المقالات

كيف سيكون طريق العودة الى الزعامة ؟!


 

ماهر ضياء محيي الدين ||

 

أعلن الرئيس الأميركيّ جو بايدن في مؤتمر ميونيخ للأمن في شباط/فبراير الماضي أنَّ "أميركا عادت"، وكرَّر العبارة ثلاث مرات، للتأكيد لحلفائه الأوروبيين أنّ الولايات المتحدة الأميركية ستعود ، وستعود إلى قيادة العالم الغربي، تمهيداً لإعادة الهيمنة الأميركية على العالم.

كيف سيكون طريق العودة الى الزعامة ؟

 منذ تولي السيد ترامب الرئاسة الأمريكية  بدأت الأمور تتجه نحو التصعيد على نحو على أكثر مما سبق  من خلال  خطاباته  المتشددة  التي   أثارت  عدة مواضيع ساخنة وتسببت بجدل واسع  وانتقادات   حادة   ، والانسحاب من الاتفاقيات الدولية  ، على الرغم  من رفضها  من الداخل الأمريكي و الدولي   ، حتى بشكل  وصل  للتشكيك  بقدراته  العقلية  0

سياسية   امريكا في العودة الى زعامتها لم تأتي من فراغ وليست وليدة اليوم ، بل  نهج  يتوافق   مع  مرتكزات  السياسية  الأمريكية ،  التي  بنيت عليها  عظمتها  من مستعمرة  إلى  سيدة  العالم  الأولى  ، لتتربع على  العرش  دون   منازع  ،  وقد اعتمدت  على نظرية الحرب  الاستباقيه   في  إستراتيجية  الهيمنة  والنفوذ والسلطة  على العالم  باستخدام عدة أدوات  لأنهم يؤمنون  بمبدأ  واحد  الغاية تبرر الوسيلة  مهما  كانت  الثمن و عدد الضحايا  ونوعها الوحشي  ،  والأدلة العسكرية  هي في مقدمتها  إما للردع أو للاحتواء 0 ثم لتكون صاحبة القوة والنفوذ  ( نظرية القطب الواحد )  ، و عملت  على   إضعاف  الخصوم ، وأدخلهم   في دوامة من المشاكل وخلق الصراعات  والأزمات لهم  ،  لتكون نتيجتها للطرف الأخر حالة من الضعف وعدم الاستقرار في كل المجالات والتفرقة بين شعوب والاقتتال بينهم لتدعم طرف ضد طرف أخر ، وتهيئه كل الأمور لنجاح ذلك , والدلائل كثيرة على ذلك ، وإحداث الجارية اليوم تؤكد هذا الأمر .

وجدت أمريكا اليوم واستشعرت ملامح تغير تلوح في الأفق ، وخصوم الأمس بدأت تعود إلى الساحة وبقوة ،  و أركان عرشها بدأت في الانهيار  بين من أوقف عجلة تقدمها لتحقيق غاياتها المرسومة منها لتحقيق أهدافها  ،  وضرب أدواتها المدعومة منها ،  ووقف بالمرصاد لمخططها ، وافشل غالبيتها  ’ وما يجرى من صراعات في الساحة الدولية ، وقتال في مناطق اخرى ،  وخصوصا في مناطق الشرق الاوسط ، خير دليل على ذلك .

  الولايات المتحدة تريد ترتيب أمورها من  جديد ، وتبدأ بطريقها نحو الزعامة وسط شدة الصراع مع الآخرين ، لتكون حربها ضد خصومها، بين آلة الحرب والاقتصاد ، والتهديد والوعيد ، ليكون المشهد معقد للغاية ، لا يخلو من أزمات وصراعات ، ليعيش  الجميع وسط هذا الدوامة التي  قد لا تنتهي ,وسيكون  الثمن ضحايا ولو بلغت  بالملايين ، ومدننا تدمر وحضارات تفجر ،  وأكذوبة حقوق الإنسان  مجرد تبقى  شعارات ، و حريات الشعوب مجرد عناوين ومسميات .

قد يكون حديثنا  لا يعطي الصورة الحقيقة لهم , لكن جرائهم في اليابان سابقا ، والعراق وسوريا ، وحقائق  وواقع لا تعد ولا تحصى ، خير دليل على حقيقتهم ، الاهم العودة الى الزعامة العالمية .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mohammed : صارت زحمة!!!!! هو راح خرب الاتفاقية الصينيه واخرهه واخر العراق 10 سنين احقر رئيس ؤزراء اجه في ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
Mohamed : هذا الذي يدعى مصطفى عبد اللطيف مشتت ماهو الا اضحوكة ولايوجد اي شيء يوحي الى انه رئيس ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
منتظر السعيدي : نهنيء صاحب العصر والزمان مولانا الحجة المنتظر(عج) ومراجعنا العظام وعلى رأسهم اية الله العظمى السيد الحسيني السيستاني ...
الموضوع :
أدخل وارسل تهنئة بالعيد
زيد مغير : سيقوم ملك الاستخراء وولده وابن زايد وابن خليفة بتكريم هذا الجندي الصهيوني واعتبار هذا المصلي خارج عن ...
الموضوع :
فيديو مؤلم لجندي اسرائيلي قذر يركل احد المصلين الفلسطينيين الا لعنة الله على المطبعين
ضياء عبد الرضا طاهر : الى شعب فلسطين الى اهالي غزة رجالها واطفالها ونسائها تحيه اليكم جميعا ونعل الله المجرمين الذين يعتدون ...
الموضوع :
سرايا القدس :سنفاجئ المستوطنات بليلة حمراء عند الـ9 وندعو للصعود فوق المنازل لتكبيرات العيد
رسول حسن..... كوفه : ادام الله بركات وفيوضات السيد السيستاني وحفظه من كل سوء ومكروه.. وحيا الله صمود الشعب الفلسطيني واهالي ...
الموضوع :
الامام المفدى السيد علي السيستاني :نؤكد مساندتنا القاطعة للشعب الفلسطيني
اسماعيل النجار : اتمنى لموقعكم النجاح والتألق الدائم ...
الموضوع :
إصبري يا فلسطين حتى تستيقظ النخوة العربية
ضياء عبد الرضا طاهر : الاستاذ اياد لماذا يتدخل السفير البريطاني لديكم ؟ هذا السفير هو دﻻل وليس سفيرا دﻻل مال افلوس ...
الموضوع :
لماذا يتدخل سفير بريطانيا في بغداد بشأن عراقي خاص؟!
Mohamad Dr : من الخزي والعار السماح لدواعش الجنوب ومخلفات الحملة الأيمانية أن تهاجم قنصلية الجمهورية الأسلامية. واللة متسستحون على ...
الموضوع :
قائد شرطة كربلاء: الوضع في المحافظة جيد
زيد مغير : التشارنة صنيعة أعداء العراق واعداء المرجعية الرشيدة وهم خليط من داعش وعصابة البعث ببغاوات ظافر العاني وزبانيته ...
الموضوع :
لماذا إنسحب بعض التشارنة من العملية السياسية؟!
فيسبوك