المقالات

٩ نيسان رحلة مجد...وسقوط مدوي


 

 عبد الحسين الظالمي ||

 

شاءت الحكمة الالهية ان  يكون مصير الطاغية صدام  بنفس اليوم الذي قرر فيه اعدام الشهيد محمد باقر الصدر واخته العلوية بنت الهدى .

الحدث ليس مصادفه ابدا بل هو تقدير اللهي

وتحقيقا  لوعد من الله للدماء الطاهره للاولياء

انه  منتقم من الفاسقين والجبارين الذين  عاثوا في الارض فساد واي فساد ؟ انه  هدر لدماء طاهره زكيه وحرمان للامة من كنز من كنوز المعرفة ونهر متدفق من العطاء فاي فساد اكبر من العبث بهذه الدماء ؟..

صدام لم يعدم الصدر بل اعدم امة وجفف نهر

وردم عين ماء زلال ترتوي منها الاجيال ، قد لا يلتفت البعض لحجم الكارثه  والكن الله لا يظلم عنده احد مثقال ذره فكيف بظلم امة وحرمانها  من عين ماء ترتوي منها ؟ .

الصدر لم يكن شخصا عاديا ظلم  باعدامه بل تغيبه  كان بمستوى فقىء عيون امة باكملها وجعلها تعيش ظلام دامس لما يمتلك الشهيد من مشروع فكري تنويري ايماني تصحيحي لمسار امة باكملها عاشت من بعد التيه  وان كان البعض لا يفهم ولا يقدر ذلك. ولكن بمجرد التمعن بالنتيجة تعلم حجم الجريمة .

الشهيد الصدر عرج من الزنزانة شهيدا طاهرا

ومن اعدمه  هوى في نفس اليوم وربما نفس اللحظات في حفرة   جرذ وشتان ما بين العروج والسقوط .

اراد صدام تغيب الصدر  ولكن النتيجة ظهرت في نفس اليوم  الصدر اصبح منار وصدام اصبح

جرذ تطارده الاوهام والخوف وحبل المشنقه .

الصدر قبره ، ذكره ، اسمه،  مناره  والطاغيه لعنه وحفره  ومصير مخجل هكذا كانت النتيجة لمن يريد ان يفهم ماحدث .

تسعه اربعه من عام ثمانون وتسعه اربعه من عام الفين وثلاث  محكمة مشكلة في السماء تنظر بالقضية  والقاضي الحاكم العادل له حكمة  في تاخير حسمها ، حكمة ربما  لتلك الدماء وقت تكون فيه الامة بامس الحاجة اليها  كما كانت الامة يوما ما بامس الحاجة الى سيف ودماء كدماء الحسين عليه السلام  عندما ترجمة ذلك بطلة كربلاء  زينب بقولها ( ربنا ان كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضا )  .

فقد الشهيد الصدر وايقاف  مشروعه  كارثه كبرى نزلت بالامة ولكن دمائه كان نبراس  ، الامة بامس الحاجه اليها ليس في العراق فقط بل في عموم المنطقة .

منذ سقوط صدام وعلى اثرة تغيرت كل الامور وتبدل العالم واصبح صوت الحسين في ارجاء المعمورة  قبل وبعد السقوط بل من لحظة الاعدام  ومع تغيب  الشهيد الصدر اصبح  الظهور شعار هيهات منا الذلة علما يحمله شباب العراق جهادا وعلما ومراسيم.

بدم الصدر وجهود الامام الخميني وجهاده  اصبح  صوت الحسين  يسمع في امريكا واستراليا وعموم اوربا  ودول القوقاز والخليج .

هدف صدام تغييب الصدر في العراق فاشرق شمسا وقمرا في عموم المعمورة .

سلاما لك منا ايها الصدر العظيم ودعاء لم ينقطع حتى الورود على حوضكم يوم اللقاء .

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
محمد غضبان : يعني ماكان يگدر واحد يسأل هذا الجوكري انه مادام يقطع الحداثة وهو مع الزواج المدني گله خواتك ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذه هي حقيقة الجوكر احمد البشير
حيدر : سلام عليكم يعني صدك تحجي كل عقلك هذا تسمى رئيس وزراء ويعرف شنو المسؤليه وتطالبه بأن يسمع ...
الموضوع :
رسالة الى دولة رئيس مجلس الوزراء الموقر
رسول حسن..... كوفه : نحن بحاجه ماسه الى ان ننسى تلك الماسي التي مرت علينا لا التذكير بها بهذه الطرق التي ...
الموضوع :
طنب رسلان ..ماهكذا تصنع البهجة.
حيدر زلزلة : يجب فضح مؤسسي الفساد في عراق ما بعد السقوط. ...
الموضوع :
بريمر مؤسس الفساد في العراق
عمران الموسوي : مشكلة الشيوعي والاشتراكي العربي لحد الآن لا يؤمن بموت منهجهم الفكري وفشله واقعيا وفي موطنه الذي خرج ...
الموضوع :
سعدي يوسف اليساري التائه
زيد مغير : سيطلق سراحهم كالعادة لعدم كفاية الادلة . ولكن في محكمة العدل الإلهي سيقولون ليت امي لم تلدني ...
الموضوع :
بالفيديو ..... بعض المعلومات عن اسباب اعتقال رئيس حزب الحل جمال الكربولي
زيد مغير : محمد عبد العزيز النجيفي مدير البنك الإسلامي السعودي هو شقيق أسامة واثيل و هو الممول الرئيسي لداعش. ...
الموضوع :
النجيفي بعد إفلاسه السياسي..!
زيد مغير : السلام على الشهيد البطل ابو مهدي . لا ابريء ابن مشتت من انه غدر برمز العراق وضيفنا ...
الموضوع :
‏الشهيد القائد أبو مهدي المهندس (رض) يتحدث عن خطط حكومة العبادي ومحاولتها تطبيق توصيات مراكز دراسات أمريكية لتعويم ومواجهة ‎الحشد الشعبي.
رأي : دقيقا اهل البصرة وميسان يتحملون كثير من قضايا الجهل في البلاد ...
الموضوع :
جهل وغباء مجتمعي .... قتلى وجرحى بسبب شجار على مباراة كرة قدم في مدينة الصدر شرقي بغداد
فيسبوك