المقالات

رحيلٌ مفجع..!


 

رياض البغدادي ||

 

أن الحديث عن آل الحكيم له شجون وآهات ، ومعالم انجازات علمية كبيرة ربما تَحدَث عنها الكثير ممن كتب مؤرخا , والكثير من الأقلام تحدثت عن كوكبة الشهداء التي قدمها هذا البيت الطاهر , قرابين على مذبح الحرية في العراق , لكن هناك الكثير مما لم يقله احد فيما تركه الحكيم من ذرية صالحة تربعت على كراسي البحث والتدريس في مدارس مدينة قم المقدسة والنجف الاشرف حاضرة العلم والعلماء , حتى تكاد لا تخلوا مدرسة من مدارس النجف الا وترى ( حكيميا ) مدرسا او مجتهدا على منصة البحث الخارج ، وفي كل مركز علمي او مؤسسة ثقافية ترى ذرية اولئك الشهداء من آل الحكيم ، واحدهم شعلة من نار يحاول بكل حيوية ونشاط الحاق النجف بركب العلم والتكنلوجيا التي حرمت منها لعشرات السنين من حكومات الفترة المظلمة للبعث البائد .

في كل مرة ازور فيها العراق كان من الأولويات التشرف بزيارة الفقيه والمرجع الكبير آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم قدس سره الشريف في مكتبه المتواضع والذي كل زاوية فيه تجعلك تغوص في عالم الروح ، حتى يعرج بك الخيال الى تلك الغرفة التي كان يجلس بها جده الامام امير المؤمنين عليه السلام لمقابلة الناس وقضاء حوائجهم .

لم استطع مقاومة فضولي في النظر الى ملامح الوجه الكريم للمرجع الكبير وهو يتكلم ، الا ان محاولاتي بائت بالفشل لان عيوني تغرق بالدموع وانا انظر اليه فصرت اسلي نفسي بالنظر الى عمامته السوداء التي ظهرت عليها معالم القدم بدلالة الخرم الواضح في مقدمتها .

كان حديثه ادام الله وجوده وجعلني فداه , كله حكم ومواعظ ووصايا قال :

" انتم امناء على دينكم ورسل الاسلام الى اوربا والعالم الغربي ، فأذا احسنتم معهم , لا اقول هو احسان لانفسكم حسب , بل ستحسنون للاسلام , ولنبيكم الكريم صلى الله عليه واله , وستجعلون بحسن اخلاقكم من يريد الاساءة الى النبي , يتردد الف مرة , قبل الخوض في مثل هذا الفعل الشنيع , لااقول قابلوا الكلمة الطيبة بالكلمة الطيبة , بل اقول لكم بادروا الى الطيب من الكلام وابدءوا به ولايسبقكم اليه احد , اظهروا محاسن دينكم , انها فرصه ان تكونوا في تلك البلاد لتكون صلاتكم فيها مضاعفة الثواب وعباداتكم ستكون في اعلى الدرجات انشاء الله , حافظوا على اولادكم واحرصوا على تربيتهم تربية اسلامية , اغرزوا في نفوسهم الحب للناس , والارتباط بالنبي واله الاطهار , فأن بركة هذا الحب والارتباط ستفتح لهم آفاق المعرفة بالدين والالتزام بتعاليمه .

بهذه الكلمات المباركة شغلني هذا السيد الجليل , وصرت اتمتم بها طيلة الزمن الذي استغرقته رحلة العودة الى كربلاء ( العِبره والعَبره ) .

الآن وقد رحل عنا هذا العالم الجليل لا أجد أعظم من كلام الأمام الصادق (ع) ما يمكن تأبينه به حيث قال عليه السلام  "إذا مات العالم ثُلم في الإسلام ثَلمة لا يسدّها شيء إلى يوم القيامة" .

ــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك