المقالات

منتجات وطنية وكهرباء في زمن الكاظمي!

1207 2020-07-05

  حسين فلامرز||

كثير هو حديث الناس عن المنتج الوطني والصناعة العراقية التي ستعيد امجادها. وادهى مافي الموضوع عندما يقف سياسي او نائب او مسؤول يتحدث عن الاكتفاء الذاتي من المنتوجات الصناعية والغذائية، وكأنه العراق كان مصدر لكل اقطار العالم! الى الذين لايعلمون ان معظم المصانع العراقية هي معامل مستعملة منتهية الصلاحية و تم بيعها للعراق شكلا وانتهى زمانها منذ التسعينات. حيث اننا في تلك الفترة رجعنا للوراء بينما العالم يقفز للاعلى. هكذا هو شان الحصار. إذا كانت حالة الكهرباء مزرية لدرجة انها لاتستمر اكثر من ساعتين وتنقطع لخمسة ساعات ، فما فائدة وجود وزارة كهرباء سيادية و وزير يطلقون علية سيادة المعالي. ان تقطع الكهرباء عند الظهيرة لأربع او خمسة ساعات متواصلة ودرجة حرارة تقارب الخمسين لابد أن يكون له سبب واضح! وقد مرت فترات عصيبة في القطع المبرمج بحيث بدانا نتعود على مواعيدها. في الامس القريب وبالخصوص في الحكومة السابقة التي اصبحت ضحية مؤامرة داخلية خارجية كان وزير الكهرباء وخلال فترة استئزاره قد وفق بعض الشىء في تجهيز الكهرباء بشكل معقول، حتى صرح مرة بأن الطموح هو التجهيز لغاية 22 ساعة في اليوم في نهاية سنة 2019.  والان جاءت حكومة الصدفة لتستخدم الكهرباء افضل وسيلة بعد الرواتب لاذلال العراقيين وفي نفس الوقت من اجل ربط الكهرباء   مع ال سعود الذين لم يدخروا جهدا الا وسلطوه للنيل من كرامة العراق وأهل العراق!فقد ارسلوا عشرات الالاف من الارهابيين لقتل العراقين! والان تاتي حكومة تريد شراء كهرباء منهم! ترى بالله عليك اي كلام  هذا وماهذا الهراء! هذه الحكومة التي تروض  بنا لهذه الفترة لنباركها عن تحسن الكهرباء وبالتاكيد سنباركها ولكن ليس على حساب دماء الشهداء. شهرين على عمر الحكومة وسننتظر لنرى هل فعلا يوجد جدول للسنة القادمة!؟ هل ستحلحل الامور!؟ وهل سيكون كل شىء مثلما يجب؟ هل ستتحسن الخدمات الصحية؟ هل ستدخل الخدمات الالكترونية بدلا من التعاملات الورقية؟ هل ستصبح المدارس مكان جاذب للطالب؟ هل سنستثمر الصحراء والمياه؟ هل ستبقى من الوطنية مايكفي ليعيش الوطن؟  لاشك كل ذلك بحاجة الى عمل والى برامج وزارية تحقق اهداف قريبة واخرى بعيدة ولم يبقى من الوقت الا قليلا! وهذا الوقت القليل ممكن ان يصبح كارثة اذا زادت الاخطاء ، و اختفت الخطط! وافتقر مجتمعنا للمبادر والريادي (القادم).
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك