المقالات

دولة إسلامية بهذه المواصفات تكفي..


 

مازن البعيجي ||

 

قد يدفع الغرور البعض الكثير ليرى نفسه شيء أمام معادلة لا يملك من مقوماتها شيء ولو القليل في قبال دولة الفقيه الحالية التي كل يوم ترينا ما يسر قلب الحجة إبن الحسن "صلوات الله علیه" وهي تخطو خطوات عملية حقيقية بعيدة عن الكذب والنفاق والشعارات الفارغة والتدليس والتشدق فيما لا ينطبق عليهم لا العنوان ولا المضمون!

ومن هنا ترى بلد المعصومين 'عليهم السلام" في العراق ومركز الثقل العاشورائي كيف غرق بوحل العمالة والاحتلال وكم سقط في بئر التجربة من هم على درجة موهومة من القداسة القشرية لترى بلد الحسين "عليه السلام" يحكمه الصبية والشواذ والشهوانيين من طلاب الدنيا وحب الجاه ولو على مستوى شعار الدين!!!

متوهمين أنهم بهذا الفعل القبيح والشاذ إنهم يسرقون الأضواء عن "دولة الفقيه" التي ركز المعصوم "عليه السلام" الإشارة لها وعرفت الروايات منهجها واهدافها العليا ، متخيلين أن خوار أصواتهم الحميرية قادرة على تشتيت أهداف المعصومين "عليهم السلام" ممن يرون من مئات السنين ماذا سيكون لمثل دولة التمهيد الخُمينية الخامنائية التي تجاوزت منعطف النفاق والضحك على عقول السذج حينما توهموا أن منع استيراد الطماطة سينهي دور دولة نووية!! إن أمريكا والاستكبار العالمي والدولة العميقة لاتدرك كيفية الرد في محاولة الحد من تصاعد قوة دولة الاسلام المتنامية!! الا تبّا لهم  وتعسا!!!

اعلموا أن الحق يعلو ولايُعلى عليه ولن يفلح الباطل ولا النفاق ولا الخداع!

(وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى ) طه ٦٩

فليست إيران بحاجة لنفاق المتكبرين ولا الذين همسًا يرفضون قدوم المصلح الحقيقي الذي هو عقيدة ثابتة لمن يعرف الله قليل معرفة فضلا عن كثير! ولاأدري كيف سوّلت لهم أنفسهم ليكونوا رقما في جبهة الباطل والله تعالى يأمر الذين آمنوا بقوله الحق:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَىٰ فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا ۚ وَكَانَ عِندَ اللَّهِ وَجِيهًا)الاحزاب ٦٩

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mohammed : صارت زحمة!!!!! هو راح خرب الاتفاقية الصينيه واخرهه واخر العراق 10 سنين احقر رئيس ؤزراء اجه في ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
Mohamed : هذا الذي يدعى مصطفى عبد اللطيف مشتت ماهو الا اضحوكة ولايوجد اي شيء يوحي الى انه رئيس ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
منتظر السعيدي : نهنيء صاحب العصر والزمان مولانا الحجة المنتظر(عج) ومراجعنا العظام وعلى رأسهم اية الله العظمى السيد الحسيني السيستاني ...
الموضوع :
أدخل وارسل تهنئة بالعيد
زيد مغير : سيقوم ملك الاستخراء وولده وابن زايد وابن خليفة بتكريم هذا الجندي الصهيوني واعتبار هذا المصلي خارج عن ...
الموضوع :
فيديو مؤلم لجندي اسرائيلي قذر يركل احد المصلين الفلسطينيين الا لعنة الله على المطبعين
ضياء عبد الرضا طاهر : الى شعب فلسطين الى اهالي غزة رجالها واطفالها ونسائها تحيه اليكم جميعا ونعل الله المجرمين الذين يعتدون ...
الموضوع :
سرايا القدس :سنفاجئ المستوطنات بليلة حمراء عند الـ9 وندعو للصعود فوق المنازل لتكبيرات العيد
رسول حسن..... كوفه : ادام الله بركات وفيوضات السيد السيستاني وحفظه من كل سوء ومكروه.. وحيا الله صمود الشعب الفلسطيني واهالي ...
الموضوع :
الامام المفدى السيد علي السيستاني :نؤكد مساندتنا القاطعة للشعب الفلسطيني
اسماعيل النجار : اتمنى لموقعكم النجاح والتألق الدائم ...
الموضوع :
إصبري يا فلسطين حتى تستيقظ النخوة العربية
ضياء عبد الرضا طاهر : الاستاذ اياد لماذا يتدخل السفير البريطاني لديكم ؟ هذا السفير هو دﻻل وليس سفيرا دﻻل مال افلوس ...
الموضوع :
لماذا يتدخل سفير بريطانيا في بغداد بشأن عراقي خاص؟!
Mohamad Dr : من الخزي والعار السماح لدواعش الجنوب ومخلفات الحملة الأيمانية أن تهاجم قنصلية الجمهورية الأسلامية. واللة متسستحون على ...
الموضوع :
قائد شرطة كربلاء: الوضع في المحافظة جيد
زيد مغير : التشارنة صنيعة أعداء العراق واعداء المرجعية الرشيدة وهم خليط من داعش وعصابة البعث ببغاوات ظافر العاني وزبانيته ...
الموضوع :
لماذا إنسحب بعض التشارنة من العملية السياسية؟!
فيسبوك