المقالات

الماسكون بمسعود عينهم على تل أبيب!!!

622 2020-11-21

 

مازن الشيخ||

 

الى كل من علاقة بمسعود الصهيوني والذي جعل من كردستاننا تل أبيب الثانية وهو سمسار لا ند له ولا نظير، قد فتح أعراض الكرديات الجميلات كما فتح باب غرف الفنادق الى كل زائر بعمامة وبغيرها وكامرات التجسس ذات الدقة ثري دي تصور بالاغبياء ممن يتصورون كردستان دولة الحلم والأقليم النموذج.

 وبعد فترة لو راجعت قوائم العملاء لمسعود الواجهة الإسرائيليّة سترى الزيادة الحاصلة بحجم العملاء من وزراء وبرلمانيون شيعة وسنة صغارا وكبار ورؤساء كل وتيارات وتجار كلهم خاتم بيد النجس مسعود الصهيوني.

مسعود الذي يسرق الكحل من العين بلا تردد والذي يعينه على ذلك كل من ارتبطت مصالحه باليهودية الصهيوني العالمية وأمريكا ولذلك تجد الحكومة كيف نقلت اموال الشعب العراقي جهارا نهارا والتي افرغت الخزانة الى مسعود مع كل ما يصدره مسعود لأسرائيل والارقام تفوق كل رقم معلن ومطروح!

لذا نقول للشعب فليذب الأقليم الخنجر ولنخلص من هذا السرطان المسعود الذي كلف بنقل كل إمكانات إسرائيل وشركاتها الى الشمال وكل شركة اليوم عليها ختم اي محافظة هناك خلفها شركات إسرائيلية فهل مثل هذا السرطان لو استمر ترون عراقا مستقر اشكل بذلك ومثل عشاق الكردستانيات قائم!!!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك