المقالات

القشريون صناعة مال السلطة


 

علاء عبد الطائي ||

 

        غريبة هي الدنيا، والأغرب أنها لاتنصف جهود الوطنيين مو والمخلصيين والزعماء الكبار، الذين تركوا بصماتهم واضحة في مسيرة شعوبهم.

        لايظن أحداً أن صدام حسين سقط بجهود القوات الاميركية

        في أكبر حرب في الصراعات الدولية.

        صحيح ان الصورة كانت بالشكل الذي ظهر في التاسع من نيسان ٢٠٠٣، لكن الأكثر واقعية وإنصافاً أن هناك جهوداً وطنية عراقية ومن مختلف مشارب وأحزاب المعارضة العراقية ورجالاتها وشخصياتها الإسلامية والوطنية.. بذلت أغلى مالديها

        ومنذ ثلاث عقود قبل التغير.. من أجل حرية الشعب ولانعتقد أن هناك معارضة في الدنيا.. قدمت ضحايا كما فعلت المعارضة العراقية.. والأغرب أن العاملين الحقيقيين الذين عملوا على إسقاط الدكتاتوريه منذ سنوات طويلة اختفوا عن مسرح الحياة العراقية... والذين كانوا يعيشون في الهامش هم القادة اليوم

        أو أن جزء كبير منهم في مواقع ومسؤوليات في الدولة العراقية..

        إنها خطيئة كبيرة أن يكون القشريون والهامشيون زعماء وقادة

        في تشكيلة الحكومة العراقية وفي السلطتين التنفيذية والتشريعية.

        أما الذين كانوا رواد حركة المعارضة وقادة التغيير في طي النسيان.

        المشكلة الحقيقية هنا أن العراقيين لم يتعرفوا على قادتهم الحقيقيين، وأمام ضخ الأموال وتأثير السلطة وعدم معرفة الأصلح والأكفأ لقيادة الساحة، ضاع زعماء الحركه الوطنية في زحمة الضجيج، فأصبح القشري هو القائد والسطحي هو الوزير

        والنائب والمسؤول والمنظر والحريص على مصالح العراقيين.

        لكن الحقيقة تخفي شيئاً آخر أكثر سواداً ورمادية.

        إنها البحث عن الإمتياز والحظوة والجاه والمال وبريق لمعة الإعلام والفضائيات والنوم العميق في دهاليز الخضراء ومحيطها.

        إن العراقيين مدعوون إلى معرفة القيادات الأصيلة والوطنية والتاريخية، التي صنعت لهم هذا التحول الكبير من دون أن يكون ماجرى في التاسع من نيسان إلا نتيجة لمخاض العمل العسير والشاق في أروقة السياسة الدولية ومن دون أن يقدم هؤلاء الزعماء أي تنازل عن ثوابت البلد ومستقبل المواطن ومصير الأمة.

        إن العراقيين الذين شاركوا في كل الإنتخابات التشريعية

        لابد أن يختاروا وبعيداً عن الإصطفافات الطائفية ومنطق المحاصصات القومية.. القيادات الوطنية التي لاتبحث عن الإمتياز والسلطة، والجائعة إلى المواقع والوزارات، وإلا

        فإن القادم من السنوات كفيلة بتكريس القشريين وإزاحة الوطني مايبقي مسؤولية كبيرة على هذا الشعب، لاسيما

        وإن العملية الديمقراطية في غرف الساسة يتم فيها الحديث عن دور أساسي للعراقيين في صناعة القرار.

        ليعلم العراقيون أن الطبقة السياسية الحاكمة اليوم ومع إحترامنا للبعض منهم، ليست نهاية التاريخ، ولم تكن هي الطبقة الوحيدة، التي قاتلت صدام حسين وعارضته بمختلف أساليب التعارض السياسي، بل هنالك طبقات وطنية كثيرة مارست أدواراً حقيقية مسؤولة في المعارضة آنذاك.

        ولو جرت أي مقاربة منصفة بين جهود هؤلاء وأولئك لإتضح الفارق الكبير بين الجهدين كماً ونوعاً.

        المشكلة أن الإنتخابات العراقية قدمت وبدعم مالي كبير

        يفوق التصورات، ودعماً دينياً وجهود إعلانية، موازية طبقة سياسية لاتصل بأهميتها أهمية الجهود التي بذلت من قبل شخصيات وطنية كبيرة لإسقاط صدام.

        فيما إستطاعت هذه القشريات أن تصل المجلس النيابي.

        وتحتل مكاناً في دائرة صياغة القرارات ومعالجة قضايا البلاد

        فيما لم تفلح الشخصيات الوطنية الرائدة في الوصول إلى البرلمان، لأسباب يتصل جانب كبير منها بالمال وتأثير لوبيات

        تنظيمية وإقليمية، ورؤية حواشيها السياسية في فهم المجتمع العراقي والوصول إلى قناعاته بسهولة

        لذلك نعتقد أن العمل بمنطق التمثيل النسبي ليس مثالياً

        ولايمكن أن يكون قاعدة أساسية في بناء الحياة العراقية

        وفي إختيار المجموعات القيادية القادرة على حكم العراق.

        لأنه على الأقل حرم الشخصيات الأولى الرائدة من حق القيادة

        والإفادة من خبرتها وعلاقاتها الدولية وحرم العراقيين من المضي في إستكمال مشروع بناء الدولة العصرية والعادلة.

        لذلك فإن التمثيل النيابي لهذه الجهة أو تلك مع الإحترام لشخوصها، لايعني بالضرورة أنها الصفوة المختارة ولايوجد

        بديلاً لها في الساحة العراقية.

        وقد يكون التمثيل عامل إعاقة كبيراً في معادلة تقدم البلد.

        بسبب وجود طبقة لاعلاقة لها بالتقدم.

        من هنا العراقيون مدعوون إلى البحث عن القيادات التاريخية

        التي صنعت كل ملامح التغيير وجزءاً كبيراً لما حصل في ٩ نيسان، ويبقى لها اليد الطولى في رسم السياسات، و يفترض أن تحتل مكانها بين الكبار، لا بين القشريون، الذين يريدون التسلق في عالم الكبار ليصنعوا المجد الشخصي، بعيداً عن هموم الكبار في صناعة المجد الوطني

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mohammed : صارت زحمة!!!!! هو راح خرب الاتفاقية الصينيه واخرهه واخر العراق 10 سنين احقر رئيس ؤزراء اجه في ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
Mohamed : هذا الذي يدعى مصطفى عبد اللطيف مشتت ماهو الا اضحوكة ولايوجد اي شيء يوحي الى انه رئيس ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
منتظر السعيدي : نهنيء صاحب العصر والزمان مولانا الحجة المنتظر(عج) ومراجعنا العظام وعلى رأسهم اية الله العظمى السيد الحسيني السيستاني ...
الموضوع :
أدخل وارسل تهنئة بالعيد
زيد مغير : سيقوم ملك الاستخراء وولده وابن زايد وابن خليفة بتكريم هذا الجندي الصهيوني واعتبار هذا المصلي خارج عن ...
الموضوع :
فيديو مؤلم لجندي اسرائيلي قذر يركل احد المصلين الفلسطينيين الا لعنة الله على المطبعين
ضياء عبد الرضا طاهر : الى شعب فلسطين الى اهالي غزة رجالها واطفالها ونسائها تحيه اليكم جميعا ونعل الله المجرمين الذين يعتدون ...
الموضوع :
سرايا القدس :سنفاجئ المستوطنات بليلة حمراء عند الـ9 وندعو للصعود فوق المنازل لتكبيرات العيد
رسول حسن..... كوفه : ادام الله بركات وفيوضات السيد السيستاني وحفظه من كل سوء ومكروه.. وحيا الله صمود الشعب الفلسطيني واهالي ...
الموضوع :
الامام المفدى السيد علي السيستاني :نؤكد مساندتنا القاطعة للشعب الفلسطيني
اسماعيل النجار : اتمنى لموقعكم النجاح والتألق الدائم ...
الموضوع :
إصبري يا فلسطين حتى تستيقظ النخوة العربية
ضياء عبد الرضا طاهر : الاستاذ اياد لماذا يتدخل السفير البريطاني لديكم ؟ هذا السفير هو دﻻل وليس سفيرا دﻻل مال افلوس ...
الموضوع :
لماذا يتدخل سفير بريطانيا في بغداد بشأن عراقي خاص؟!
Mohamad Dr : من الخزي والعار السماح لدواعش الجنوب ومخلفات الحملة الأيمانية أن تهاجم قنصلية الجمهورية الأسلامية. واللة متسستحون على ...
الموضوع :
قائد شرطة كربلاء: الوضع في المحافظة جيد
زيد مغير : التشارنة صنيعة أعداء العراق واعداء المرجعية الرشيدة وهم خليط من داعش وعصابة البعث ببغاوات ظافر العاني وزبانيته ...
الموضوع :
لماذا إنسحب بعض التشارنة من العملية السياسية؟!
فيسبوك