المقالات

العلمانية تعني إحالة الخالق الى التقاعد..!

314 2021-05-09

 

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com ||

 

منذ أن حاول الإنسان الحصول على إجابات مقنعة، للأسئلة الضخمة، التي تدور حول وجوده وخلقه وماهية ذلك، كان الدين أول ما اهتدى اليه العقل البشري، للإجابة عن تلك الأسئلة.

على طول خط الحضارة الإسلامية لأربعة عشر قرن مضت؛ منذ إنبلاج فجرها في القرن السادس الميلادي، كان هنالك مفهوم تعتنقه الأمة، هو أن الدين منهج للسلوك وطريق للحياة..الحياة بكل تفاصيلها ومحاورها، وكانت السياسة دوما محورا أساسيا في حياة الناس، بنفس القدر الذي فيه الدين ضابطا عقلائيا فعالا؛ لمجمل فعالياتهم الحياتية..

جميع الأديان الإلهية بما فيها الإسلام، تُعنى بالسياسة والعلم والحياة والإقتصاد والمجتمع،  ويدير الدين حياة الإنسان؛ على كافة الصعد ومنها الصعيد السياسي.

لغاية منتصف القرن التاسع عشر الميلادي، لم يثر اي نوع من أنواع الجدل الفكري، حول مفهوم العلاقة بين الدين والسياسة..وإسلاميا فإن الفكر الإسلامي إستقر على أن السياسة جزءًا من الدين، وأن الإسلام دين ودولة، بل هو نظام شامل يتناول مظاهر الحياة جميعا.

في منتصف القرن التاسع عشر الميلادي، نشأت في أوربا فكرة العلمانية؛ كردة فعل على الأخطاء الفادحة التي ارتكبتها الكنيسة، وتطبيقها الخاطئ للدين، وترسيخها لنموذج الدولة الثيوقراطية، التي يحكم فيها رجال الكنيسة باسم الإله، وتلك مفاهيم لا تمت لنظام الحكم الإسلامي ومبادئه بصلة.

الفكر الإسلامي في السياسة؛ يرى أن السياسة تحتاج إلى الدين؛ لكبح جماح القائمين عليها من الاستقواء بالسلطة أو الغرور بالقوة، أو الانحراف إلى الفساد والانغماس في الشهوات، والدين وبمنظومته المتكاملة في الثواب والعقاب دنيويا وأخرويا، قادر وبكفاءة عالية؛ فيما لو خلصت النيات وأُحسن التطبيق، على أن  يوجه السياسة نحو الحق والخير، ويعصمها من الظلم والشر.

الفكر السياسي الإسلامي في عمومه، بنية متكاملة مترابطة بين الأصول الدينية، والجذور الشرعية، والبيئة الإسلامية، والتجربة التاريخية، وحسبنا عهد علي عليه السلام الى مالك الأشتر عندما ولاه مصر، كنموذج راق متكامل لما يجب أن يكون عليه الحكم.

فكرة العلمانية تعني بإختصار شديد، فصل الدين عن الدولة، والحقيقة أنها في جوهرها دعوة الى فصل الدين عن الحياة، وهي لا تنكر وجود الله تعالى، بل ترى أنه (تبارك وتعالى) خلق الأشياء وترك إدارتها للبشر، وأن دوره أنتهى عند هذا الحد، فقد أنجز "ما عليه"، و"عليه" أن يتقاعد ويجلس في الكنيسة أو دور العبادة، حيث يمكننا الذهاب اليه هناك؛ لنشكره على ما انجز ونحتفي به!

الحقيقة أن أطروحة العلمانية وبظروف نشأتها التي اشرنا اليها،  تمثل إشكالية فكرية تعبر عن هموم الواقع الغربي آنذاك، وقد وجد الواقع الغربي السيء، له ما يناظره في العالم الإسلامي، حيث يحكم سلاطين آل عثمان؛ بأسم الخالق جل ثناؤه وتقدست آلاؤه، حيث نصبوا انفسهم خلفاء عنه، يحكمون المسلمين بالظلم والجور، فكان من الطبيعي ان تجد العلمانية من يعتنقها، في الواقع الإسلامي الذي نُقلت إليه يرشاقة.

المحصلة أن العلمانية غريبة عن مجتمعنا الإسلامي، وهي فكرة مستوردة ليست من صميم الإسلام، ولا من إنتاج المسلمين أو مفكريهم.

كلام قبل السلام: إذا ابتعد السياسة عن الأخلاق، وافتقرت الى الفضائل، وتغلبت عليها الممارسات الشيطانية، وسيطرت عليها المصالح النفسية، والطباع الصبيانية للأشخاص والجماعات، وأذا تولى الأمر أشخاص يمتازون بقصر النظر، وغياب البصيرة، وخرج زمام الأمور من الأيدي القوية، وجدت العلمانية مرتعا لها، ووقع الحكم في أيدي من هم غير أكفّاء..كما هو حاصل..!

سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
وزارة الحذف والتقليص : وزارة التربية اثبتت فشل ذريع على جميع الاصعدة وعلقت فشلها على فايروس كرونا ..... وزارة بلا ضمير ...
الموضوع :
التربية النيابية تقترح موعداً مبكراً لبدء العام الدراسي القادم: خطة لتلقيح الطلبة البالغين
منى فهمي : جزاكم الله كل خير على هذا الجهد المبذول كيف بأمكاني تحميل الكتاب ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
عماد غريب حميد : لم يكن الاعلام مؤثراً قبل حكم الطغاة ، وبعد مجيئهم ركزوا على مسألة الاعلام كأساس للتطبيل لذلك ...
الموضوع :
معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي
علي : استدلال غير كامل ، والا كيف تفسر قول الله للنبي ص ( ازواجك) والمعروف أنه لا يوجد ...
الموضوع :
(امرأة العزيز تراود فتاها). لماذا قال امرأة وليست زوجة؟
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
فيسبوك