المقالات

الحاكم الصدفة فتح الباب للنيل من الرموز  

1159 2020-07-05

حسين فلامرز||

 

تعتبر حالة الاستقلال واحدة من اهم سمات الامم المحترمة ذات السيادة التي يشعر بها جميع المواطنين سواء أن كانوا في سدة الحكم أو غيرهم من العاملين المنتجين وغير المنتجين، وهذا يظهر جليا في شخصيات ذاك المجتمع الذي يحكمه العرف والقانون.

حاكم جديد في العراق سيحكم لمدة سنة واحدة او اكثر بقليل بدأ بقطع رواتب المتقاعدين ومهاجمة سياسي رفحاء ووزير كهرباءه بدأ ببرنامج قاسي لترويض القطيع! ثم اوقف كل الرواتب مباغتا أشرف الة قتالية على وجه الارض حفظت شرف العراقين واهدت رئاسة مجلس الوزراء للسيد الحاكم. سيحكم سنة واحدة وغير كل القادة واحاط نفسه بشخوص تفوح منهم رائحة لايمكنني ان اطلق عنوانها خجلا!!! فكيف هو يحيط نفسه بهم ويشمها يوميا! بمجرد النظر الى من يتحدث بالنيابة عنه لتعرف من هو وكيف يفكر السيد الحاكم!

شخيصا وببساطة الهجوم على السيد علي السستاني دام ظله حركة مكملة لما يحدث داخل العراق ومن خلال الدولة نفسها! الحاكم بدأها والاعوان يكملوها أما هؤلاء الموجودون في سدة الرئاسة حرقوا صور شهداء الحشد واتهموا الرموز الدينية بالفساد ولم يبقوا دينا الا وحولوه الى بغاء واعتدوا على الرموز الدينية بكل وقاحة! والشرق الاوسط السعودية شريكة مطلقة في تعميم وترويج مظاهرات تشرين الاسود! مالكم لاتقرأون؟

من يظن منكم ان حركة الشرق الاوسط عرضية وغير مخطط لها! فهو يظن ظن السوء! ان هذه الحركة هي لجس النبض ومثلما ذبحوا الخاشقجي في اسطنبول! سنذبح ولكن من غير سكين! ان التقرب من السعودية هو الحل الوحيد للخلاص من تأمر المتامرين وهذا مايخطط له اعداء امتنا العراقية التي ان شاء الله لاتكون متحزبة لأحد إلا لله. ولابد من ايقاف رئيس الحكومة الحالي وعلى العلن ليبلغ الجميع بالاجراءات التي اتخذها هو  وماهو موقفه من التعدي على مذهبنا الحنيف وتقاته! انه من العيب والمخجل ان تعتقل عراقي دافع عن شرف العراقيين وانت منهم سيادة الحاكم وتسلمه لقاتلي العراقيين الأبرياء بينما كانوا يقتصون من طاغوتهم. بينما تريد ان تهرول باتجاه الة السعودية الصهيونية التي لم نسمع منك حدة كما تحدثت عن أهل رفحاء! إن لم يقولها أحد لك سأقولها لك! أذا استمريت بهذا النهج فاعلم انك استلمتها من غيرك! أذا كبرت الموهبة زادت المسؤولية! ترى ماهي مسؤوليتك سيادة الحاكم؟

ان ترويض العراقيين غير مبرر! لأنهم وانت اعرف الناس الان بانهم يحكمون من أناس خاوية العقول! ومليئة بالجعجعة والاعلام الفارغ الذي سينفجر عليك وعلى من معك! فاليات المقاومة تتطورت! وأما أليات العمالة فقد مع الزمن تقهقرت.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك