المقالات

بعد منعه الحجاب في فرنسا..ماكرون في الكاظمية!

439 2021-08-29

 

حسين فلامرز ||

 

هكذا يتعامل العالم الغربي مع السذج من الحكام العرب! تفاجئت بالموسوعات الاخبارية المأجورة التي تناقلت خبر تواجد السيد ماكرون في منطقة الكاظمية في حركة غبية تليق فقط بكل من غقد مبدأه واصبح عبارة عن بوق يدوي صوته الاعلانات المدفوعة مسبقا أو اولئك الادوات الذين يظهرون على شكل دمى تحركهم الاجندات الغربية الامبريالية!

عجيب أمر سلطاتنا الحكيمة التي دهرها الدهر لحكمنا وجعل العراق مقاما لمن يلعب بمصير أمتنا العراقية و بكل وقاحة! فالمؤتمر الذي نظمه العراق من اجل تخقيق استقرار في المنطقة أهمل أهم اللاعبين الذين لابد أن يحصلوا على استقرارهم لكي نستقر! كان من الاجدر من وجود سوريا و لبنان بدلا من الامارات وقطر!

 و كان الاجدر بوجود الصين بدلا من فرنسا! حينها كان سيزور الكاظمية السيد الاسد و يزور كنيسة العذراء السيد عون. مؤتمر خائب باجندة خارجية و رؤساء لايمثلون الا خطين الاول الخط التطبيعي المنهزم ان شاء الاه والخط الثاني والذي لامناص من حضوره هو الجارتين ايران و تركيا وباقي المشاركين لا يهشون ولاينشون وهم كما نحن عبد المأمور!

انتهت القمة! ماذا حصل؟ كلام في كلام ليس الا! فالدينار لازال منخفظا، والاسعار في أوجها ، و فقراء التجاوزات ينهارون واحدهم تلو الاخر وفي التالي " ليلى رجعت لعيالها!

والرسالة الان الى ماكرون الفاشل جملة و تفصيلا ، حي ثتعيش فرنسا اسوأ حقلة تأريخيةسياسيا، هاهو يدخل ملفات الشرق الاوسط بفضل بلاهة أولي الامر عندنا!

 و يبدو ان التفويض الصهيوني لفرنسا واضح وجلي والحديث عن لبنان والعراق في حاضنة ماكرون دليل على أننا سنعيش أيام صعبة جدار يحتاج فيها العراق الى رجاله. ان التخبط الذي غرق فيه السلطات العراقية والاوامر الخارجية و وجود لاعبين عرب و غربيين في معترك حامي و على أرض عراقية رخوة تعج بتشققات الجهل والامية والركض وراء المادة، ناهيك عن وجود الجيل الفوضوي الذي يعتقد ان تعاونه مع أعداء العراق سيصل بهم الى نهايات سعيدة! فهم واهمون !

 و أن الاعيب ماكرون و من معه لن تمر دون الوقوف عندها! ناهيك عن كل اولئك الملوك و الامراء الذين غذوا العمليات الارهابية في العراق سياتي اليوم الذي يعرفون فيه ان العراق لن يقرر مصيره دمى متحركة سيسقطون تباعا في أول نسيم يهب بعد الانسحاب الامريكي من المنطقة.

ــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك