرَ ألعالمَ بِأسرهِ فَتَرى قادةُ العالمَ بِكُلِ أصنافِهم ومُستَوياتِهم حتى القيادات ألإسلاميةَ وغير الاسلامية تَعتَبرُ إنَّ أللقاءَ بِزُعَماءِ الحَوزةِ وأخذَ المَشورةَ مِنهُم أساساََفي نَجاحِ أيَّ عَملٍ يَخُصُ العراقَ وقَضايا المَنطقةَ وتَحَدثنا طبعاََ عن زِيارةِ بابا ألفاتيكان فقال:- هَنيئاََلَكُم بِتلك الحَوزة ورِجَالها ولكن لي سؤالٌ آخرَ ماسِرَّ تِلكَ القوةِ التي تَقولُ إنها تَفوقَ أيِّ سُلطةٍ في البَلدِ؟؟ و ماهي أدَواتِها؟ كَيفَ تُنَفذُ قراراتها؟ وكَيفَ بِكلماتٍ بسيطةٍ إِستَطاعتْ أن تُغيرَ مَصيرُ العراقَ بِشكلٍ أذهلَ العالمَ؟

بل لايَستطيعَ أيَّ بَلدٍ في المَنطقةِ بجيشهِ الُمنَظمَ أن يَتغلبَ على عُصارةِ الشَرِ ألمُتَمَثِلَةَ بِداعش؟؟

 فَقُلت:- إنِ المُشييعونَ هُم مَنْ يَحْمِلونَ الجوابَ..

قال لي :- َيف لم افهم قصدك؟

 فقلت : هل شاهَدتَ التَشييعَ مِن خِلالِ شاشةِ التلفازَ؟

قال : نعم..

قلت: ماهو الشئُ المُلفِتَ للنظرِ؟

 قال : هُناك رايةٌ تَحملُ رمزاََما وأعتقدُ إنها رمزٌ لِمَا تُسَمونهُ ألحشد الشعبي.

 فقلت : نعم لقد أَصَبتَ الواقعَ إنهُ الحشد.

فقال:- هل تَقصدُ إنَ الحشدَ هو من يقومُ بأوامرِ المرجعيةِ؟

قُلت : ألحشدُ هو أليدُ الضاربةُ لِأبناءِ المَرجِعيةِ حَيثُ يَعتبرُ أهلُ الجنوبَ والوسطَ إنَ ألمرجعيةَ هي ألوَريثُ الأَصيلُ والحقيقيُ بل والشرعيُ لرسولِ الله وآلهِ والطاعَةَ للحوزةِ هي طاعةٌ للهِ ولرسولهِ.

والحشدُ مِن خِيرَةِ أبناء الوسطَ والجنوبَ بل هُم خِيرَةُ أبناءُ العراقُ ووَجهَهُ الناصِعُ واليدُ الضارِبةُ على الأعداءِ. والكفَ الحنونَ على أبناءِ العراق والصَدرُ الذي إتَسعَ لِجَميعِ الَذينَ شُرِدوُا وهُجِروُا جَرّاءَ هَمَجِيةِ داعش..

فقال : إِذنْ ألمرجعيةُ هي أَبُ العراقَ والحشدُ هو ألإبنُ البار أو يدُ الإبنُ البارَ؟؟

فقلت : نعم أصبتَ ثُمَ إستَطردنا في ألحديثِ بِجوانبَ أُخرى الى أن وَصَلنا الى ألحدثِ الأهَمَ في العراقِ وهو الإنتخابات.

 وقَبل أن يُودِعَ بَعضُنا بعض قُلتُ له غَريب لم تسألني مَنْ سَأنتخب؟ فقال لي:- عَرفتَ؛ إنه الحشد، ومن يقف وراء الحشد ، والجهات السياسية التي تطيع من أسس الحشد.

قلت له : نعم إنهم رجال الفتح..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
رسول حسن نجم
2021-09-08
التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا وادبيا (نقديا) وليس بالاجل.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك