المقالات

إنتخابات الجمهوريات الثلاث!

388 2021-07-16

 

د. حسين فلامرز ||

 

 البعض يظن وآخرون يعرفون! و بعض يدري و آخرون لايدرون! و الكثير من كل هؤلاء لايدري بانه لايدري! و لكنه بالتاكيد يدري مايريد! انتخابات العراق التشريعية مضحكة مبكية! مستحبة و مقززة! و في أحيان كثيرة تقشعر منها الأبدان! فكيف بالعقول التي فيها ميزان الأمور!

 و أنا أراقب من بعيد كيف يدور البؤس في فلك العراقيين! و كيف يحط أينما يريد! و لكن أتعس تلك المحطات فيها، هي العقول الفارغة الفارهة التي سكن ماضيها محل حاضرها!

 و فاح جنونها على عقلانيتها! و اصبح استعباد الجماهير غايتها! نعم و بكل موضوعية و ببساطة يحاول البعض أن يجعلها ضبابية! أن انتخابات العراق التشريعية فقدت قيمتها بالتمام و الكمال! فبعد أن كانت خيمة وطنية تضم الجميع! قسى عليها اللا مؤتلفون و مزقوها! و من ثم لم تروق لهم انتخابات الدائرة الواحدة التي كانت تجمع مايمكن جمعه من شتات العراقيين! حتى اتجهوا الى انتخابات "الحارة والدربونة" لتسقط الجمهورية و يحيا "الحلبوكعداد" ونصرخ جميعا عاشت الجمهوريات الثلاث!!!

 بئسا لكم فلتسقط الجمهوريات الثلاث هي و رؤساها و مرؤسيها و كل من فيها من باعوا انفسهم لتقسيم البلاد! لارابط بين أبناء البلد سوى الموازنة اللعينة! و لارابط بين سياسي البلد سوى مقاعد البرلمان!

ولم يبقى لنا في البلد شىء! سوى أننا يجب أن نعايش الجمهورية العليا عزلت نفسها! والوسطى مستمرة في اجراءات العزل! والدنيا تتدنى يوما بعد يوم بتمزيق ثيابها و كشف عوراتها والتسكع أمام أنظار العالم أجمعين وهي تمزق في جسدها، فما بين الصراع مع الذات و مواجهةالجهلة البائسين!

تستمر مؤامرة القوميين والجهلة العلمانين وبالتالي مواجهة أبناء من ساقهم الغرب سوقا لنخر جسد الأمة. أن الانتخابات القادمة لاخير فيها اذا تحدث الشعبويين أو القوميين! و لاخير فيها إذا غابت الخطط والاعتبارات!

 و لاخير فيها أذا لم يكن المستقبل أول أركناها! فالخير ليست بالعدد وإنما بالعدة! اعلموا و لا تزايدو بأن كل خطواتكم هذه هي لتعزيز التقسيم و وضع حجر الاساس للجمهوريات الثلاث! فالمؤامرة كبيرة و أقزامها كثر في غياب الايمان بالأمة العراقية و اعتبار الاصالة خرافة!

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك