المقالات

مستقبلنا بين الحاكم الفاسد والمسؤول الناهب..!

219 2021-06-18

 

حسن المياح ||

 

أخي المواطن العراقي الحبيب المرهونة حياته تحت بطش الجلاد المجرم الغاشم , المضيع حياته ومستقبله ووجوده الإنساني العزيز الكريم منتظرآ سلبيآ مؤثرآ الجلوس والقعود , والراحة والإسترخاء , والإعتماد على الخير وصدفة التغيير , والركود والجمود , وكأنك نسيت أن في الحركة البركة , وعلى أساسها يقوم التغيير ويكون الإصلاح.

فهلا وعيت أم أنك تحتاج الى تذكرة , أو ينقصك الوعي النابض , أو أنك سلمت أمرك لمن يظلمك ولا يرى وليجة الى عيش إنساني كريم لما يجدك باهتآ قابلآ مسلمآ ....

فأعلم أن الحقوق تؤخذ ولا تعطى في الأنظمة البشرية الوضعية ; وليس حالها كما هي في منهج الله تعالى في دينه الإسلام لما يحكم ويطبق .....

والدنيا تؤخذ غلابآ ولا تسلم قيادها الى من هو قاعد جالس , راكد جامد , أهبل سفيه , حائر متواكل , فاقد الأمل لا يعي مدلهمات الخطوب , وما يتعرض اليه من الذنوب لما يتركب الحبل على الغارب , ويعيش الحياة بذلة ومهانة , همه علفه كما هي البهائم الذلول المساقة.

لقد تدكدكت الجبال الرواسي من ثقل وقع القرآن وآياته العظام ، وأبت السموات والأرضون والجبال  وكل ما له قوة وجبروت وثبات من حمل الأمانة ، وحملها الإنسان الضعيف التكوين ، المهزوز الموقف ، الرعديد في الشدائد ، الذي لا يقوى أن يواجه بطش زوجته عليه ، فضلآ عن مجابهة مغريات الدنيا وبهارجها وزخارفها .

هؤلاء الفاسدون الذبن يحكمون ، لا علاقة لهم بما يهدي اليه القرآن ويرشد ، لأنهم طلقوا عبادة رب العالمين ، وما أتعسهم من جبناء حقراء سفلة تافهين قساة بغاة مردة ساقطين!

لا قرآن يزعون منه ؛ ولا تهذيب ، ولا توجيه ، هؤلاء حمر مستنفرة فرت من قسورة ، لا يفيد بهم إلا البطش والجلد والدفن في المستنقعات الآسنة التي تفوح منها رائحة النتانة والجيف .

القرآن كريم عزيز ، وهو قول الله تعالى الجليل ، وكلماته الراشدة المرشدة ؛ الطاهرة المطهرة للإنسان والإنسانية كافة.

وهؤلاء أنجاس مراذيل ، ناكسو رؤوسهم في أوحال الموبقات ، ومعطرين أجسادهم الخاوية بنتن المستنقعات وجيف البرك الآسنة ، فلا هداية تفيد عقولهم ، ولا رشد يفتح بصائرهم ، ولا توجيه يسوقهم الى حضيرة الإيمان .

 إنما هم حيوانات تعتاش على الفضلات في أوحال المستنقعات المهجورة البائدة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
الموسوي : احسنت النشر ...
الموضوع :
لطم شمهودة ..!
ضياء عبد الرضا طاهر : عزيزي كاتب المقال هذا هو رأيك وان حزب الله ليس له اي علاقه بما يحصل في لبنان ...
الموضوع :
واشنطن تُمهِد الأرض لإسرائيل لضرب لبنان وحزبُ أللَّه متأَهِب
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
فيسبوك