المقالات

(23)  تعليقات على ما ينشر على صفحات الفيسبوك


 

أياد رضا حسين آل عوض || 

 

ومنها على سبيل المثال   ( صرح رئيس البرلمان العراقي السيد الحلبوسي ، بان موازنة هذا العام ضمت مبالغ للوقف السني لتسديد فصول عشائرية لجرائم قام بها داعش ، وتفيد المصادر انها تقدر بثلاثة وتسعون مليار دينار )   وقد علقت على ذلك بما يلي :

ما هذه الدولة اللعينة الملعونة ، التي تضم في موازنتها مبالغ ، لتسديد فصول عشائرية عن جرائم ابادة جماعية ارتكبت من قبل عصابات داعش ،،، هل هذة دولة او نظام حكم ، وقانون وقواعد دستورية يستند اليها النظام  والعملية السياسية ؟!

 ام مشيخة تتحكم بها قيم البداوة والتعرب وسنن القبائل ،،،  وهل يوجد في تأريخ العراق القديم والحديث هكذا مسخرة و(مضحكة) ، او حتى في اي بلد عربي فية مجتمعات قبلية ؟؟!! ان هذا الذي يجري ، ان دل على شيئ فيدل الى اين وصل الانحطاط والانهيار الحضاري في هذا البلد ،،، نحن نقول لعنة الله على هؤلاء الذين قادوا وتصدروا العملية السياسية ، مما يسمى بالشيعة ظلما وعدوانا وزورا وبهتانا.

 هؤلاء نفسهم الذين باعوا الامام الحسين (عليه السلام) مقابل الجلوس مع عبيد الله بن زياد للتباهي والحصول على مباركته ،، هؤلاء هم الذين عناهم الامام في خطابه الثاني في يوم عاشوراء بقولة (ياعبيد الامه وشذاذ الاحزاب ونبذة الكتاب وعصبة الاثام ونفثة الشيطان ومحرفي الكلم ومطفيئ السنن) ، هؤلاء هم الذين صفقوا ورقصوا للظلمة والطغاة واعوانهم وجلاوزتهم ، للتقرب منهم والحصول على اتفه المناصب والمواقع ،،، وما نظام صدام عنا ببعيد .

هؤلاء الذين يدعون التشيع ، والواحد منهم يذبح الائمة الاطهار في اليوم مئة مرة بافعالة المشينة وذلته وخسته وخنوعة للحاكم الظالم ،، وللمنصب وللدولار ، ان هؤلاء هم الذين الان مسؤلين عن كل ماجري ويجري في العراق منذ السقوط والى الان ،، ونحن نتسائل هل يوجد من كل هؤلاء من يمتلك الحد الادنى من مواصفات القيادة لادارة دولة ونظام في العراق ، والجواب الصريح.

لا يوجد ولا واحد ،، ونحن نؤكد ونقول اذا استمرت هذة الوجوه في الحكم فان مصير العراق ومصير من يدعون كذبا تمثيلة ، فسيكون في يوم من الايام في خبر كان !

ـــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mohammed : صارت زحمة!!!!! هو راح خرب الاتفاقية الصينيه واخرهه واخر العراق 10 سنين احقر رئيس ؤزراء اجه في ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
Mohamed : هذا الذي يدعى مصطفى عبد اللطيف مشتت ماهو الا اضحوكة ولايوجد اي شيء يوحي الى انه رئيس ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
منتظر السعيدي : نهنيء صاحب العصر والزمان مولانا الحجة المنتظر(عج) ومراجعنا العظام وعلى رأسهم اية الله العظمى السيد الحسيني السيستاني ...
الموضوع :
أدخل وارسل تهنئة بالعيد
زيد مغير : سيقوم ملك الاستخراء وولده وابن زايد وابن خليفة بتكريم هذا الجندي الصهيوني واعتبار هذا المصلي خارج عن ...
الموضوع :
فيديو مؤلم لجندي اسرائيلي قذر يركل احد المصلين الفلسطينيين الا لعنة الله على المطبعين
ضياء عبد الرضا طاهر : الى شعب فلسطين الى اهالي غزة رجالها واطفالها ونسائها تحيه اليكم جميعا ونعل الله المجرمين الذين يعتدون ...
الموضوع :
سرايا القدس :سنفاجئ المستوطنات بليلة حمراء عند الـ9 وندعو للصعود فوق المنازل لتكبيرات العيد
رسول حسن..... كوفه : ادام الله بركات وفيوضات السيد السيستاني وحفظه من كل سوء ومكروه.. وحيا الله صمود الشعب الفلسطيني واهالي ...
الموضوع :
الامام المفدى السيد علي السيستاني :نؤكد مساندتنا القاطعة للشعب الفلسطيني
اسماعيل النجار : اتمنى لموقعكم النجاح والتألق الدائم ...
الموضوع :
إصبري يا فلسطين حتى تستيقظ النخوة العربية
ضياء عبد الرضا طاهر : الاستاذ اياد لماذا يتدخل السفير البريطاني لديكم ؟ هذا السفير هو دﻻل وليس سفيرا دﻻل مال افلوس ...
الموضوع :
لماذا يتدخل سفير بريطانيا في بغداد بشأن عراقي خاص؟!
Mohamad Dr : من الخزي والعار السماح لدواعش الجنوب ومخلفات الحملة الأيمانية أن تهاجم قنصلية الجمهورية الأسلامية. واللة متسستحون على ...
الموضوع :
قائد شرطة كربلاء: الوضع في المحافظة جيد
زيد مغير : التشارنة صنيعة أعداء العراق واعداء المرجعية الرشيدة وهم خليط من داعش وعصابة البعث ببغاوات ظافر العاني وزبانيته ...
الموضوع :
لماذا إنسحب بعض التشارنة من العملية السياسية؟!
فيسبوك