المقالات

زمن الزعاطيط!

812 2020-07-31

مازن الشيخ ||

لا تعرف أين الخلل بالضبط ومثل هذا العراق العظيم تاريخاً ومجداً وعمقاً حضاري وحوزوي وشعارات ثورة العشرين والقيادة الكبيرة والتقوائية والناضجة وهي تخوض غمار الحرب بعقل وورع ومعرفة لما يجري وهو محاربة المحتل الواجبة شرعاً وعقلاً وعرفاً.
كل هذا التاريخ الاسطوري من القيادات الفذة تنتهي بالعراق يحكمه شلة مراهقين زعاطيط لا يفقهون غير الشهوات والفروج ومواكب السيارات والاستحواذ على العقارات والاموال بأي طريقة جاءت ولو بالقتل والظلم والفتل والأبتزاز والعمالة حتى!
لا مشكلة كل همهم كيف تكبر لهم الأرصدة وخزانهم في البنوك ، بعد ان يسرتها امة جاهلة لهم تنعق خلف نعيق الصبيان!
اسوأ تاريخ ان يحكم مثل هؤلاء تاريخ كان مرصع بدماء طاهرة ومنها دماء عوائل من يحكمون اليوم وجسوراً جعلوا من شهواتهم لمن يوفر لهم ويؤمن المكان الذي هم فيه ولتنقلب الدنيا بما فيها لا شيء مهم.
احتلال يبقى وبعثي يعود او فقراء تصرخ او امة تطرد من مواقعها لانها شيعة وتستبدل بالبعثيين وهكذا ، حتى شبه اصبح الحل متعسر كله من اجل أنانية حقيرة وعداء شخصي وتنازع وتحاسد ثمنه دماء بريئة ومظلومة ووزنها يقيناً عند الله العظيم يعني الكثير!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك