المقالات

حادثة ابن الخطيب من زاوية اخرى


 

محمد فخري المولى ||

 

الحوادث الاليمة تحدث ولا يمكن ان نردد ان هناك بلد مهما بلغ رقي منظومته الإدارية والهندسية والعمرانية ان يكون بمامن من هذه الحوادث .

طبعا لابد من الإشارة الى تفصيل مهم عندما تشعر البلدان بتهالك بعض البنايات تمحوها ليحل بعد فترة اعمار جديد برؤية جديدة وفندق بلازا ليس ببعيد .

لناتي لصلب الموضوع والواقع الصعب للمواطن  يفرض علينا ان ننظر بهذه الزاوية التي سنتحدث عنها .

المستشفيات الحكومية بناية وكوادر عليها مأخذ كثيره ،

فالطب الانساني لم يعد انسانيا ولا يمكن المجاملة بهذه المعلومة ، لكن بعد كورونا وبطولات الجيش الأبيض  أصبحت هذه المؤسسات وكودرها الملاذ الأخير للكثيرين وهو امر كنا نعتقد انه سيرمم مشهد الواقع الصحي لذلك بين القبول والرفض دخلت المستشفيات الحكومية على خط اللعب الأصلي وملاذ للعلاج من كورونا ومن غيرها .

لنضع السؤال الاهم من عدة تساؤلات ، لو فقد المواطن البسيط الملاذ الأخير أين سيذهب واين يعالج واين يجد العلاج واين.....؟

هذه نقاط مهمة وحيويه هل نحن بطريق التنصل من خدمة المواطن صحيا عن طريق هذه المؤسسات والقصور بهذا الامر سيؤدي طبعا الى الاتجاه نحو المؤسسات الأهلية لأنها ستكون الافضل لكن ليست متاحة للجميع وليس بوسع الجميع تحمل أعباء هذه التكاليف .

انت او انتي وهي تشمل الجميع عندما تنطلق الى الطبيب الخاص قد تبدأ ب 5 او 10 او  15 خمسة عشر ألف دينار  او اكثر  كمعاينة وكشفية كما يرددها عامة الشعب لكن ستنتهي بما لا يقل عن 250 الف دينار مبدئيا .

هذه دوامة المواطن البسيط مع القطاع الخاص الصحي مع الاخذ بنظر الاعتبار ان كل هذه ستختزل بمبلغ لا يتجاوز 25 الف دينار بالمستشفى الحكومي .

نتمنى ان ينظر لإصلاح القطاع الصحي والضمان الصحي للمواطن مع إلزام الجهات والمؤسسات ذات العلاقة بوضع تسعيرات محددة لما يعانيه المواطن  من عدم السيطرة على هذا القطاع وترك الحبل على الغالب كما يردد مستغلين الاخفاق بالإدارة للملف الصحي   لمختلف الأسباب التي فجرها حادث المستشفى .

ببساطة لماذا هذا الاتساع الأفقي للخدمة الطبية الأهلية ومن ينظر حجم الإنفاق بمختلف تفاصيله على المؤسسات الصحية الحكومية سينظر ان ما يقدم لا يرتقي بمستوى الخدمة للمواطن

ببساطة اكبر هناك من يعتاش على أضعاف مؤسسات الدولة باتجاهه ومنها الصحية ، ليجني منها الكثير ، هناك شخوص من العاملين بالمؤسسة الصحية تبلغ معدل دخولهم اليومية قرابة مليون دينار ولا يستغرب احد وليس بالأمر السري هذا المبلغ يتصاعد الى أضعاف مضاعفة عند الكثير .هنا لا نبخس حق أحد او تخصص احد او مهارة احد ، لكن نردد انظرو الاتساع الأفقي للخدمة الطبية الأهلية بمختلف تفاصيلها مع النظر بجدية الى اعداد المستشفيات الأهلية .

مع قصور بتلك الخدمة بالمؤسسة الصحية الحكومية اذا لم ننظر للصورة والمستقبل بنظرة انسانية مهنية متناسبة مع حجم ما ينفق لها من اموال  سيتكرر المشهد بلعنة البسطاء والمساكين والمعوزين .

الا من متعلم ومتعض من الدرس

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
وزارة الحذف والتقليص : وزارة التربية اثبتت فشل ذريع على جميع الاصعدة وعلقت فشلها على فايروس كرونا ..... وزارة بلا ضمير ...
الموضوع :
التربية النيابية تقترح موعداً مبكراً لبدء العام الدراسي القادم: خطة لتلقيح الطلبة البالغين
منى فهمي : جزاكم الله كل خير على هذا الجهد المبذول كيف بأمكاني تحميل الكتاب ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
عماد غريب حميد : لم يكن الاعلام مؤثراً قبل حكم الطغاة ، وبعد مجيئهم ركزوا على مسألة الاعلام كأساس للتطبيل لذلك ...
الموضوع :
معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي
علي : استدلال غير كامل ، والا كيف تفسر قول الله للنبي ص ( ازواجك) والمعروف أنه لا يوجد ...
الموضوع :
(امرأة العزيز تراود فتاها). لماذا قال امرأة وليست زوجة؟
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
فيسبوك