المقالات

اشارات حول سياسات عبد المهدي الاقتصادية


اسعد عبدالله عبدعلي  assad_assa@gmail.com

 

القران الكريم في واحدة من سوره يذكر سياسة قريش الاقتصادية, وذكرها كان في باب الاشادة على ما انتجه العقل البشري في تلك الفترة, والتي تمخضت عن رحلتي الشتاء والصيف لقوافل قريش ما بين الشام واليمن, فيشترون حاجاتهم ويوفرون متطلباتهم ومتطلبات المنطقة, بالإضافة لعملية بيع سلع الجنوب (اليمن) للشمال (الشام), وكذلك العكس ايضا, مما جعلهم في وفرة مالية ضخمة طيلة تلك الفترة.

دوما سياسات الانفتاح نحو اسواق متنوعة تنتج فرص كثيرة للنجاح, بدل التقيد بسوق واحدة.

الكل تابع باهتمام زيارات رئيس الوزراء عبد المهدي الاخيرة, والتي شملت اولا المنطقة العربية متمثلة ب (مصر والاردن وايران والسعودية), والتي كان فيها دور سياسي كبير بالإضافة للجنبة الاقتصادية, وتحقق فيها توقيع اتفاقيات اقتصادية هامة, ننتظر ان تثمر شيئا كبيرا للعراقيين, ثم تلاها زيارات مهمة لمركزين اقتصاديين مؤثرين عالميا, وهما (المانيا وفرنسا), وتكللت الزيارتان بتوقيع اتفاقيات اقتصادية هامة, ستكون ذات اثر كبير في قادم الايام.

• اهمية الانفتاح نحو العرب

التعاون الاقتصادي الوثيق مع الجيران, يجعل منهم شريك يهتم بأمرنا كثيرا, ويبعدنا عن دائرة العزلة والعداء, وذلك بسبب ما يربطنا من مصالح اقتصادية عملاقة مشتركة, فالانفتاح نحو السعودية ومصر عبر مشاريع بناء واسواق مشتركة, بالإضافة لاعتمادهم شريك في تطوير مشاريع النقل والزراعة والصناعة, مع منهم فرص للاستثمار في العراق, كل هذا يربطهم بالاقتصاد العراقي.

فتصبح هذه الدول مهتمة بأمر سلامة العراق وامنه, لان باستقرار العراق استمرار لمكاسبهم الاقتصادية.

• ضرورة ان يكون الاعمار مع الكبار

كتبنا مقالا سابقا عن اهمية الاعتماد المباشر على الشركات العالمية الكبرى, في عملية الاعمار والكهرباء وتطوير منشاَت النفط, بدل اللجوء لوسطاء بيننا وبين الكبار, فكانت من الاخطاء الكارثية للحكومات السابقة انها لم تنتج سياسة اقتصادية واضحة, بسبب وحش الفساد الذي تمددت اذرعه في كل مكان, فكان الوسطاء حاضرين في اغلب العقود الكبيرة, لتهدر الاموال العراقية.

وثانيا ان عملية الحاجة للتكنلوجيا, لا يمكن ان يوفرها لك صف من دولة افريقيا او اسيا, ممن تعد من دول العالم الثالث, وكل ما تجده عندها ستكون نسخ غير صالحة للاستمرار, ومجرد حلول ترقيعية, مع ارتفاع كلف الاستيراد, كما حصل مع نظام صدام والحكومات ما بعد 2003, حيث كانت دوما تلجأ لحلول غير واقعية بتكلفة ضخمة, فانتج فساد عظيم وهدر كبير للمال العراقي, مع بقاء العراق من دون خطوة واحدة نحو الاعمار والاصلاح والتطوير.

فالتكنلوجيا تطلب من مكانها المعروف, والان عبد المهدي في زيارته الاخيرة لألمانيا وفرنسا تم طرح موضوع الكهرباء والنفط والنقل وعملية اصلاح المنظومات وتطويرها, بالاتفاق مع اللمانيا وشركاتها العملاقة, واتفاقات كبيرة مع فرنسا في مجال الاعمار والتطوير.

• اخيرا:

نبارك هذا التحرك لرئيس الوزراء عبد المهدي, وننتظر ان يكون هذا الحراك ذو نتائج حقيقية, وليس مجرد زيارات اعلامية تخديرية كما فعلها من سبقه, فالشعب يراقب وينتظر فعلاَ على ارض الواقع, وهكذا ما ستكشفه الاشهر القادمة

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك