المقالات

استعراض أمة الحشد..رسائل من رصاص

269 2021-06-22

 

عباس الزيدي ||

 

يستعد الحشد الشعبي لاستعراض قواته في الذكرى السابعة لولادنه المباركة بعد فتوى الجهاد الكفائي التي قلبت المعادلات والموازين لصالح قوى الخير والسلام وصناع الحياة، تلك الفتوى التي افشلت مشاريع الظلام.

اليوم وبعد سبع سنين خلت يطل علينا الحشد المقدس بحلة  جديدة تختلف عن سابقتها من حيث العدة والعديد والجاهزيةوالانضباط والارتقاء نحو التكامل  الفني والتقني  والتسليحي  والمهني.

·        سلاح ردع  جديد للعراق لكل مكوناته

·        منظومة عسكرية شعبية ذات عقيدة  قتالية فريدة  من نوعها أسست  لمرحلة جديدة واسهمت في تجذير وغرس معاني البطولة والتضحية والتصدي والتحدي وحافظت  على اللحمة الوطنية مابين مكونات الشعب العراقي

·        وكانت خير داعم ومنقذ  لأبناء الوطن من كوارث ومواجع  وفواجع  داعش ومن يقف ورائها ويدعمها.

·        ومن الرسائل التي يحملها ذلك الاستعراض، أن الحشد باق  ...  للعراق، وانه على أهبة الاستعداد لمواجهة الأشرار أو من يريد بالعراق واهله  السوء.

·        وهو الضمانة لوحدة العراق وسيادته،  أرضا وشعبا ومقدرات، والدفاع عن  المقدسات من أولويات الحشد

·        لم تكن  انطلاقة الحشد  للدفاع عن الشيعة هذه كذبة وفرية  كبرى. 

لقد استشهد أبناء الحشد وهم يحررون القرى الايزيدية وينقذون مئات  العوائل والقرى الايزيدية من السبي  الداعشي .

لقد طهر الحشد  عشرات القرى والاديرة والكنائس المسيحية، واندك  وتدافع  واستشهد  ليحرر  المناطق السنية، ووقف طودا  شامخا  للدفاع عن القرى والمدن الكردية والتركمانية والشبكية، ولم يبخل بجهد أو دماء زاكية في تأمين الحدود وعودة الحياة  والامن لكل المدن العراقية، وهو الرصيد الأمثل لمواجهة كل  طاغ  وباغ. 

·        الحشد  اليوم يختلف عن سابق عهده  من حيث الاصرار والمعنويات  والجهوزية

·        لقد قاتل الحشد المقدس في ظروف لم يحسد عليها وحقق  مالم تحققه  جيوش ذات امكانيات  وقدرات عالية.

·        الحشد إذ يستعرض اليوم بصنوفه واختصاصاته  ومقاتليه  يحمل ويوجهه  عشرات الرسائل التحذيرية 

·        وكذلك رسائل السلام و الاطمئنان  لكل الأمة العراقية  

ويقول

الحشد باق ...  للعراق

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
الموسوي : احسنت النشر ...
الموضوع :
لطم شمهودة ..!
ضياء عبد الرضا طاهر : عزيزي كاتب المقال هذا هو رأيك وان حزب الله ليس له اي علاقه بما يحصل في لبنان ...
الموضوع :
واشنطن تُمهِد الأرض لإسرائيل لضرب لبنان وحزبُ أللَّه متأَهِب
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
فيسبوك