المقالات

على هامش مؤتمر القمة.. 


  محمد فخري المولى ||   *متى يتكلم المسؤول رفيع المستوى؟!   الحوادث والمواقف كثيرة ، سجلنا كمواطنين حافل بها . لكن عندما تناغم حادثة قديمة بواقعة جديدة ستكون بمثابة إعادة وتنشيط للذاكرة . الموقف وانا أشاهد التلفاز بفترة سابقة لم يكن للهواتف الذكية أفق واسع مثلما الآن ، فكنت اراقب واتابع احدى القمم وكان الحضور كبير والإعلام والصحافة منشغلة بتغطية الحدث ، فرددت مع نفسي  متى يتحدث الملك او الرئيس او او او ، سؤال فضولي مهني ؟ استعرضت مع نفسي جدول تحرك اي مسؤول رفيع المستوى لخارج البلد.  يبدأ اولا الامر اما بوصول ( قبول ) دعوة او طلب لقاء ، هنا نقطة البداية بكلا الحالتين يجب دراسة الأسباب والمسببات والغاية لننتهي بالأهداف او نتائج المرجوة من اللقاء ، لننتقل الى مرحلة اخرى التهيئة ، تبدأ من الوفد المرافق ولتنتهي بوصول الوفد لوجهته.  رددت ( مع نفسي طبعا ) كل هذه الخطوات ليست بذات اهمية لاننا ما زلنا على ارض الوطن ، اذن يبدأ العمل الحقيقي عندما تبلغ الطائرة والوفد وجهتها . استقرأت مع نفسي طبعا الوفد عندما يصل ستصلط عليه الاضواء سيكون تحت مجهر المراقبة وانظار الإعلام . طبعا لو كان الوفد من الرئاسات الثلاث فإن سيحضى بهذه الجزئية من الفترة قبل المغادرة ( التوديع ) وأثنائها الى جهة الاستقبال الوصول . لذا فمن يعمل بالعلاقات  والدبلوماسية الخارجية هو متأكد وبلا شك تحت المجهر والمتابعة المستمرة . لا يخفى على المختص وغيره ان هناك جدول تحرك واعمال لتصل الى مستويات كبيرة حتى الكلمات محسوبة بتلك البقعة وهذا الامر لا يميز بين صاحب الدعوة المضيف والمدعو للدعوة الضيف الا بفقرة واحدة الاستعدادات اللوجستية . الاستعدادات امر بغاية الاهمية فيستعان بكادر مختص بالتشريفات ، هي دائرة او مؤسسة تعنى بهذه التفاصيل وتتفنن بها وما ( الوثيقة ) او الكتاب التي ضهرت للاعلام والصحافة بتكلفة القمة الاخيرة الا جزء من العمل الفني المهني لأنك تظهر بلد ودولة وحكومة امام الجميع من الداخل والخارج .  استثمارا لكل ما سبق تقدم الحكومة جدول الزيارة لتنطلق اللجان بالتحضير وأهمها  اساس الزيارة الورقة السياسية الأمنية الاقتصادية والمالية لتدار باعلام موحد منضبط الإيقاع وللامانة العلمية والمهنية كانت زيارة البابا الاخيرة حملت بطايتها كل ما تقدم . عدنا والعود احمد الى السؤال الاهم والأول متى يتكلم المسؤول رفيع المستوى . كان لنا احد الأعزاء يعمل بالسلك الدبلوماسي التقيته برغم كثرة انشغالته فكانت جلسة خلت من الرسميات او الاتيكيت وسادت الأنفاس والأجواء الاخويه على هذه الجلسة . تحدثنا بالكثير من التفاصيل المهنية والاجتماعية والعائلية ، فتذكرت سؤالي. عزيزي متى يتكلم المسؤول رفيع المستوى بالتفاصيل او التوحيهات المهمة ؟ فكان الجواب بشفافية ومهنية عالية ، عزيزي يعلم الجميع أنهم تحت المجهر وانظار الإعلام وغيره ، لذا فالحديث والحركات والتنقل كلها مراقبة فرددت من جديد متى يتكلم  فاجاب عزيزي المكان والفترة الوحيدة المهمة هي عند الانتقال ( المسافة ) بين المطار والوجهة الأولى ، هذه الدقائق ستنقل بها اهم واكبر خلاصات الرسائل وأوراق العمل . اذن دقائق بسيطة خلاصة أكبر اللقاءات والقمم . لننتهي اوصدت الأبواب وأنطلقت المحادثات والمباحثات بين كل الاطراف الاحبة والاصدقاء والمتضادين ، هل ستكون النتائج توازي ما أنفق سياسيا وامنيا اقتصاديا مما ينعكس على المواطن  أسئلة يبدو أنها ستاخذ نفس منحى السؤال السابق   تقديري واعتزازي 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك