المقالات

وبشر القاتل بالقتل..ولو بعد حين..!

5557 2021-02-10

 

يوسف الراشد ||

 

بشر القاتل بالقتل ولو بعد حين .... هذا وعد رباني قطعة الله ( جل جلالة) على نفسه ولا تبديل لمشية وقدرة الله في عبادة فمنهم من ينزل عليهم البلاء والعقوبة فورا  وبدون تاخير كما وحدث مع اقوام غابره ذكرها القراءن استهزئوا بعقوبة السماء وقالوا لنبيهم ( ان كان هذا هو الحق من ربك فانزل علينا حجارة من سجيل ) ونزل العقاب فورا .

ومنهم من موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب واخرين واعدهم ثلاثة ليالي ثم انزل العقاب بعد ان اخرج  نبيه ومن معه الا امرأة جعلها من الغابرين ،، وقصة نوح مع ابنه الذي لم يركب في السفينة فجاءوا الغرق فورا واصبح من الهالكين وقصة زوج فرعون الذي اخر لها الجائزة وواعدها الله ببناء لها قصر في الجنة .

وقصة نبي الله يوسف الصديق الذي اعطه الله الجائزة في الدنيا حيث التقى بني الله بيعقوب ثم سجد له ال 11 كوب والشمس والقمر بعد مايقارب 40 عام من الانتظار اما جزاء الاخرة فهو اعظم شئنا ومنهم من جاءته الرياح العاتية والتي لاتبقي ولا تذر واقوام ابتليت بالفيضانات والحرائق والمجاعات والحروب ومنهم من ابتليه بانواع البلايا والامتحانات وهذه هي سنه الله في عباده .

فان الله عزوجل اذا احب عبد من عبيده  صب عليه انواع البلايا والامتحانات والتمحيص ( ضيق وعسر في رزقه وبدنه واهله وصحته واقاربه وجيرانه ومحبيه وسلطانه وملكه )  فالشقي الشقي من يهوى ويسقط فيها والسعيد السعيد من ينجح ويجتاز هذه الامتحانات .

ان ما يتعرض له الشعب العراقي هو جزء من هذه الامتحانات والبلاءا ت وخاصة من بعد عام 2003 وحتى الان فتكالب الدول علينا وتعطيل جميع مرافق الحياة الحيوية من ( تعليم وصحة وعمران وتطور واقتصاد وزراعة وصناعة وتقرير المصير ) والالتحاق بركب التطور العالمي فأرض العراق أرض الامام الموعود  من ال محمد واقامة العدل الالاهي  .

ان امريكا واعوانها قد نصبوا العداوى والبغضاء لهذا الشعب ولقوات المقاومة والحشد الشعبي وجميع محور المقاومة في ايران ولبنان واليمن وسوريا والبحرين والقطيف فحصد الارواح بواسطة العبوات ناسفة والانفجارات بواسطة انتحاريين والحزامة  الناسفة  كلها تصب في هذا الشروع الائيم والخبيث وتسليط قوى الداخل والخارج عليه .

العراق الان يستضيف سماحة السيد اية الله رئيسي وهو رئيس القضاء في الجمهورية الاسلامية الايرانية وتمثل هذه الزيارة خطوة مهمة لبناء علاقات قانونية رصينة وتوحيد موقف البلدين ومتابعة ملف جريمة المطار وتفعيلها قانونيا ودوليا وملاحقة امريكا المجرمة عدوة الشعوب  .

كل الشكر والامتنان والعرفان لموقف ابطال القضاء العراقي الذين اصدروا مذكرة قبض بحق المجرم اترامب الرئيس الامريكي السابق الذي تجاوز كل الاعراف والمواثيق القانونية والتجاوز على حرمة وسيادة الشعوب واستهداف الشهيدين المهندس وقاسم سليماني قرب المطار وهي منطقة مدنية ومحرمة دوليا .

وان اتباع هذه الخطوات القانونية والحضارية والانسانية التي يتبعها البلدن ايران والعراق بملاحقة المجرمين عبر السلك الدبلوماسي وتحريك المجتمع الدولي ومنظمة الامم المتحدة لتجريم الدولة الاولى في العالم والمتبنية الديمقراطية المزيفة وتضليل الشعوب .

لابد ان ياتي اليوم الذي تستطيع الدول والشعوب من معاقبة وملاحقة المجرمين ولابد ان يتحقق العدل الالاهي في الارض ( ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الارض ونجعلهم امة ونجعلهم الوارثون ) وهذا وعد رباني لابد ان يتحقق وتتحقق معه .... وبشر القاتل بالقتل ولو بعد حين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك