المقالات

الحالة العراقية..والنخب الحاكمة!..


 

د. جهاد العكيلي *||

 

حينما تسمع تفسيرات النخب السياسية التي قادت العراق على مدى الثمانية عشر عاما الماضية، وهم يتطرقون للخدمات الاقتصادية والتنموية وحتى على المستوى السياسي بما يعملون ، ستجد نفسك ازاء ما حققوه في هذا المجال من خدمات وكأنك تقرأ موسوعة ابن سيرين البصري لتفسير الرؤى والأحلام ، إذ يجعلك ما يدعون ويفسرون ان تعيش في حالة تصادم فكري ان لم تصاب بإرتجاج عقلي امام كثرة التفسيرات بل وتزاحمها بشكل لا يطاق .. 

ان مواقف وتصرفات اهل السياسة الذين يتبؤون المناصب في مفاصل الدولة العراقية ويديرونها على وفق هذا السياق، اصبحت اشبه بقراءة الأحلام عند العراقيين بل الاحلام بعينها ، وهو امر اكده رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي في اكثر من لقاء حين قال ان واقع العراقيين المعاش ناجم عن حصيلة تجارب سياسية متخبطة واعتبر في  لقاءات اخرى أن السياسات السابقة دفعت بالبلاد الى الفوضى وعدم الاستقرار وانعدام الدراية والخبرة الكافية بإدارة البلاد وشؤون العباد .. 

ومن المؤكد ان السيد الكاظمي كان يريد ان يقول انه ولهذه الأسباب وغيرها هي التي ساعدت على انتشار الفساد المالي والاداري، كما ادت الي انهيار المنظومة القيمية التي بدونها لا يمكن  ضبط عمل الموظف والمسؤول في الدولة .. 

وعند ترصدك لتفصيلات العمل الحكومي في مؤسسات الدولة وإجراءات سير وتطبيق النظام والقانون في مجمل الإجراءات التشريعية والتنفيذية، يمكن لك ان تكتشف بسهولة مغالطات كثيرة في برامج الحكومة وأدائها، مما سهل وساعد على انتشار الوصوليين والمنتفعين والمتهافتين للتمسك بكرسي هذه المؤسسة او تلك .. 

لقد أكلوا هؤلاء المتمسكين من جرف عمر الحكومات وأفلسوها من رصيدها السياسي بل ودمروا كيان الدولة وهويتها، ولازالوا يلعبون نفس الادوار ويتقافزون بين اكتاف كتل السلطة مستغلين المغالطات التي وقعت بها اَلنخب الحاكمة التي اتسمت بالعفوية والسطحية والولاءات الشخصية على حساب مصلحة المواطن والوطن .. 

وعلى قول احدهم فأن العلاج الحقيقي للحالة العراقية وما تعيشه في الوقت الحاضر والمستقبل  تتطلب من  القيادات  الحكومية ذات الاختصاص ان تأخذ دور الطبيب حين يعالج الورم الخبيث في جسم الإنسان، وذلك بإستخدام مشرط طبي لتجنب شل حركة الإنسان والدولة او على اقل تقدير التخفيف من الالام ، وبهذا الأسلوب والمنهج السياسي يمكننا السير بطريق الصحيح ببناء الدولة ومؤسساتها، وعند ذلك  يمكن  للمعنيين بهذا النهج الاصلاحي معالجة ظواهر الفساد المنتشرة في العراق .. وبخلاف ذلك سوف يبقى العراق يعيش في دوامة لا تنتهي ويصعب على المفسرين لإيجاد الحلول لها لا عند ابن سيرين، ولا عند السياسيين انفسهم!..

 

*كاتب عراقي 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
الموسوي : احسنت النشر ...
الموضوع :
لطم شمهودة ..!
ضياء عبد الرضا طاهر : عزيزي كاتب المقال هذا هو رأيك وان حزب الله ليس له اي علاقه بما يحصل في لبنان ...
الموضوع :
واشنطن تُمهِد الأرض لإسرائيل لضرب لبنان وحزبُ أللَّه متأَهِب
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
فيسبوك