المقالات

المعلم..!


 

محمد عبد الجبار الشبوط ||

 

لسبب ما جعلوا الاول من اذار عيدا للمعلم. وعندي ان المعلم (وهو مصطلح يشمل المدرس والاستاذ الجامعي الخ) يستحق اكثر من يوم للتكريم. فكلنا، ممن حملنا شهادة الابتدائية فما فوق نتاج المعلم الذي صنعنا بيديه على مدى ١٦ عاما تزيد او تنقص من اعمارنا.

واذا كانت المدرسة مثل الوحدة العسكرية، فان المدير هو امر الوحدة، والمعلمون ضباطها، والطلبة جنودها.

في المدرسة يتم بناء الاجيال الجديدة في المجتمع، فالاباء يضعون ابناءهم بتصرف المدرسة ومعلميها على امل ان يتخرجوا منها لكي يصعدوا مسرح الحياة الكبير وهم على اتم الثقة بقدرتهم وكفاءتهم وتأهيلهم للقيام بادوارهم المختلفة.

وبما انني ادعو الى اقامة الدولة الحضارية الحديثة في العراق، فاني اعتقد ان قواعد هذه الدولة واسسها تصنع وتبنى في المدرسة. فليست الدولة الحضارية الحديثة انقلابا عسكريا يقوم به حفنة من الاشخاص، انما هي سيرورة تربوية طويلة الامد عميقة الجذور يزرعها المعلم في نفوس طلبته وهم اطفال ليتخرجوا منها رجالا يحق لهم الاشتراك في الانتخابات، اي يحق لهم تعيين السلطة التشريعية ومن بعدها السلطة التنفيذية في البلاد. فاطفال اليوم هم صناع المستقبل، وبناة الدولة الحضارية الحديثة، والمعلم هو المكلف بجعلهم قادرين على القيام بذلك.

ولكي يكون المعلم قادرا على القيام بذلك، وجب عليه ان يكون منفذا لنظام تربوي مصمم لهذه المهمة، نظام تربوي يمثل خارطة الطريق الى الدولة الحضارية الحديثة. وهذا ما دعوت ومازلت ادعو الدولة الى انجازه عن طريق المجلس الدائم للتربية، الذي يضع ستراتيجية او خطة تغطي ١٢ سنة من عمر العراقي بشكل دوري مستمر ومتداخل وصولا الى ولادة الدولة الحضارية الحديثة بشكل تدريجي وتراكمي.

وتتطلب هذه الستراتيجية، من بين امور اخرى كثيرة، اعداد المعلم ليكون النموذج الحضاري القادر على تربية الطلبة بالقدوة الحسنة والاستيعاب الناضج لفكرة الدولة الحضارية الحديثة.

وهذا يتطلب ايضا ان يولي المجتمع والدولة الاهتمام الكافي والرعاية التامة للمعلم ليتعاظم عنده الشعور العالي بالمسؤولية الذاتية عن القيام بمهمته الجليلة في تنشئة مواطنين فعالين في مجتمع  متحضر حسن التنظيم ودولة حضارية حديثة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
Mohammed : صارت زحمة!!!!! هو راح خرب الاتفاقية الصينيه واخرهه واخر العراق 10 سنين احقر رئيس ؤزراء اجه في ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
Mohamed : هذا الذي يدعى مصطفى عبد اللطيف مشتت ماهو الا اضحوكة ولايوجد اي شيء يوحي الى انه رئيس ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
منتظر السعيدي : نهنيء صاحب العصر والزمان مولانا الحجة المنتظر(عج) ومراجعنا العظام وعلى رأسهم اية الله العظمى السيد الحسيني السيستاني ...
الموضوع :
أدخل وارسل تهنئة بالعيد
زيد مغير : سيقوم ملك الاستخراء وولده وابن زايد وابن خليفة بتكريم هذا الجندي الصهيوني واعتبار هذا المصلي خارج عن ...
الموضوع :
فيديو مؤلم لجندي اسرائيلي قذر يركل احد المصلين الفلسطينيين الا لعنة الله على المطبعين
ضياء عبد الرضا طاهر : الى شعب فلسطين الى اهالي غزة رجالها واطفالها ونسائها تحيه اليكم جميعا ونعل الله المجرمين الذين يعتدون ...
الموضوع :
سرايا القدس :سنفاجئ المستوطنات بليلة حمراء عند الـ9 وندعو للصعود فوق المنازل لتكبيرات العيد
رسول حسن..... كوفه : ادام الله بركات وفيوضات السيد السيستاني وحفظه من كل سوء ومكروه.. وحيا الله صمود الشعب الفلسطيني واهالي ...
الموضوع :
الامام المفدى السيد علي السيستاني :نؤكد مساندتنا القاطعة للشعب الفلسطيني
اسماعيل النجار : اتمنى لموقعكم النجاح والتألق الدائم ...
الموضوع :
إصبري يا فلسطين حتى تستيقظ النخوة العربية
ضياء عبد الرضا طاهر : الاستاذ اياد لماذا يتدخل السفير البريطاني لديكم ؟ هذا السفير هو دﻻل وليس سفيرا دﻻل مال افلوس ...
الموضوع :
لماذا يتدخل سفير بريطانيا في بغداد بشأن عراقي خاص؟!
Mohamad Dr : من الخزي والعار السماح لدواعش الجنوب ومخلفات الحملة الأيمانية أن تهاجم قنصلية الجمهورية الأسلامية. واللة متسستحون على ...
الموضوع :
قائد شرطة كربلاء: الوضع في المحافظة جيد
زيد مغير : التشارنة صنيعة أعداء العراق واعداء المرجعية الرشيدة وهم خليط من داعش وعصابة البعث ببغاوات ظافر العاني وزبانيته ...
الموضوع :
لماذا إنسحب بعض التشارنة من العملية السياسية؟!
فيسبوك