المقالات

الإرهاب إلى اين في العراق؟!


 

محمد هاشم الحجامي ||

 

من يعتقد أن الإرهاب ينتهي في العراق بسنوات قليلة واهم ؛ فالحرب سياسية وأدواتها طائفية وقومية ومناطقية وتوضف لها كل الإشكالات والعوامل ونقاط الضعف عند خصومهم ونقاط القوة عند رعاة الإرهاب !!! .

منذ سقوط نظام صدام ولغاية ٢٠١٧ انفجرت عشرات الآلاف من السيارات المفخخة والعبوات الناسفة والأحزمة الانتحارية بل حتى كلاب وأبقار مفخخة استعملت في تلك الحرب الظالمة اللعينة  وفخخت المنازل حتى وصل الإجرام إلى جثث الموتى ولم تبق وزارة ولا مؤسسة  في العراق إلا و حصل فيها انفجار من المدارس إلى الجامعات والأسواق والمآتم بشقيها الاعراس والأحزان ، أما المساجد والحسينيات فكانت لها حصة كبرى من هذا الجرم وكانت التفجيرات طالت مراقد أئمة ال البيت ابتداءً من تفجير النجف عام ٢٠٠٣ مرورا بتفجيرات كربلاء والكاظمية وصولا إلى مرقد الإمامين العسكريين عليهما السلام  .

فكانت أيام العراق دامية على عدد أيام الأسبوع ومدنه تنزف وتهدم فوق رؤوس ساكنيها الحلة ومنطقة الصدرية والنعيرية وحي العامل ومدينة الصدر وتل اعفر وغيرها شهدت اعنف التفجيرات راح ضحية بعضها أكثر من ثلاثمائة شهيد ومئات الجرحى ولمثلث الموت سهم في النحر والتغييب وهكذا طال القتل نواحي الحياة جميعها.

بعد سقوط الموصل جمع الإرهابيون قواهم لمسك الأرض والحرب المباشرة ففترت التفجيرات  حتى استعاد العراقيون بجهود جيشهم وحشدهم وقواهم الأمنية ما سقط بيد الإرهاب البعثي التكفيري الذي عقد بينهما زواج مسيار !!!! .

الذي خفف الضغط على بغداد هو تحرير جرف الصخر والفلوجة اللتين كانتا خاصرة رخوة ومصنعا للسيارات المفخخة والعبوات الناسفة .

يعتقد كثير من المتابعين والمحللين أن عصا الإرهاب يلوح بها من جديد وأنّ في الأفق ملامح موجة جديدة من الإرهاب تفوق تفجيرات ما قبل سقوط الموصل وتتجاوز أحداث سقوطها !! وأنّ العراق على أبواب حرب إرهابية طاحنة ، يجب أن تعد لها العدة وتهيأ لها القوة العسكرية والحاضنة المجتمعية وإلا الخرق سيتسع على الراتق ، وأولى العدد هو خلق رأي عام ضاغط على الزعامات السياسية لترك التناحر والصراع فالحلم برئاسة الوزراء لا يستحق تخريب مدن الشيعة وإخراجهم خارج معادلة السلطة والقوة في العراق .

اركاع المنطقة للمشروع الصهيوني هدف امريكي وإن كانت لا تتم إلا على بحر من الدماء عبر ابادة شعوب المنطقة بأكملها .

العراق قلب هذا المشروع العالمي الجديد  وهناك حلف وهابي صهيوني فلكل منهم غاياته الخاصة لكنهما يتفقان على قتل أكبر عدد ممكن من العراقيين الشيعة وحتى السنة أن اقتضت المصلحة .

على شيعة العراق لملمت قواهم وتوحيدها فالخصم لا يفرق بين مقلدي الصدر أو السيستاني ولا حشد ولائي كما يسمونه ولا حشد عتبات ولا سرايا سلام ولا قوات الشهيد الصدر الأول ؛ هو خصم لكم جميعاً وانتم المرمى ومدنكم ساحته وشبابكم ضحاياه .

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
Mohammed : صارت زحمة!!!!! هو راح خرب الاتفاقية الصينيه واخرهه واخر العراق 10 سنين احقر رئيس ؤزراء اجه في ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
Mohamed : هذا الذي يدعى مصطفى عبد اللطيف مشتت ماهو الا اضحوكة ولايوجد اي شيء يوحي الى انه رئيس ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
منتظر السعيدي : نهنيء صاحب العصر والزمان مولانا الحجة المنتظر(عج) ومراجعنا العظام وعلى رأسهم اية الله العظمى السيد الحسيني السيستاني ...
الموضوع :
أدخل وارسل تهنئة بالعيد
زيد مغير : سيقوم ملك الاستخراء وولده وابن زايد وابن خليفة بتكريم هذا الجندي الصهيوني واعتبار هذا المصلي خارج عن ...
الموضوع :
فيديو مؤلم لجندي اسرائيلي قذر يركل احد المصلين الفلسطينيين الا لعنة الله على المطبعين
ضياء عبد الرضا طاهر : الى شعب فلسطين الى اهالي غزة رجالها واطفالها ونسائها تحيه اليكم جميعا ونعل الله المجرمين الذين يعتدون ...
الموضوع :
سرايا القدس :سنفاجئ المستوطنات بليلة حمراء عند الـ9 وندعو للصعود فوق المنازل لتكبيرات العيد
رسول حسن..... كوفه : ادام الله بركات وفيوضات السيد السيستاني وحفظه من كل سوء ومكروه.. وحيا الله صمود الشعب الفلسطيني واهالي ...
الموضوع :
الامام المفدى السيد علي السيستاني :نؤكد مساندتنا القاطعة للشعب الفلسطيني
اسماعيل النجار : اتمنى لموقعكم النجاح والتألق الدائم ...
الموضوع :
إصبري يا فلسطين حتى تستيقظ النخوة العربية
ضياء عبد الرضا طاهر : الاستاذ اياد لماذا يتدخل السفير البريطاني لديكم ؟ هذا السفير هو دﻻل وليس سفيرا دﻻل مال افلوس ...
الموضوع :
لماذا يتدخل سفير بريطانيا في بغداد بشأن عراقي خاص؟!
Mohamad Dr : من الخزي والعار السماح لدواعش الجنوب ومخلفات الحملة الأيمانية أن تهاجم قنصلية الجمهورية الأسلامية. واللة متسستحون على ...
الموضوع :
قائد شرطة كربلاء: الوضع في المحافظة جيد
زيد مغير : التشارنة صنيعة أعداء العراق واعداء المرجعية الرشيدة وهم خليط من داعش وعصابة البعث ببغاوات ظافر العاني وزبانيته ...
الموضوع :
لماذا إنسحب بعض التشارنة من العملية السياسية؟!
فيسبوك