المقالات

اضاعوا المواطنة والمكون معا.


 

محمد عبد الجبار الشبوط ||

 

لا احب الطائفية ومصطلحاتها ومفرداتها بمختلف اشكالها، و اعتقد ان الحل الطائفي للمشكلة السياسية- الاجتماعية في العراق هو جزء من المشكلة، ولا يمثل حلا بقدر ما يزيد من تعقيد المشكلة ومفاقمة نتائجها الخطيرة ومضاعفاتها الكبيرة. واعتقد ان الحل الوطني-الديمقراطي في اطار الدولة الحضارية الحديثة هو وحده الطريق الى حل هذه المشكلة. ولهذا ادعو وبه ابشر واكتب. لكني كتبت هذا المقال من وحي نفس العقلية والمنهجية التي سارت عليها العملية السياسية بعد سقوط النظام الدكتاتوري بفرسانها المصنفين طائفيا وعرقيا بانهم شيعة وسنة واكراد.

بعد ٩ نيسان عام ٢٠٠٣ قبل الذين تصدوا لقيادة العملية السياسية من رجال المعارضة السابقة وغيرها بمنهجية "المكونات" في بناء السلطة الجديدة برعاية الطرف الدولي "القائم بالاحتلال" حسب تعبير قرار مجلس الامن، اي الولايات المتحدة وبريطانيا. ولم تكن الاصوات التي عارضت هذه المنهجية مسموعةً انذاك، فجرى تشكيل مجلس الحكم والحكومة التي تفرعت عنه على اساس محاصصة المكونات، وتم تقاسم السلطة وتقسيمها على الرقم ٣ مع زوائد لارضاء الاقليات المكوناتية الاخرى. وبذلك تم دق المسمار الاول والاخير في نعش المواطنة والديمقراطية. وبموجب هذا التقاسم اخذ الشيعة رئاسة الوزراء والسنة رئاسة البرلمان والكرد، المستقلون في اقليمهم، رئاسة الجمهورية. وبموجب الدستور، فان الطرف الذي يستحوذ على رئاسة مجلس الوزراء سيكون الطرف الاكثر تاثيرا على مجريات الاوضاع، سلبا او ايجابا. وكان هذا من نصيب امراء السياسة والحرب الشيعة الذين لم يعرف عنهم ايمانهم بالمواطنة ولا تمسكهم بالديمقراطية، ولا تبنيهم لفكرة الدولة الحضارية الحديثة، ولا يقل عنهم نظراؤهم السنة والكرد في هذا، لكن حديثي هنا مقصور فقط عن الشيعة.

امراء السياسة والحرب الشيعة لم يتجهوا الى تشكيل السلطة وبناء الدولة على اساس المواطنة والديمقراطية، انما اسكرتهم مباهج المحاصصة الطائفية وامتيازاتها، فساروا في طريقها حتى الموت وشربوا من كأسها حتى الثمالة. وفيما هم سكارى، راحوا ينقسمون على انفسهم انقسامات اميبية متتالية، فانقسم المجلس والحزب والتيار وتكاثرت الاسماء المتشابهة، ومعها الصراعات المستميتة على مواقع السلطة وصفقاتها، وطبقا للسنة التاريخية التي حذر منها القران الكريم بقوله: "وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ"، اخذت قبضتهم على السلطة تتراخى، رجالا ومكونا، حتى سقطت تفاحة السلطة اسيرة بيد ابعد الناس عن المكون والمواطنة، واضعفهم، كما آل امر الخلافة العباسية في بغداد او الخلافة الاموية في الاندلس، حين وقعت الدولتان في اسر المنازعات الطائفية على السلطة، فضعف امر السلطتين وتفكك وتحلل لتسقط الاولى عام ١٢٥٨ بيد المغول، والثانية عام ١٤٩٢ بيد الاسبان. وما يجري الان ببغداد ببعيد عما جرى في بغداد وغرناطة انذاك، حيث اضاعوا المواطنة والمكون معا.

امام امراء السياسة والحرب الشيعة طريقان لا ثالث لهما:

اما العودة الى "المكون" والحفاظ على وحدته وتماسكه، والتخلي عن اطماعهم الشخصية وطموحاتهم الفئوية، وتسوية نزاعاتهم وحلها بما يحفظ هذه الوحدة وتماسكها وقوتها.

او، وهذا ما افضله واؤمن به واتبناه، الذهاب الى فكرة الدولة الحضارية الحديثة، وحمل رايتها، واقناع امراء السياسة والحرب في المكونات الاخرى بها، وبخاصة المكون الكردي والسني، للخروج معا من مستنقع الطائفية السياسية والمحاصصة الحزبية، ومعهما التخلف والفقر والفساد، وانقاذ العراق من هاوية سحيقة لا ضمان بعدم السقوط فيها اذا استمر الوضع الحالي في تفاقمه وتدهوره المستمرين.

ليس عندي استطلاعات للرأي العام حول هذين الخيارين، لكني اظن ظنا سليما ليس من نوعية الاثم التي حذر منها القران الكريم، ان اغلبية المواطنين العراقيين، من الشيعة والسنة والكرد وغيرهم، يفضلون الخيار الوطني الديمقراطي، على الخيار الطائفي المكوناتي.

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبدالنبي الجبوري : تشرفت بزيارة المقام يوم الجمعة المصادف 18/6/2021 وتوضأت بماء البركة وهو ماء نظيف صافي يميل الى الملوحة ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
حجي أسامه غالب : لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ...
الموضوع :
المدينة الآثمة..!
فاعل خير : السلا م عليكم اخوانه بهيىة النزاهة اريد ان اوجه انظاركم الى فساد اداري ومادي ومعنوي بمستشفى الكرامة ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : كان المقبور ايام العدوان على إيران الإسلامية يقدم برنامج صور من المعركة وقت العشاء والله لا استطيع ...
الموضوع :
من فتح بالوعة صدام البعثية؟
مواطن : مع احترامي للكاتب ولكن وسط انهيار القيم ومجتمع اسلامي مفكك وشباب منقاد للضياع هل نقدم لهم استخلاص ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
عدي محسن : يجب التخلص من ازلام النظام السابق والمقبور وقتلة الشيعة الحسين.... ...
الموضوع :
المالكي يطلق سراح شيخ الارهابيين(تركي طلال الكرطاني)
ابو محمد : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم . رحم الله شهدائنا الابرار ومنهم اخوتك وذويك ...
الموضوع :
لقائي مع والدتي «هاشمية» في سجن (أبي غريب)
Mohammed : هذا كله دجل أميركي لأن هذا الملك الناقص هو من آحقر وأخبث ماوجد على الأرض وهو عبارة ...
الموضوع :
اسرار خطيرة.. الكشف عن وجود صلة بين محاولة الانقلاب في الأردن و"صفقة القرن"
محمد رضا مشهدي : هل إن إبراهيم سبعاوي ابراهيم الحسن قتل إثناء الاشتباكات ام قبض عليه وتم إعدامه في ساحة المعركة ...
الموضوع :
مقتل الارهابي المجرم ابراهيم سبعاوي ابراهيم الحسن خلال اشتباكات في بيجي
زيد مغير : في هذه الحالة يجب طرد القايمة باكملها وحرمان من الترشيح ودخول الانتخابات. لا ننسى قواءم تيارات ضمت ...
الموضوع :
اعتقال مرشحة للانتخابات عن قائمة "أبو مازن" بتهمة الاحتيال
فيسبوك