المقالات

الكتابة..ومعانيها..!


  احترام المشرف ||   الكتابة ومعانيها رغم أننى أكتب،  ولكن مازلت اعد نفسي أنى لست من أهل هذه المهنة الساحرة ولكنى من عشاقها، قرات موضوع نشرعن الكتابة، استفزنى مانشر وشعرت بالغيرةأن لايكون لى رأي فى شيء أحبه حدالعشق،وأعشقه إلى حدود الانتهاء، نعم اعترف أننى لست من أهلها المتعمقون فيها،ولكني من عشاقها وقد أجرؤا فى بعض الأوقات على مغازلتها كما أفعل الأن، قد تكون تجربتى مع الكتابة مختلفة فقد تمر بي أيام او أسابيع ولا أكاد أمسك بالقلم، وفجأة احس أن بداخلى شيئا يريد أن يخرج إلى الحياة وأن يكتب على صفحاتها، عندما أكتب أشعر أنى خلقت للكتابة وأنها أيضا تبحث عني بين روادها، عندما أكتب أشعر أنى خرجت من ذلك الجب الذى أعيش فيه، عندما أكتب احس بنورخافت يضيئ لي الطرق المعتمةبالجهل ولأنه خافت فسرعان ما ينهزم أمام جيوش الظلام التى أتخبط بها، حتى أراه يعود لى من جديد ليشعرنى بالحياة، عندما أكتب أشعر أنى وقفت أمام الجميع وقلت بكل شجاعة وبأعلى صوتي لا، لن أعيش في هامش الحياة، لن أعيش دون هدف، لن أعيش دون أمل أتمسك به وإن كان خيط رفيعا لايكاد يمسك، لن أكون إلا كما أريد أن أكون وكما أتمنى أن اكون، أكتب لأشعر أني خرجت من رتابة الحياة التي أعيشها، عندما آخذ كتاب أوصحيفة وأتصفح مابين دفتيهماأستمتع. وأندهش. وأغار، أستمتع لأني أحب القراة بكل أنواعها، وأندهش لتلك العقول النيرة التى تكتب مايجعلك تقضي الساعات وأنت قابع بين حروفهم النيرة، وأغار وهنا سأقف قليلا ليس لأبرر لنفسي الغيرة التى أشعر بها، ولكن لأصفها لأنهاليست غيرة الحاقد من إبداع الآخرين، إنها غيرة المنافس الذي يقول لماذا لايكون لي مكان بين هؤلاء، ولأن كل هذا لا يكون إلا فى صمت قاتم فلا أملك إلاأن أصب جام غضبى في أوراقي المختبئة، (لـمن تـكـتـبـين؟) أكتب لهآ، لكي تقاوم لكى تستمر أكتب لأحلامها التي تتبعثر وتتلاشى، لٱ أستطيع أن أراها حزينة، لاأريدأن أراها حزينة، عندما أجدها حزينة في صمت وصامتة في حزن، أمسك بالقلم وأبدأ لاأدري ماذاء سأكتب ولاعن ماذاء سأكتب، قد لٱأعرف أساسا مالذي سأبدا به ولكني أعرفها جيدآ وأعلم أنها إذا رأت القلم بيدي فإن صمتها الحزين هو الذي سيبدأ بتلوين صفحاتى البيضاء قدتتغير الألوان في كل مرة تارة بالأمل..وتارة بالألم، إنها نفسى التي أستطيع ترويضهاوإسكاتها إلا في حالة الكتابة، فهي التي تسكتنى وتكتب ماتشاء..كيفماء تشاء..ووقت ما تشاء،  قد يكون هذآ ليس لأنها اسكتتنى كما أتهمتها، ربما أننا قد أتفقنا بالظلام أنه عندما نشعر أننا بحاجة إلى أن نكتب. فلنكتب، الكتابة في رأيي، أو كما أحس بها حالة تشبه الإدمان تجعلك في تخبط ولا تعود إلى توازنك إلا إذا أخذت القلم. ليسطر ما شاء ڵـهٍ القدر في تلك اللحظة،

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك