المقالات

ماهكذا تورد الابل ياحكومة العراق


 

السيد محمد الطالقاني ||

 

إن يوم الغدير ليس يوماً عادياً .. بل هو أفضل وأعظم يوم على الإطلاق, حيث الحديث المصيري  الذي أدلى به النبي المصطفى صلى الله عليه و آله في ذلك اليوم وبأمر من الله عَزَّ و جَلَّ, حيث كان هنالك تخطيطاً إلهياً وراء هذا الحدث العظيم بدأ من اليوم الأول للدعوة النبوية و إكتمل في يوم الغدير الأغر الذي هو يوم إكمال الدين و اتمام النعمة.

فيوم الغدير  يعتبر محطة كبيرة في اللقاء والمواجهة بين معسكر الحق المتمثل بجنود حزب الله ومعسكر الباطل المتمثل بجنود حزب الشيطان .

وقد شاءت الحكمة الإلهية أن تظلّ شعلة هذه اليوم وهّاجة على طول التاريخ البشري وإلى نهاية الكون.

ولكن للاسف الشديد رغم اهمية هذا اليوم في التاريخ الاسلامي وعظمته لدى عموم المسلمين, نرى الحكومة العراقية اليوم قد تجاهلت هذا اليوم العظيم , ولم تصدر اي كلمة بهذه المناسبة الى مكون يعتبر من اكبر المكونات في العراق في الوقت الذي نراهم يهتمون باصغر مناسبة لاقل مكون في العراق..

ان حكومتنا اليوم التي كل همها هو سلب ارادة الامة والإلتفاف عليها بكل الوسائل من أجل غاياتهم الغير الشرعية واعتبارهم مبدأ الغاية تبررالوسيلة من أجل الوصول إلى قمة السلطة والحكم, نراهم قد شوهوا صورة الإسلام الصحيح وهذا هو الهدف الذي يسعى إليه الاستكبار منذ سرقة الحكم بعد بيعة الغدير  وحتى يومنا هذا .

ان اصحاب السياسة اليوم نراهم يتصارعون من أجل مناصبهم ، فهذا يماطل من أجل حزبه ، والأخر يماطل من أجل حب المال والسلطة .. والكل يتصارع من أجل الحكم والمنصب والشعب المظلوم يئن من جراحاته التي تزداد يوما بعد يوم من خلال تفاقم الازمات عليه.

لذا نقول لكم ايها السياسيون اتقوا دعوة شعب مظلوم وراجعوا حساباتكم في هذا اليوم قبل فوات الاوان.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك