المقالات

إصبع على الجرح..حكاية للوزن واالقياس ..


 

 منهل عبد الأمير المرشدي||

 

ثمة حكاية هي بمثابة قصة حقيقية دارت في اسكوتلاندا حين قرأتها ترائى لي بين حروفها وضعنا في العراق ووضع (قياداتنا ) العروبية والكوردية و (زعمائنا) الإسلاموية والقومية و(رؤساء كتلنا) الثورية والعلمانية وبعض شرائح مجتمعنا (الشروكية والغربية).

تقول القصة ان فلاح فقير يدعى فليمنج كان يعيش في اسكوتلاندا ويعاني من شدة الفقر المدقع والعوز لكنه لم يكن يشكو أو يتذمر بل كان متفائلا مبتسما رغم كل ما يعانيه .

 بينما كان فلمنج يتجول  ذات يوم في أحد المراعي  سمع صوت كلب ينبح نباحًا مستمرً فذهب بسرعة ليجد طفلاً يغوص في بركة من الوحل يصرخ بصوت غير مسموع من هول الرعب .

قفز الفلاح فلمنج الى البركة دون أن يفكر وأمسك بالصبي وأخرجه وأنقذ حياته .

في اليوم التالي جاء رجل تبدو عليه علامات الثراء في عربة مزركشة تجرها خيول ويمشي حوله حراسه .

 اندهش فلمنج من زيارة هذا اللورد إلا انه أدرك إن اللورد هو والد الصبي الذي أنقذه بالأمس .

 قال اللورد (لو ظللت أشكرك طوال حياتي  فلن أوفي لك حقك فأنا مدين لك بحياة ابني ، اطلب ما شئت من أموال أو ما يقر عينك . أجاب فلمنج : سيدي ، أنا لم أفعل سوى ما يمليه عليّ ضميري  و أي رجل مثلي كان سيفعل مثلما فعلت فابنك هذا طفل بريء وهو مثل ابني والموقف الذي تعرض له كان من الممكن أن يتعرض له ابني .

 أجاب اللورد (حسنـًا ، طالما تعتبر ابني مثل ابنك فأنا سأخذ ابنك وأتولى مصاريف تعليمه حتي يصير رجلاً متعلمًا نافعًا لبلاده لم يصدق فلمنج ما سمع وأمتلأ قلبه بالفرح والسعادة . بالفعل بقي الولد برعاية اللورد حتى تخرج (فلمنج الصغير)  من مدرسة سانت ماري للعلوم الطبية .

نعم لقد أصبح الصبي الصغير رجلاً متعلمًا بل عالمًا كبيرًا فهذا الصبي هو نفسه سير ألكسندر فلمنج (1881 ــ 1955) مكتشف البنسلين penicillin في عام 1929 أول مضاد حيوي عرفته البشرية على الإطلاق ويعود له الفضل في القضاء على معظم الأمراض الميكروبية  كما حصل ألكسندر فلمنج على جائزة نوبل في عام 1945. لم تنته تلك القصة الجميلة هكذا بل حينما مرض ابن اللورد الثري بالتهاب رئوي  كان البنسلين هو الذي أنقذ حياته .

 نعم مجموعة من المصادفات الغريبة  لكن المفاجأة الأكبر هي إن ذاك الصبي ابن اللورد الذي أنقذ فلمنج الأب حياته مرة وأنقذ ألكسندر فلمنج الابن حياته مرة ثانية بفضل البنسلين صار رجل شهير للغاية  فالثري يدعى اللورد راندولف تشرشل  وابنه يدعى ونستون تشرشل  أعظم رئيس وزراء بريطاني على مر العصور الرجل العظيم الذي قاد الحرب ضد هتلر النازي أيام الحرب العالمية الثانية  .

 نعود لعراقنا الحبيب والغريب والسليب والكئيب فلا المعروف يؤثر في البعض الكتلويين والقومجيين والمتأسلمين والمتعلمنين او من ( الشروكية والغربية) ولو بعد حين ولا ينتج في أغلب من فعلت لهم معروفا ولو بالدماء والأرواح  شيئا من الخير او الطيبة او ؤرد الجميل ولو بالشكر وان لم يكن الشكر ممكنا فعلى أقل تقدير , الصمت بلا ذمّ ولا خيانة ولا غدر ولا لؤم ولا حقد ولا إنقلاب ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك