المقالات

الشمس لا تغطى بغربال يا جمعة !!


 

🖋 قاسم سلمان العبودي ||

 

وأخيراً ، وبعد التي واللتيا ، تم العثور على سبب آخر للتنكيل بالحشد الشعبي .

♦️ خطف قائد عمليات الأنبار على الطريقة الهوليودية ، وعلى يد رجال أبو رغيف المتخصصة بمكافحة الأرهاب ، الذي لم تكافحهه على مدى عام كامل سوى بالأسم فقط .

♦️ أستنفار جميع الفضائيات الصفراء التي يتحكم بها الدولار الأخضر ، في أكبر عملية تسقيط أعلامي لدور الحشد الشعبي ، الذي حافظ بكل شرف وأمانة ،  على هيبة الدولة  عندما أخترقتها المجاميع الداعشية المدعومة أمريكياً ، في محاولة للنيل من هذه الثله المستهدفه أمربكياً وأقليميا .

♦️ شحذ همم وعاظ السلاطين ، ممن يحملون أسم محلل سياسي مجازاً ، وهم لايحملون من هذا الشرف الأعلامي سوى أسمه فقط ، للكتابة الدونية وظهورهم في وسائل أعلامهم المأجور للنيل من أنجازات الحشد الشعبي وكيل الأتهامات الغير مسنده لأي وقائع قانونية ، إمثال الزنيم يحيى الكبيسي ومن على شاكلته .

♦️ تصدي وزير الدفاع العراقي ، لسرقة المنجز الوطني للحشد الشعبي بتزوير الحقائق العسكرية الباهرة التي سجلها أبناء الحشد في سفر تأريخ العراق المقاوم للأذرع الأرهابية الداعشية التي دعمت ومولت من قبل الأستخبارات الأمريكية والخليجية للأطاحة بالعملية السياسية الفتية في العراق .

وزير الدفاع العراقي جمعنة عناد ، والذي تحوم حوله شبهات أرهاب ، ( بحسب التقارير الأعلامية الذي بثت من خلال اغلب القنوات الفضائية ) كون شقيقه كان الممون الرئيسي لأيسر الموصل عندما كانت المدينة ترزح تحت وطأت الأرهاب الداعشي   .  اليوم الوزير الفذ يقول أن الجيش العراقي على أتم الأستعداد للنيل من الفصائل المقاومة للأحتلال الأمريكي !

أقول ياسيادة الوزير ، كنا نتمنى أن تكون جهوزية قواتك العسكرية قبال التواجد التركي الغير شرعي في شمال العراق ، حتى تحمي هيبة الدولة التي أخترقت في جنح الظلام ، وأمام مرأى ومسمع من حضرتكم .

 هيبة الدولة التي خرقتموها عندما تغاضيتم عن جرائم أقربائكم الذين أنخرطوا في مجاميع داعش الأرهابية التي ضربت مفاصل الدولة العراقية وهيبتها .

كنا نتمنى أن تكون جهوزيتك العسكرية بأكمل وجه عندما هربت الألوية والوحدات العسكرية أمام جرذان داعش في محافظة نينوى والأنبار وصلاح الدين  ، حيث كنت أحد ضباطها ( البواسل ) ، والذي  دحره أبناء  الحشد الشعبي الذي(  تتمرجل ) عليه اليوم بتصريحاتك الرنانه لأبداء الطاعة والولاء لأركان السفارة .

سيادة الوزير ، تصريحكم لا يمحي التأريخ الذي سجل بكل فخر وأعتزاز ، أن من حمى العراق وأهله ، هم أبناء الحشد . أبناء الفتوى المباركة الذين لبوا نداء المرجعية الرشيدة في أكبر ملحمة بشرية عرفها تأريخ العراق المعاصر ، وبأمكانك أن تذهب الى عمليات السفارة الأمريكية ، لتجد مكتوباً في سجلاتها ، أن الحشد هو من حرر الأرض .

نعتقد أعتقاداً جازماً، أن البحث جارٍ عن سيناريو جديد للنيل من الحشد المبارك ، والذي نعتقده، أرقكم الدائم الذي أبطل كل مخططات السفارة بتقطيع أوصال العراق ، والذهاب به صاغراً الى تطبيع مذل مع الكيان الغاصب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
زيد مغير
2021-05-31
لا نستغرب ان يصرح تافه ضد غيارى العراق فقد فعلها التافه صدام ضد أجدادنا وقال إن ثورة العشرين كانت على يد ضاري . ولم يذكر أجدادنا الابطال .
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
وزارة الحذف والتقليص : وزارة التربية اثبتت فشل ذريع على جميع الاصعدة وعلقت فشلها على فايروس كرونا ..... وزارة بلا ضمير ...
الموضوع :
التربية النيابية تقترح موعداً مبكراً لبدء العام الدراسي القادم: خطة لتلقيح الطلبة البالغين
منى فهمي : جزاكم الله كل خير على هذا الجهد المبذول كيف بأمكاني تحميل الكتاب ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
عماد غريب حميد : لم يكن الاعلام مؤثراً قبل حكم الطغاة ، وبعد مجيئهم ركزوا على مسألة الاعلام كأساس للتطبيل لذلك ...
الموضوع :
معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي
علي : استدلال غير كامل ، والا كيف تفسر قول الله للنبي ص ( ازواجك) والمعروف أنه لا يوجد ...
الموضوع :
(امرأة العزيز تراود فتاها). لماذا قال امرأة وليست زوجة؟
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
فيسبوك