المقالات

الأحزاب ألإسلامية والبناء الفكري


 

محمد هاشم الحجامي ||

 

الخطاب السائد وبصوت عالٍ للأحزاب الإسلامية هو خطاب سياسي بامتياز ، حديث دائم عن الحكم والسلطة وهمومها ، حتى يخال للمتابع أنها منظمات سياسية ليس إلا !!!! .

لكن من يقرأ نشراتها وأدبياتها يجدها تحمل منهجها ومتبنيات دينية تقوم على أساس الفكر الإسلامي ورؤاه الأخلاقية والسلوكية والتربوية .

 الغريب المستغرب غياب ذلك الصوت العالي تثقيفا أو منهجا أو حتى طرحا ، كأن المجتمع وبناءه فكريا آخر قضاياها !!! فلا نجد  تثقيف المجتمع بذات القوة لدى تلم الوجوه التي شكلها وزيها وملامحها غالبا إسلامية ، لكنها لا تتبناه كما تتبنى السياسة وهمومها .

يوم انطلقت الحركة الإسلامية في العراق أواخر الخمسينات أنتجت نخبا تحمل وعيا وسلوكاً إسلاميا فكانت تبني كوادرها بالفكر الاسلامي السائر على نهج ال البيت مع طرح سياسي للقضايا المعاصرة والرؤى المستقبلية ، في حين هي اليوم تسير برجل واحدة هي السلطة وهمومها ودهايزها .

وهذا يفسر لنا بروز الكثير من الحركات المناهضة للمشروع الإسلامي ، سواء حركات شاذة تستغل الفراغ الديني لتعيد قراءة النصوص الدينية قراءة خاطئة ومشوهة  أم تغريبية ممسوخة تعادي الاسلام وتقف بالضد منه كالحركات القومية والعلمانية .

لابد للقائمين على قيادة  الحركات الإسلامية من ألإنتباه لما حصل ويحصل من غياب المنهج المتكامل .

معركتنا ليست معركة سياسية فقط إنما هي فكرية ، عقائدية ساحتها المجتمع قبل السلطة .

ضياع الشباب وتحولهم للضد من النهج الاسلامي بسبب هذا الإهمال والسلوك الخاطئ .

العمل بجناحين أحدهما سياسي و الآخر اجتماعي توعوي ديني كفيل باستمرار زخم الحركة الإسلامية ورافد لها بالكوادر والنخب والقيادات القادرة على تحمل أعباء المسؤولية حينما يغادر المتصدون في الخطوط الأولى والذين أغلبهم هرم أو منهك وإن كان المتوقع أنهم لا يتركون الواجهة إلا نعوشا تحمل إلى مقبرة وادي السلام كي يكتب على لوحة العزاء الأمين العام أو الزعيم أو الرئيس!

الأحزاب ، والنخب المنظمة تقوم على أهداف ، ومشاريع واضحة وترمي تغيير المزاج العام نحو متبنياتها ؛ لهذا تصنف حسب ايدلوجيتها ونظرتها للسلطة ، والمجتمع ؛ فتصنف أحزابا يسارية ، ويمينية ، وإسلامية ، ووطنية وهكذا .

الحاصل في العراق منذ سقوط صدام لحد الآن لم نجد مشروعا إسلاميا واضح المقاصد والأهداف تُحشد حوله الجماهير والمتفاعلين مع الظاهرة الإسلامية ، في حين الواقع يقول : كل ما وجدناه هو مشاريع انتخابية ، وتشكيل تكتلات جماهيرية يجمعها المال غالبا ، ويفرقها صاحب العطاء الأكبر!

فهل عقمت أرحام العراقيات من إنجاب قيادات مفكرة تطرح مشروعا إسلاميا وتعمل الكوادر والمؤسسات الحزبية على الترويج له وصولا لتحقيقه على مستوى العام .

القوى الإسلامية لا ينقصها الكادر فهو متوفر لدى غالب شبابها ، ومثقفيها ؛ لكنها الصنمية ، وحبُّ الزعامة التي تدفع للتصدام فتئد اي مشروع في مهده ؛ فألإنقسام بالولاء الشخصي لهذا وذاك جعل من كل طرف يرى في الآخر عدوا قبل أن يكون منافسا له في طريق الوصول إلى الهدف المشترك وهو لمن يقدم أكثر ويثمر عمله مجتمعا مؤمنا يسير على هدي الإسلام بعيدا عن المشاريع المستوردة التي لا تنطلق من رحم الأمة ولا تداعب طموحاتها و قضاياها المصيرية في التحرر والتنمية والتقدم الاجتماعي والعلمي والحضاري ، فلابد أن يكون التنافس حول من يحقق إنجازا أكثر ، ومكاسبا أوفر لقضايا الأمة الإسلامية ، وأهدافها النبيلة وهذا الصراع سببه ضعف التربية ألإسلامية الصحيحة والعشوائية في المنهج الروحي .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك