المقالات

الوزارة العمياء..!


 

كندي الزهيري ||

 

ان إنشاء الاجهزة الامنية  ليس من أجل النزهة  ،انما من أجل حماية  البلد والمواطنين  ضد كل خطر مهما كان  ، وهذا من واجبها  حصرا ولا يتدخل به اي شخص أو جهة  أخرى،  فهي المسؤول الأول عن أي حدث يحدث مفتعل ام طبيعي.

بعد ٢٠٠٣م تم إنشاء الاجهزة الامنية  وعلى وجهة الخصوص  اجهزة الداخلية  بشكل غير مدروس  وغير صحيح مستعجل الأسباب  كثيرة استقل ذلك حزب البعث  ليتقلد  مناصب  قيادية  فيها  ، فقط كان الهدف  انشاء  قوات  من دون الاعتماد على نوع القوات  ومدى  تأثيرها على الساحة  الأمنية  ، فكانت تدار  من المستشارين  الأمريكان  في ذلك الوقت  بشكل مباشر  ،والمعلوم ما صنع امريكي شيء  في العراق  إلا وينخره  الفساد من كل جانب  ، وخير دليل  الجيش الذي  كان يدار من قبل امريكا  وما حدث في  ٢٠١٤ من انتكاسة  بحق العراق  بأجمعه  بسبب  الفساد  القادة  وضعف  رؤية الأمنية  لدى المنتسبين   تلك القوات،  نفس الشيء  يجري اليوم  على وزارة الداخلية،  التي أصبح الكثير من ضباطها  عارضات  ازياء  على المواقع التواصل الاجتماعي  ، والكثير منهم لا يمتك حس امني  وهذا ليس تهجم  انما هذه الحقيقة يعلما العراقيين  اجمع  ، وزارة الداخلية  وقيادة عمليات بغداد  لا تعرف  غير وضع الصبات في الشارع  والساحات  وصنع سيطرات  والتضيق على الناس  اما تدمير الخلايا السرطانية  الإرهابية فهي لا تعرف كيف تفعل هذا.

والا كيف تفسرون  وثائق  السرية  لوزارة الداخلية تنشر في  الإعلام  وبشكل يثير  الجدل  .

وزارة  الداخلية  عبارة عن  وزارة  مكشوفة  كل معلوماتها  في المواقع التواصل الاجتماعي  ،بسبب  ضباطها  ومنتسبيها اكثرهم  غير جديرين  بالثقة .

وهنا نتطرق إلى جهاز الاستخبارات  الذي يكشف  برقياته  إلى الاعلام  قبل وصولها  إلى الجهة  المختصة؟ .

وهذا الوزارة  أمرها غريب  وأفعال  قياداتها  اغرب  من ذلك  .

اليوم تعود الحرق والتفخيخ إلى الشارع العراقي  ،من دون جهد يذكر  استباقي من قبل هذه الوزارة  واقسامها  ،كنما ليس لها علاقة  بالوضع  الدائر  ،الوزارة في وادي  والشارع العراقي في وادي اخر.

وهذا يفتح ملفات  الإدارة  في  الوزارة  ومنها.

١_ ملف تدخل الأحزاب السياسية  وبعض الزعامات  في قرارات  هذه الوزارة.

٢_ تقلد عناصر من حزب البعث وبعض المتحزبين الغير جديرين بالثقة،   مناصب عليا في قيادة الوزارة.

٣_ اعطاء الملف الامني  والاستخباراتي  الاناس لا يمتلكون  حس امني  ولا امانة  ، تم اختيارهم  على اساس  المصالح  والمجاملات  ،وليس  على اساس  الكفاءة المهنية والعلمية في ملف الأمني.

٤_ الكثير من الضباط  غير مؤهلين  للأمانة    وحمل المرسوم الجمهورية.

٥_ عدم وجود تقيم حقيقي  لعناصر الوزارة شهري أو نصف سنوي  أو سنوي  .

٦_ تداخل الصلاحيات  في إدارة  الملف الأمني.

٧_ حجم الفساد المالي والإداري  في  هذه الوزارة.

٨_ عدم تغير الوجوه  التي فشلت في  الملف الأمني  الأسباب  منها سياسية  بحته.

٩_ عدم اعطاء الادارة  الوزارة  إلى رجل مهني  مختص في هذا المجال.

١٠_ عدم وجود امن وقائي  لعناصرها  وخاصة ما ينشر من كتب رسمية  على المواقع التواصل الاجتماعي  من قبل  عناصرها.

١١_ تداخل الصلاحيات في إدارة الوزارة  المزايدة على ذلك وغيرها من الأمور  التي  تجعل من الضروري  معالجة  وإعادة ترتيب اوراق هذا الوزارة  لكونها  تتحمل امن المواطن  بشكل مباشر  ..  

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
الموسوي : احسنت النشر ...
الموضوع :
لطم شمهودة ..!
ضياء عبد الرضا طاهر : عزيزي كاتب المقال هذا هو رأيك وان حزب الله ليس له اي علاقه بما يحصل في لبنان ...
الموضوع :
واشنطن تُمهِد الأرض لإسرائيل لضرب لبنان وحزبُ أللَّه متأَهِب
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
فيسبوك