المقالات

ابراهيم رئيس السادات..!


 

سلام دليل ضمد ||

 

بعد استشهاد المقدسين سليماني والمهندس ظهر الامام خامنائي يصلي عليهما وكان الى جانبه السيد اية الله ابراهيم رئيسي ومنذ ذلك اليوم توقعت صعوده لرئاسة الجمهورية وبعد عمر طويل للسيد الخامنائي سيكون السيد رئيسي الولي الفقيه للجمهورية الاسلامية (طبعا هذا استشراف) والذي يشغل حاليا رئيس القوة القضائية الإيرانية بعد ان كان نائبا لاية الله محمود هاشمي شاهرودي طيب الله ثراه

ولد اية الله رئيسي في مشهد المقدسة في ١٤ /١٢ /١٩٦٠  

انتقل بعمر ١٥ عام الى قم المقدسة ليكمل دراسته ليحصل على الدكتوراه في الحقوق والفقه  من جامعة شهيد  مظهري استلم منصب النيابة العامة في كرج  ثم كلف من قبل الامام الخميني للبت بالنزاعات والخلافات في ثلاث محافظات و كان عمره ٢٨ عام ثم أصبح المدعي العام للعاصمة لخمس سنوات  ثم نائب القوة القضائية وبعد ذلك أصبح المدعي العام للجمهورية الاسلامية ثم أصبح سادن الروضة الرضوية المطهرة بأمر مباشر من اية الله خامنائي وفي عام ٢٠١٩ عين رئيسا للقوة القضائية عرف عنه بعدم تهاونه بتقديم رؤوس الفساد للمحاكمة   يذكر انه  قدم للقضاء احمد عراقجي و اخو الرئيس روحاني ورئيس البنك المركزي السابق  واستعادة كامل المبالغ من المحكومين بالفساد  كما أنه اول من اعلن عن ملكيته الخاصة والتي كانت بيت في مشهد المقدسة ١٤٠ م ومركبة صناعة إيرانية سجلها بأسم زوجته بدأ يتساقط منافسيه كأوراق الخريف فمنهم من انسحب من السباق الانتخابي لصالح رئيسي وآخرين رفضوا بسبب عدم الأهلية كأسحاق جاهنغيري  وعلي لاريجاني الذي رفض بسبب وجود إحدى بناته لدراسة الدكتوراه في بريطانيا وهذا ما يمنعه القانون الايراني  ففي حال ترشح شخص للسباق الانتخابي و كان أحد الافراد من الدرجة الأولى للمرشح موجود في اسرائيل بريطانيا  امريكا يرفض ترشيحه

لم يبقى لرئيسي المحافظ الا منافس قوي واحد وهو همتي الاصلاحي والذي شكك فيه الإصلاحيين المقربين من الرئيس روحاني

رئيسي والمدعوم من اغلب الجمعيات الدينية قرر النزول للشارع والتعامل مع الناخب مباشرة و كان يحمل شعارين الأول الازدهار الاقتصادي

والثاني ردم الهوة بين المواطن والمسؤول عرف بلقب القبضة الحديدة للقانون .

من اشهر أقواله للعراقيين عند زيارته للعراق

بعد استشهاد الشهيدين المهندس وسليماني  ايها الشعب العراقي  ان مثلنا مثلكم ودمنا دمكم  ولحمنا لحمكم

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
ابو سليم : اي رحمة الوالدين اغاتي احنا ما اقتصينا من البعث المجرم لذلك بعدنا الى اليوم ندفع ثمن هذا ...
الموضوع :
البعث الكافر..والقصاص العادل
مهاب : عقيدين من ا لزمن ؟ العقد عشر سنوات والعقدين عشرين سنة البعث المجرم الارهابي حكم العراق 1968 ...
الموضوع :
لكي لاتنسى الاجيال الاجرام البعثي
فيسبوك