المقالات

الغدير بيعتان وليس واحدة..! 


 

محمد مكي آل عيسى ||

 

البيعة من البيع والمبايعة والتبايع , وهي نوع من المعاهدة يضع المعاهِد المبايـِع (بالكسر) كفّه بيد المعاهَد المبايَع (بالفتح) كما يصفق يده بيده أثناء البيع فيعاهده على أمور تكون في ذمته ورقبته ولا يكون في حلٍّ منها إلّا بشروط.

وكانت البيعة مورداً من موارد نظام الحكم الإسلامي تعود جذوره الى ما قبل الإسلام حيث يذكر التاريخ أن البيعة قد أقيمت قبل بعثة الرسول الأكرم (ص), ثم اعتمدها الإسلام منذ يومه الأول حينما قام كل من علي بن أبي طالب ع وخديجة بنت خويلد بمبايعة رسول الله صلى الله عليه وآله وكانا بذلك أول من أسلم وبايع ثم تكرر هذا الحدث (البيعة) في بيعتي العقبة الصغرى والكبرى وفي بيعة الشجرة وبيعة الغدير.

ولم تكن كل تلك البيعات شرطاً في صحة ولاية المبايَع (بالفتح) فلو لم يبايع أحداً رسول الله لم يكن ذلك ليقدح في ولايته ونبوته صلوات الله عليه , أما بعد الإسلام فقد اتخذت البيعة مجرى آخر وأصبحت بنظر الأمة هي الشرط المصحح للخلافة.

فالتنصيب الإلهي له من القوة والحجيّة التي لا يحتاج معها دعم الجماهير ومبايعتهم لأحقيته الغالبة سواءً بموافقتهم أو عدمها لكن التنصيب غير الإلهي يبقى ضعيفاً مهما هيمن وعلا وطغى وتجبّر فهو يبقى بحاجة لالتفاف الجماهير حوله ويبقى مستمداً لقوته ومقبوليته من قوتهم واختيارهم.

ومن الملاحظ أن الدعوة للبيعة ليست أمراً عبثياً لا حكمة من ورائه , بل العكس فإن البيعة تقام أمّا لدرء خطر متوقع فيُأمَر بالبيعة لتوحيد الصفوف وتثبيت المنهج وأمّا لردع خطر قام وفتنة حصلت وانشقاق حدث فيُأمَر بالبيعة لتوحيد الصف والكلمة وتمييز العدو من الصديق.

وبيعة الغدير تمتاز على غيرها بأنها لم تكن مبايعةً لشخص واحد بل كانت مبايعة لشخصين لشخص رسول الله (ص) وبنفس الوقت بيعة ثانية لشخص عليٍّ (ع) حيث تذكر الروايات أن رسول الله صلوات الله عليه قد أقام خيمتين واحدة جلس هو فيها يستقبل المبايعين والثانية أقامها لعلي ليستقبل المبايعين أيضاً.

تقول الروايات  : ((أمر رسول الله (صلى الله عليه وآله) بعد الانتهاء من الخطبة أن تنصب خيمتان : أحدهما خاصة به والأخرى لأمير المؤمنين عليه السلام وأمر بالجلوس فيها وأمر الناس بأن يهنِّؤوه ويبايعوه.} وهنا تنص الرواية على مبايعة الرسول الكريم ص {

وأقبل الناس مجاميع كل مجموعة تدخل أولاً إلى خيمة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله ويبايعونه ويباركون له هذا اليوم ثم يذهبون الى خيمة أمير المؤمنين عليه السلام ويهنِّؤونه ويبايعونه بخلافة رسول الله والإمامة من بعده ويسلّمون عليه بإمرة المؤمنين.

واستمرّت هذه المراسيم ثلاثة أيام حتى شارك المسلمون جميعهم في البيعة.))

فكان المسلمون يتوجهون لمبايعة رسول الله ص ثم يتحولون الى مبايعة أمير المؤمنين ع وهنا يجدر بنا أن نتساءل عن هذه البيعة التي تضمنت بيعتين في آن واحد .

لماذا أقام رسول الله (ص) بيعتين واحدة له وواحدة لعلي (ع) ؟؟ لماذا لم تكن البيعة لعلي فقط كونه هو المستخلف ؟

ولماذا يبايعون رسول الله ثم عليَّاً صلوات الله عليهما وليس العكس بأن يبدؤا بعلي ثم يتوجهون نحو النبي صلوات الله عليهما ؟

وما هو موضوع كل بيعة وشروطها ؟

وبما أن رسول الله صلى الله عليه وآله لا ينطق عن الهوى وكذلك فعله لا عن هوى إنما فعله كل فعله بتوجيه وتسديد من الله العلي القدير فمن حقّنا أن ندرس فعله محاولين أن نكتشف تلك الأبعاد الخفية التي تكتنفها سلوكياته وتصرفاته (ص)

وبالتأكيد فإن البيعة لرسول الله (ص) لن تكون لغرض إلقاء التبريكات والتهنئة له (ص) فهو لا يحتاجها فلابد أن يكون لها بعد آخر.

إن الآيات القرآنية المتعلقة بتبليغ المسلمين بولاية علي بن أبي طالب ع كانت قد نوّهت عن وجود معارضة متوقّعة ستنتفض مقابل الاستخلاف هذا ولابد من أن يكون هناك إجراء يمنع شق صفوف المسلمين كي لا تخرج منهم شنشنة النفاق و يخرج من لا يرضى بعليٍّ ولياً للعهد وخليفة لرسول الله (ص) ليشق عصى الطاعة ويعلن التمرّد على هذا الاستخلاف .

فيقول تعالى { وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ } (سورة المائدة 67) أي أن هناك من الناس من تحتاج أن يعصمك الله منه وسيعصمك,  واللطيف أن الله عبّر عنهم بلفظة الناس كي لا يحسبهم على المسلمين ثم أردفها بعدم هداية الكافرين !!. ويقول { وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللهُ إِلَيْكَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ } (سورة المائدة 49)

فكانت بيعة الرسول الكريم هي إعلان الطاعة للأمر الإلهي الصادر من عرش الرحمن القاضي بأن يتولّى عليٌّ الخلافة بعد رسول الله (ص) وأن من لم يبايع الرسول (ص) يعني أنه معترض على أمر الله ورسوله شاكّاً بالنبوة وربما كافراً بها فهو أمّا مع المسلمين وأما لا , فليختر ما يريد.

فكان من بايع رسول الله (ص) كأنه قد سلّم للأمر الإلهي وقد أشهد الرسول (ص) على تسليمه هذا وتسلّم التكليف الشرعي النازل من الولي المطلق سبحانه الى الولي الحاضر ليتولى وليَّ المستقبل .

فينتقل بعد تسلّمه للأمر وتسليمه به إلى خيمة عليٍّ (ع) ليؤدّي ما تحمّل وليعلن الخضوع والطاعة لباب الله الجديد وولايته التي لا تبيد .

فتكون البيعة الثانية لعليٍّ (ع) مترتبة على البيعة الأولى لرسول الله (ص) . . فمن لم يبايع رسول الله (ص) على السمع والطاعة باستخلاف علي ٍّ (ع) لم يبايع عليّاً (ع) .

وواضح جداً أن البيعة لرسول الله (ص) هي بيعة الطاعة له فيما أّمر أن يبلّغه للمسلمين وأن يقبلوا ذلك من رسول الله (ص) وإن كان يشقُّ على الكثير من المنافقين فعليٌّ (ع) قتل أباها وأخاها وعمّها في بدر ولا تزال القلوب من فعله وغرة.

أمّا البيعة لعليٍّ (ع) فكانت أن يبيعوا نفوسهم له بل هو شراءٌ لها وفكٌ لرهنها وقد قدّم لذلك رسول الله (ص) في خطبته بهم حين قال (( الست أولى بكم من أنفسكم ؟! )) وعلى رواية أخرى (( ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟! )) وهو سؤال تقرير يمهّد به لانتقال هذه الولاية العامة منه (ص) الى عليٍّ وأولاد عليٍّ صلوات الله عليهم .

وهنا تتضح لنا شناعة فعل من نكث بيعة الغدير الذي بفعله قد نكث بيعتين , بيعة لرسول الله (ص) بالسمع والطاعة في شان علي ٍّ (ع) وبيعة أمير المؤمنين علي (ع) بالولاية العامة والله يقول { وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُمْ بِهِ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ } (سورة المائدة 7) ويقول { إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللهَ يَدُ اللهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَنْ نَكَثَ فَإِنَّمَا يَنْكُثُ عَلَى نَفْسِهِ } (سورة الفتح 10)

كما تتضح لنا عظَمَة الحدث الذي حاول البعض تمحّلاً أن يحجّموه ويوهموا المسلمين بأنه حدث عابر الغرض منه بيان محبته (ص) لعلي (ع) وحث الناس على أن يحبّوه !

وهل أن تبيان المحبة يحتاج إلى بيعتين ؟!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك