المقالات

اصبع على الجرح..ماذا فعلتم يا أخوة يوسف؟!


 

منهل عبد الأمير المرشدي||

 

هاهي الأمور تشتد وتضيق وتشتبك علينا من كل حدب وصوب . فحكومة مصطفى الكاظمي التشرينية لم تفي حق تشرين ولا كانون ولا  حتى شيء مما تبقى من أيلول . ها هي الديمقراطية لم تعد حتى حلما ولا أمنية أنما حكاية غريبة ومهزلة عجيبة في دولة اللادولة . لقد انتخبنا من انتخبنا وصوتنّا لمن صوتنّا فلا الأصوات جائت بمن يفي الى اصحابها او يملك شيئا من بقايا ضمير .

حتى الرئيس الذي صار علينا حاكما لم يكن مرشحا ولا يملك صوتا ولا نعرف كيف جاء واستقر وسطّر وقرر .

ماذا فعلتم يا اخوة يا يوسف ولا تسألوني من هم اخوة يوسف ولا من هو يوسف الباحث عن بئر كي يرمي نفسه في قعره عسى ولعل يكون في الحلم سيارة يشترونه بدراهم معدودة .

 تبا لكم ولأطماعكم وجشعكم وفشلكم وخيبتكم . تبا لكم يا اخوة يوسف ولفسادكم وذلتكم وجبنكم وضعفكم وهزالتكم وبؤسكم . تبا لكم فقد جئتم لنا بما لم نتوقع وانزلتمونا بما لا نستحق من هوان وأضعتم علينا أمجادنا وأسفارنا ودماء شهدائنا وقتلتم أحلامنا . تبا لكم يا أخوة يوسف فقد تآمرتم وتباغضتم وتنازعتم وتصارعتم وتنافستم من اجل شهوات النفس الأمارة بالسوء والمنصب الذليل والمال الحقير وبعتم العراق وسلمتموه بأمر دبر في ليل  الى ما أراد العم سام بما اوعز لإبن العم برهم وما يرضي البره زان ويناغم مع دفّة الميزان .

 لقد سلمّتم العراق الأبي العظيم بحاضره ومستقبله وتأريخه بين يدي من لا يملك فكر واضح ولا وعي ناضج ولا ادراك بما يجري ولا شخصية حاضرة ولا لسان فصيح ولا لغة كاملة ولا هيبة ولا حتى وقار أو حضور  .

أتدرون إنكم وضعتم العراق رهينة ما انتجته الغفلة وما رسمته خيوط المؤامرة ورميتموه في ضحالة الحقيقة المرّة وغموض القادم ورعب المجهول بين سذاجة الذات وتسطيح العقل .

 هي تداعيات بؤسكم  وفشلكم حتى قلبتم حلم الديمقراطية الى كابوس يؤرق احرار العراق ويقظ مضاجع الفقراء وأضعتم حقوق الأيتام ودموع آباءالشهداءوامهاتهم الثكالى وجعلتم من اصحاب الحق الأحرار وأبطال الإنتصار وأبرار الميدان ضعفاء متهمين مطاردين فلا ضمانة حق مهدور ولا إنصاف معقول لأغلبية مقهورة ومآثر مسلوبة ولا ولي للدم  ولا وفاء للعهد ولا برّ للقسم ولا صوت ولا صدى .

تبا لكم اخوة يوسف فقد خذلتم كبريائنا وطعنتم كرامتنا وغدرتم بنا وأستهنتم بدم الشهيد الحي ونبراس الحق المهندس وضيفه السليماني المجاهد وأرتال الشهادة الطاهرة وقداسة الدماء الزكية . تبا لكم بما انتم عليه من إنحطاط سياسي ومعرفي وأخلاقي .

 ماذا دهاكم وما الذي اعماكم وأخرسكم وأصمّكم وألجمكم . هل هي صفقة اخرى يباع فيها ما تبقى من شرف وكرامة وعفّة وحياء لتضمنوا من الله سوء العاقبة أم هي كما يقول المثل العراقي من قلة الخيل .. شدّوا ... وتعرفون الباقي فأنتم من جاء به .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك