المقالات

إصبع على الجرح ..


  منهل عبد الامير المرشدي||   حين نكتب أحيانا نحتاج التنقيط والترقيم والتحديد لما نكتب واليوم سيكون مقالنا بثلاث نقاط . النقطة الأولى ..   كلمات تستوطن الذاكرة فقد كبرنا وشابت ذوائبنا لكن تلك المفردات لم تزل تتربع عرش القلب بقوة معانيها وبلاغة دلالاتها . نحن عشنا مع هكذا حالات في زمن النظام المقبور صدام حيث كان يستقبل الهزيمة العسكرية على أنها نصر ويحتفل بها بل ويكرم المقاتلين الذين نجوا بأرواحهم بانواط الشجاعة وسيوف القادسية والسيارات والاراضي ويطلق عليها أسماء رنانة من معركة اليوم العظيم الى تاج المعرك ونهاية بقادسية صدام الى ام المعارك .. النقطة الثانية .. في عراق اليوم تلخبطت القضايا وتلوثت العقول وتشخبطت الأوراق فمن سيء الى أسوء وبعد التي واللتيا جائنا من حيث لا نعلم مصطفى الكاظمي رئيسا للحكومة وإبتدأ مشواره الرئاسي بزيارة دائرة التقاعد واتصاله التأريخي بأخوه عماد .  خفض رواتب المتقاعدين وثارت عليه ثائرة الفقراء فتراجع وأعاد المبالغ المستقطعة . زار هيئة الحشد الشعبي ولبس قميصهم ثم هجم على أحدى نمقراتهم واعتقل بعض رجالهم فغضب الحشد وهدد وأنذر فأعتذر الكاظمي واطلق سراحهم بعد ساعتين .  تم إختطاف (سجاد العراقي) في الناصرية وسجاد هو الذي ظهر وهو يجبر مدير عام صحة ذي قار على الإستقالة والذي تبيّن انه خريج النواشيط الشباب من دورة صناعة الحياة في القنصلية الأمريكية بالبصرة فأوعز الكاظمي لقوة من جهاز مكافحة الإرهاب لتصول وتجول وتقتحم مضيف شيخ العساكرة بحثا عنه فثارت ثائرة رجال العشائر وهددوه وامهلوه لما بعد زيارة الإمام الحسين عليه السلام ليكون الرد عليه .  فأرسل اليهم وفد برئاسة محافظ ذي قار وقائد الشرطة لتقديم الاعتذار للشيخ كاظم ال شبرم لما حدث وأمر بسحب القوات الأمنية .  أعلن رسميا عن توجهه الى زيارة للحضن العربي السعودي وتم تبليغه وهو في مطار بغداد بقرار الحضن العربي بإلغاء الزيارة لإنه زار طهران قبل الرياض فقبلها أخو عماد بروح رياضية ومن ثم توجه الى واشنطن فأستقبلته موظفة العلاقات في المطار ثم تبيّن إن موكبه الرسمي كان مستأجرا بعشرات الآلاف من الدولارات من قبل السفارة العراقية ثم جلس مع ترامب بدون وضع العلم العراقي وكان الأمر عادي واعتيادي وبراءة الأطفال في عينيه .  أكد رئيس الوزراء دائما وأبدا على إن السيادة خط أحمر طوخ  وبدأ بتطبيقها على المنافذ الحدودية فصال وجال في الوسط والجنوب من دون أن يجرأ للوصول ولو بالنوايا لإمبراطورية البره زاني في الشمال . أطلق حملة عسكرية كبرى في البصرة وميسان بقيادة قوات عسكرية كبرى وخطط جهنمية كبرى فكانت النتيجة أن اعتقل عشرة  رجال وعثر على مسدس وكسرية صيد وبندقيتين كلاشنكوف وصاعق واحد ورمانتين يدويه وانتهت العملية الكبرى  .  زار كوردستان فأستقبلوه رئيس لرئيس (عيني عينك ) علم وجلوس وحضور ثم كان المطلوب للقضاء المجرم كوسرت رسول يحاوره بأريحية في مصيف برهم صالح وكأن شيئا لم يكن يكن وطز بالقانون العراقي وباي باي قضاء .

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك