المقالات

اسرائيل والوقوع في الفخ


 

رمزي الساري * ||

 

اسرائيل قوة كبيرة في الشرق الاوسط وتمتلك ترسانة كبيرة من الاسلحة ومن الجيش المدرب بصورة محترفة ولكن كل هذا لايكفي امام بعض العوامل التي لايمكن لاسرائيل من التحكم بمسارها فالمتتبع لحروب هذا الكيان المغتصب يلاحظ مايلي :

١ اسرائيل تعتمد على الضربات الخاطفة السريعة والتي من خلالها تستطيع الفوز بالمعركة

٢ اسرائيل تعمد الى نقل المعركة بعيدا عن مواطينها وهي تخشى ان يتم الرد عليها من خلال العمق الاسرائيلي اي العمق الاجتماعي فهي تعي ان شعبها لايستطيع الصمود امام اي تطور للمعركة .

٣ ان استمرار اسرائيل بالقصف الجوي وهي سلاحها الدائم سيجرها الى ضغط اممي كبير لانها تضع حلفائها في احراج كبير .

٤ ان عملية دخول الجيش الاسرائيلي الى عمق الاراضي فيه مخاطر كبيرة قد لا تستطيع اسرائيل تحمل عواقبها بسهولة وكما حصل للغزو الاسرائيلي لغزة في العام ٢٠١٤ وما حصل من اسر لجنوده من قبل حماس وكتائب القسام واضطراره للاذعان لمطالبهم لكي يتم اطلاق سراح الجنود الاسرى .

٥ ان امتداد المعركة الى فترة زمنية غير محددة تلقي بضلالها على الراي العام الاسرائيلي من خلال عدم قدرة الشعب على تحمل الضغوط النفسيه لهذه الحرب وبالتالي فالجيش الاسرائيلي مطلوب منه انهاء الحرب باسرع وقت وهذا غير ممكن على ارض الواقع والدليل ان اسرائيل تعتمد على التدخل الاممي لانهاء الحرب وحفظ ماء الوجه .

٦ هناك تطور نوعي كبير حدث خلال هذه المعركة وهي قدرة حماس وكتائب القسام من الوصول الى العمق الاسرائيلي وتحقيق توازن الخوف ولاول مرة تطال الصواريخ المطارات والمدن الاسرائيلية البعيدة حيث اعتمدت الكتائب على صواريخ بعيدة المدى غيرت قواعد اللعبة .

من هذا كله نستطيع الاستنتاج الى ان المعركة الاخيرة في حالة توغل الاسرائيليين الى غزة ستكون فخا كبيرا سيدفع ثمنه المغتصب الاسرائيلي وذلك لعدم قدرته على مسك الارض وستجر الى حرب عصابات وعادة ماتكون  الغلبة لاهل الارض مع عدم قدرة الجيوش النظامية على التحكم بالمعركة لذا فانه رغم التدمير الكبير الذي احدثه الجيش الاسرائيلي لغزة فانه لايتعدى سوى الاستعراض لا اكثر ولا اقل ومجرد رد فعل امام العالم لفشل قبتها الحديدية امام الصواريخ الفلسطينية وهنا يوجد متغيير جديد وهو خروج الدول العربية من تلك المعادلة لان المعركة بدات ولامجال للشعارات التي تطلق من هنا وهناك ان اطلقت في تغير سير المعركة واللاعب الوحيد الان في هذه المعركة هو ايران بما قدمته من تكنلوجيا الصواريخ وباعتراف حماس نفسها وبالتالي لايوجد نظير لهذا اللاعب سوى اميركا بحكم الحرب الناعمة القائمة منذ سنوات ولايمكن ايقاف هذه المعركة الا من قبل اصحاب الشأن وهو الفلسطينين وبالخصوص محور المقاومة وايظا من قبل الدولة الداعمة لتلك المقاومة وهي ايران لذا فمن يلعب بالاوراق الان هذه الاطراف اما البقية فعليهم ان يسكتو ويتعلمو فن الحروب من تلك المقاومة .

 

*محلل سياسي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
وزارة الحذف والتقليص : وزارة التربية اثبتت فشل ذريع على جميع الاصعدة وعلقت فشلها على فايروس كرونا ..... وزارة بلا ضمير ...
الموضوع :
التربية النيابية تقترح موعداً مبكراً لبدء العام الدراسي القادم: خطة لتلقيح الطلبة البالغين
منى فهمي : جزاكم الله كل خير على هذا الجهد المبذول كيف بأمكاني تحميل الكتاب ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
عماد غريب حميد : لم يكن الاعلام مؤثراً قبل حكم الطغاة ، وبعد مجيئهم ركزوا على مسألة الاعلام كأساس للتطبيل لذلك ...
الموضوع :
معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي
علي : استدلال غير كامل ، والا كيف تفسر قول الله للنبي ص ( ازواجك) والمعروف أنه لا يوجد ...
الموضوع :
(امرأة العزيز تراود فتاها). لماذا قال امرأة وليست زوجة؟
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
فيسبوك