المقالات

الراتب في صندوق التبرعات 


  منهل عبد الأمير المرشدي||   أبو محمد موظف حكومي منذ ثلاثين عام  وفي كل شهر يستلم راتبه مثل كل الموظفين الصغار والكبار العسكريين والمدنيين العقود والإجور والملاك في موعده المحدد (راس الشهر) .  استلم راتبه في الشهر الماضي  بعد إن تأخر الراتب أكثر من عشرة أيام في زمن حكومة السوشيل ميديا وتوجه  الى البيت لكنه سمع ّان المسجد للصلاة فقرر أن يصلي أولا ليشكر الله على نعمائه ومن ثم يذهب لبيته .  كان أبو محمد فرحا مرتاحا بإستلام الراتب بعد أن تفضل وتكرم وقرر رئيس الوزراء الكاظنمي  بصرف الراتب للموظفين لأن الخزينة العراقية خاوية من الأموال الا ما ترسله كل شهر للبره زاني في اربيل .  كان الرجل فرحا ايضا لأنه لم يصلي في المسجد منذ عدة سنين . بعد  انتهاء الصلاة قام الإمام شيخ المسجد ودعا الناس للتبرع لصيانة بناية المسجد . إزداد أبو محمد هنا فرحا وسعادة فهذه فرصة لعمل الخير وقال في نفسه الحمد لله سأتبرع بالف دينار ورب العالمين سيعوضني خير أكيد . ادخل يده في جيبه وأخرج الف دينار ووضعه بفتحة صندوق التبرعات .  بعدها مباشرة هناك رجل معمم يجلس خلف أبو محمد نغزه من كتفه بإصبعه وأعطاه مبلغ كبير من المال  فأخذهن منه ووضعهن في صندوق التبرع ورقة بعد ورقة وهنّ من فئة عشرة الاف دينار و خمسة وعشرين الف دينار ويقول في نفسه كم هو كريم هذا الرجل المعمم بارك الله به .   بعد ان انتهى  خرج من المسجد فشاهد الرجل المعمم واقفا يحنذي نعله فشكره على كرمه واخلاقه وقال له . تقبل الله منكم شيخ وبارك الله بك وكثّر من أمثالك .  فأجابه الرجل . عفوا ابني انا لم افعل شيء غير الواجب (هذني وگعن منك لما دخلت ايدك بجيبك قبل شوي .؟؟؟؟؟ ) .  تبين إن ابو محمد تبرع براتبه من دون أن يدري نقل على أثرها للمستشفى وبقي في ردهة الطوارئ ثلاثة أيام يعاني من ذبحة صدرية وارتفاع ضغط الدم وارتفاع السكري . .  في هذا الشهر لا زال أبو محمد ينتظر كما هم كل الموظفين إنجازا جديدا لرئيس الوزراء في أن يقرر ويوعز بصرف رواتب الموظفين بعد ان تجاوز الأمر شهرا ونصف الشهر وقد تم ارسال المبلغ المحدد ب350 مليار دينار شهريا  الى أربيل قبل عشرون يوما لكن أبو محمد يخشى أن يكون راتبه قد ذهب تلقائيا وبأثر رجعي الى صندوق تبرعات الكاظمي لترميم قصور وصايف البره زاني والله يحب المحسنين .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك