المقالات

في ذكرى في ذكرى استشهاد الصدر (٤)استشهاد الصدر (٤)


 

محمد عبد الجبار الشبوط |

 

الامام الشهيد السيد محمد باقر الصدر، بالتوصيف الديني، فقيه، نال درجة الاجتهاد بالفقه الاسلامي على يد استاذ الفقهاء الامام الخوئي رحمه الله.

لكنه بالتوصيف الحضاري والاجتماعي احد ابرز دعاة الاصلاح الحضاري في النصف الثاني من القرن العشرين. وقد استثمر اجتهاده الديني في اهم مسألتين تواجهان المصلح، وهما القضاء على التخلف، والنهوض بالمجتمع. كان هذا هاجسه الذي شغل حياته وتفكيره، والحبل المتين في كل كتاباته وافعاله. ومن اجل تحقيق ذلك اشتغل على مشروع تفصيلي لمكافحة التخلف وتحقيق النهضة يتم تتويجه باقامة دولة عادلة كريمة، "على اساس الاسلام"، كما قال عام ١٩٧٩، او على اساس مشروع حضاري حداثي اذا تعذر ذلك، لاي سبب من الاسباب، كما قال رفيقه السيد محمد حسين فضل الله، في عام ١٩٨٨، حين دعا الى اقامة "دولة الانسان"، اذا تعذر اقامة "دولة الاسلام". وهذا ما اطلقت عليه لاحقا اسم "الدولة الحضارية الحديثة"، التي تمثل الاتجاه التاريخي الموضوعي لمجمل حركة البشرية. ويمكن الان العثور على "اصول" الدولة الحضارية الحديثة في فكر الصدر، وهو يتحدث عن البعد القيمي للدولة، والبعد السياسي لها، والبعد الاقتصادي لها. 

ومن اجل تحقيق ذلك، طرح الصدر سلسلة افكار ومفاهيم تشكل هيكل مشروعه النهضوي، بدءاً من "الشرط الاساسي للنهضة"، والفهم الحضاري للقران على اساس الحداثة، وسنن التاريخ والاتجاهات الموضوعية فيه، والبعد الاجتماعي لاصول الدين (التوحيد، العدل، النبوة، الامامة، المعاد)، والدلالات الحضارية لصفات الله، والمركب الحضاري، وعناصر المجتمع، والسير التكاملي للبشرية بصورة عامة، و علاقة العمل الصالح بمنظومة القيم العليا، والعدالة، والحرية، والمدلول الاجتماعي لمصطلح "في سبيل الله" القراني، وغير ذلك الكثير مما يستحق الدراسة والتحليل والمقارنة والتطوير. محمد باقر الصدر كتب ما كتب بعد ان كتب جان جاك روسو (١٧١٢-١٧٧٨) "العقد الاجتماعي" في عام ١٧٦٢. وكان معاصرا للفيلسوف الاميركي جون راولز (١٩٢١-٢٠٠٢) مؤلف كتاب "نظرية في العدالة" عام ١٩٧١. لكنه تجاوز الاثنين في تصوره لاهم مسألتين تشغلان بال اي مصلح اجتماعي وهما الحرية العدالة. ليس من الضروري ان نقول انه اختلف او اتفق معهما، لكن من المؤكد انه اضاف اليهما فيما يتعلق بهاتين المسألتين. في الاولى، اي الحرية، اضاف الى ما قاله روسو فكرة تحرير الانسان من الداخل على اساس التوحيد، وفي الثانية، اي العدالة،  اضاف الى ما قاله راولز فكرة التضامن الاجتماعي، رغم ان الفيلسوف الاميركي اقترب كثيرا من الفكرة التي طرحها القران الكريم بقوله: "وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَّعْلُومٌ لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ".

في ذكرى استشهاد الصدر، التي تصادف يوم التاسع من نيسان، لا تكفي العبارات التبجيلية بحقه، بل هو ليس بحاجة اليها. انما المهم ضخ هواجس التخلف والنهضة و الحرية والعدالة بالمزيد من الحيوية والالحاحية، ومواصلة بذل الجهد في الطريق النهضوي الذي رسم معالمه الصدر الشهيد، بمعنى ابقاء هذه المفردات في ذروة الوعي والحساسية الاجتماعية والمسؤولية لكي تكون محركات ودوافع كافية وذات طاقة حرارية عالية لادامة الحراك الاجتماعي الهادف الى تحقيق الاهداف السامية التي يستبطنها ويتضمنها المثل الاعلى المطلق للجماعة البشرية اينما وجدت في الارض.

ليس من مهمة هذا المقال رسم معالم الطريق ولا تحديد المهمات الحركية في طريق النهضة الحضارية، لكن لا يمكن اختتام هذه السلسلة من المقالات دون التأكيد على ان اشاعة منظومة القيم العليا الحافة بالمركب الحضاري وعناصره الخمسة وتحويلها الى ثقافة سائدة واتجاهات سلوكية قائدة تشكل  شرطا اساسيا ومقدمة ضرورية في الحراك الاجتماعي السليم ببعده الحضاري.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك