المقالات

بايدن..هل ينهي الرقص على جراح الشعوب..؟!


 

عبد الخالق الفلاح* ||

 

العجب كل العجب عندما تجير حكومات الدول العربية نكباتها وهزائمها او نكبات وهزائم شعوبهم التي قاموا بصناعتها ورفعها على شماعة أمريكا؟؟ ويكيلون لها كل انواع اللعن منذُ عشرات السنين ليل نهار ويرفعون شعاراتهم ضدها ويدعون لها بالويل والثبور والموت وعظائم الأمور ويقدحونها بكل ماجادت بها قرائحهم من الشتائم والسِباب ويطبعون مع غدتها السرطانية التي زرعتها في ضمائرهم.

ان ملف ابتعاد امريكا عن الشرق الاوسط لم يكن متاحاً  منذ عقود لدى الرؤساء الاميركيين، وعندما قرر الرئيس اوباما القيام بهذه الخطوة من منطلق إستراتيجي يركّز على اولوية التوجه نحو آسيا، وجد نفسه مجبراً على البقاء في الشرق الاوسط لتكون العصى التي يتوكأ عليها في سياسته وبعدها منغمساً في الاتفاق النووي مع إالجمهورية الاسلامية الايرانية الذي لم يؤد الى إنهاء التوترات في المنطقة لا بل كشف عن وجه واشنطن القبيح في فضحها بعدم الالتزام بالعهود والاتفاقات ، بل فاقمها الى حدّ سمح لخلفه الرئيس دونالد ترامب ان يستخدم الاتفاق نقطة قوة له في الخروج منه ويهش بعصاه على الرؤساء والملوك والامراء ويستنزف خزائهنم وفرض العقوبات المتتالية  بناءاً  لما  تعهد به ونفذه.

 و عندما تأتي أمريكا الى عقور ديار بلدانهم ، يَهِبُ جميع هولاء داعمين بكل قوتهم الجلاد والشيطان الأكبر الذين ماهم في الحقيقة إلا أبنائه الخضع الموزعين على الأرض" سمعاً وطاعةً " ويقدموا الاموال والهبات دون حساب للاجيال القادمة وما لذا وطاب على حساب جوع وعطش شعوبهم و بعد ان ايقنوا الطريق وتحملوا مسؤولية قتل شعوبهم نيابةً عنه وتحت رايته، ولن تتغير تلك السياسة بل لعلها سوف تكون الاتعس و يتوقع شكل السياسة الخارجية الأمريكية، في المرحلة القادمة تجاه المنطقة تكون اكثر التواءاً.

 وقد تبرزملفات جديدة ، تتعلق بالموقف المرتقب من إدارة بايدن، تجاه التحالف الذي أقامه ترامب، مع عدة أنظمة في المنطقة وخاصة مع النظام السعودي والإماراتي والمصري، ويتوقع مراقبون تشجيع بايدن لهذا التحالف على التدخل في شؤون دول أخرى، وتغييب ملف الديمقراطية في بلدان المنطقة، "على رأس جدول أعمال بايدن قد يكون اندلاع مواجهات مسلحة في الضفة الغربية أو قطاع غزة، مع أنها عاشت هدوءا نسبيا في الأشهر الأخيرة، لكن لا أحد يعرف كم قد تستمر الفترات من الهدوء، مع أن أحداث التصعيد هذه تطلبت تدخل الإدارات الأمريكية في الماضي، وأبسط طريقة قد يقفز بها الصراع لقمة أجندة بايدن للرقص على جراح الشعوب هي على الأرجح اندلاع العنف في الضفة الغربية أو قطاع غزة” لا سامح الله .

 واليوم عندما اتابع أخبار الإعلام العربي الجديد و المسيطر على اكثر القنوات الفضائية عند نقلها للأحداث عن الإنتخابات الأمريكية وتداعياتها خاصةً عندما اتخيل مواقف الذين يسارعون بالقفز من سفينة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الذي ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال: ان ترامب الذي تتجذر الدكتاتورية فيه "عقد اجتماعا مع كين كوتشينيلي (ثاني أكبر مسؤول في وزارة الأمن الداخلي)وطرح نيته الاستعانة بالجيش لتغيير نتائج الانتخابات" والذي جوبه بمعارضة بعض كبار المسؤولين ايضاً لخطة مايكل فلين مستشار الأمن القومي السابق الذي اقترح فرض الأحكام العرفية كما اقترح فلين الاستعانة بالجيش لإعادة التصويت في الانتخابات، ويقفزون من قارب دونالد ترامب النتن الى قارب جو بايدن الى البيت الابيض المكان الذي ليس غريباً عن الرئيس السادس والاربعين  للولايات المتحدة الاميركية، فهو عاش فيه نائباً للرئيس في عهد الرئيس باراك اوباما على مدى ولايتيّن متتاليتيّن (2009-2017 ) فيها، وبالتالي فهو على معرفة كاملة بملفات الدولة العظمى داخلياً وخارجياً.

من هنا، يجمع المراقبون على ان ملف الشرق الاوسط  لن يتطلب من الرئيس الاميركي الجديد قراءة بقدر ما يتطلب منه قرارات " متعقلة " ، الذي لا يقل نتانةً عن ترامب و صهيونيته وانا اشاهد معظم الفضائيات العربية وهي تضرب طبلة المتهستر لبايدن وتقدح بترامب وتقوم بفضح الاخبار الخاصة به وتدلس على المشاهدين بصورة  لا تليق بأي شكل بالمهنية الصحافية والإعلامية بعد ان كانت تصفق له وتبارك خطواته المجنونة  وإن مهنة الصحافة والإعلام ينبغي ان تُعنى بنقل المعلومات السياسية والهفوات الحقيقية وفضح الارادة الامريكية في خلق الفتن والفوضى من اجل السيطرة على الدول ذات الطاقة والخيرات وكبح طلعات الشعوب للحرية والاستقلال وهي كثيرة لا تحتاج الى التلفيق والافتراء  وما يحدث على الواقع بحيادية دون الإنحياز لأي طرف او أطراف.

 لكن ما نراه هو انهم لا يقومون إلا بالتدليس والزيف المتعمد في كل قصصهم الإعلامية والصحافية لطمس الحقائق وان بعضهم لا علاقة له بالاعلام بل هم مجرد اجراء متواطؤن يخونون بلاده وشعوبهم وأمتهم وإنسانيتهم .

هناك مطالب تنتظرها الكثير من المناطق وخاصة الشرق الاوسط من اهمها إلغاء قرار حظر دخول مواطني الصومال وايران وسورية واليمن والدول الاخرى إلى الولايات المتحدة والذي أقرّه ترامب العام 2017،والعودة الى قانون اللجوء السابق  ، وقبول اللاجئين سنوياً كما كان في السابق،وسحب القوات الامريكية من سورية والعراق وافغانستان واخلاء القواعد الاستعمارية المتواجد في المنطقة والتي لم تجلب معها لا الامن ولا الاستقرار.

 و من خلال  التجارب المريرة التي مرت  بها المنطقة فانها كانت السبب الاول في الفوضى والاضطرابات التي شابت المنطقة ،وشعوبها تتطلع بإهتمام الى ما يمكن ان ينجزه بايدن في خلق جو من الهدوء والسكينة عكس من سبقوه من اسلافه حيث لم ينجزه إلأ الظلم والقتل والفوضى  والرقص على الجراح، على الرغم من ان الخبراء يقولون إن هؤلاء " الاسلاف "، وبخاصة ترامب الذي هدم جميع الطرق الى السلام  الذي كان بالامكان الصعود عليه بكل ثقة ،او ما  بدأه ترامب سيكمله بايدن لكن بأسلوب مختلف ومزاج آخروتظل الأهداف واحدة

 

*باحث واعلامي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك