المقالات

الأب يصنع المجد وما بعده مشاهير على قصعته


 

محمد هاشم الحجامي ||

 

الزعامة والجاه يخلقها مغامر وتخدمه الظروف فيصبح رمزا ويدخل التاريخ وربما الخيال من أوسع أبوابه

وهذا حالها في العراق منذ العهد العثماني إلى اليوم فلو قلبت أسماء غالب الزعماء السياسيين والاجتماعيين والملاك واصحاب النفوذ لوجدتهم في الغالب ورثة أجداد وآباء غامرو فنجحت المغامرة ؛ فملاك الأراضي والعقارات وزعماء الأحزاب وغيرها من هذا الصنف .

قلب الأسماء فلن تجد إلا ما ندر صنعوا مجدا بأيديهم وحتى هؤلاء سيورثون جاه لذويهم ينتفعون بهم في سالف الايام لو قلبنا اسماء القادة وعدنا ادراج التاريخ نبحث عن آباءهم وأجدادهم لوجدنا هذا ابن اقطاعي وذاك ابن وزير أو حفيد مرجع أو سليل طريقة صوفية أو وريث عائلة متعاونة مع الحكومات سواء منها العثمانية أو الانكليزية أو الملكية أو الجمهورية .

والعجيب أن المخططون لهذا المجد تم إقصاء أبناءهم وأحفادهم ، فأين أبناء سلام عادل الزعيم الشيوعي الشهير أو أول أمين عام لحزب البعث فؤاد الركابي او منظرو الأحزاب الإسلامية !!!! ؛ كأنها يعملون بحديث الوليد بن عبد الملك من تولى هذا _ أي الخلافة_  الأمر ثلاثة أيام غفر له وعندهم من تولى منصبا ورث أبناء الزعامة من بعده !!! .

واين أبناء الشهداء الذين سقطوا بالالواف وقوافلهم ملئت أرض العراق وصبغت الفراتين دما فلا وجود لهم ولا ذكر بل لو سألت غالب الشباب عن أسمائهم لجهلهم فهو يعرف احفاد الزعماء المتصدرين اليوم واسماءهم معروفة ولمن يريد أن يتابع فليقلب أسماء الكثير من الوزراء والسفراء واعضاء مجلس النواب والمدراء العامين ستجدهم لولا مجد الآباء لما كانوا هنا فلا فضيلة تميزهم عن الآخرين سوى اجادت التملق أو فهم قوانين اللعبة والاتكتيت ونحوه من خبايا المهنة !!!

فطبيعة الثقافة العراقية تحترم القوي وتقدم الغني وتثني على القاتل فتسميه ( رجال زين ) وتحترم السارق وتسميه ( سبع ) وتثني على المخادع وتطلق عليه يعرف من أين تؤكل الكتف !!!! وهذه الثقافة هي الرافعة لورثة النافذين في التأريخ القريب من وزراء وزعماء قبائل أو واجهات اجتماعية أو زعامات دينية .

واذا امتد بنا الزمن وعشنا لخمسين سنة أو عاش بعضنا سيجد الحاكمون هناك هم ابناء أو أحفاد الزعمات الحالية ويطعمون بأصهارهم وبعض الأشخاص القريبين منهم  وستجدون المديح الذي يطلق ويقال على أجدادهم الذين عرفوا بالنزاهة والزهد بالمال العام وقد تولوا المناصب والوزارات في ظروف صعبة من أجل منع العراق من الإنهيار وحفاظا على وحدة أراضيه وصونا لمقدساته من الهتك والدمار  كما يصور لنا البعض اليوم وزراء العهد الملكي بأنه عهد ازدهار وتقدم ونعيم ولا كأننا احفاد أولئك الناس الذين كان غالبهم لا يجدون ثوبا ولا مداسا بل لقمة الخبز كانوا يتحسرون عليها أو تصوير الأمان ايام صدام وكان المسافر بين المحافظات الجنوبية وبغداد تؤخذ أمواله ويعتدى عليه ناهيك عن الحروب والدمار وحفلات الموت الجماعي والإذلال .

فمنذ أصبح معاوية خليفة رسول الله بعدما كان يخوض معه حربا ضروسا بقي التأريخ يستسخ لنا في كل زمان معاوية وأبا سفيان .

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك