المقالات

على باب المراد..في يوم شهادة الامام الكاظم (ع)


في الذكرى السنوية الثامنة لاعتقالي والعشرات من أفراد أسرتي (آل الحكيم)، سجناء رأي ، مساء يوم 25/ رجب/ 1403م، يوم ذكرى استشهاد نزيل الطوامير المظلمة الإمام الكاظم راهب آل محمد (ع) داهمت قوات أمن الطاغية وجلاوزته مدججين بالسلاح بيوتنا، شاهرينه على رؤوسنا ليعتقلوا وسط عويل المخدرات وصرخات النساء وبكاء الاطفال رجالنا المسالمين، في موجة اعتقالات شملت من لم يبلغ الحلم منا حتى ابن الثمانين، اعقبتها نوبات تعذيب ممض في سجون البعث، فاعدامات بالجملة ،كان كل ذنبنا فيها اننا اسرة معارضة للنظام المستبد، وذنبي شخصيا فيها وفق الوثيقة الرسمية أني "من أسرة آل الحكيم".

في ذلك اليوم المشؤوم وما تبعه من أيام سود قادنا سجانونا الغلاظ من سجن قاس الى سجن أقسى، ومن غرفة مغلقة الى انفرادي موحش، حتى أنتهى بنا المطاف أخيرا الى سجن أبي غريب / صدام لتجثم على صدورنا فواجعه ومواجعه سنوات ممضة وسنوات. 

في يوم 25 رجب من سنة 1411هـ الموافق ليوم 10-2-1991م، يوم حلول الذكرى السنوية الثامنة لاعتقالنا الظالم، ومن باحة سجن ابي غريب الملبد بعذابات المسجونين وصرخات المشنوقين، وأنا مستلق على أرضه الإسمنتية القاسية داهمني فجأة خاطر غريب، تمحورت رؤاه حول حلم مستطرق عابر، لم أمهله هذه المرة ليعبر كما تعبر الأحلام المسافرة العجلى في مخيلة سجين رأي بريء، بل تعلقت بأهدابه تعلق غريق بقشة، أقلّبه ويقلبني وأجاذب أذيال رؤاه ويجاذبني ثم ليستقر على هيأة سؤال ملحّ مشاكس يقول:

 

ترى لو قدر لهذه لأقفال المغلقة الممهورة بإحكام أن تفتح مغاليق ابوابها الثلاث عشرة المتتالية لك، لتجد نفسك فجأة وسط الطريق السريع الفاصل بين سجن أبي غريب وبغداد، تقدم رجلا وتؤخر أخرى، ذاهلا مرتبكا مدهوشا، تلتفت يمنة ويسرة، وتطيل التحديق خلفك خوف أن يدهمك سجانوك بفوهات بنادقهم وحرابهم المصلتة مثلما اعتقلوك،

ترى الى اين ستكون وجهتك الاولى وأنت حر طليق، الى أين ستقودك قدماك التي لم تعد تألف المشي بعد سنوات من اعتقالها بين جدران غرف سجنك الضيق المقفلة؟ وبمن ستحتمي من هول هذا اليوم المرعب المخيف، وبمن ستستجير ؟.

فتجيب ، وهل باب أولى من "باب المراد" تفتح ذراعيها لك في يوم حزنك وحزنها، لتواسيها وتواسيك، وتعزيها وتعزيك بذكرى استشهاد إمامك صاحب السجدة الطويلة وراهب الطوامير موسى بن جعفر (ع) ؟

 

فإلى باب الحوائج إذاً هلمّ السير ،وأشعل الخطى شوقا، ولهفة، وهياما، وولهاً، ودلها، وولعا، وحبا.

ولكن ماذا ستطلب من أمامك باب الحوائج إذا وقفت ببابه ؟ 

ماذا ستقول بين يديه المقيديتين بأصفاد الحديد ؟

هل ستنعى له شهداء أسرتك الابرياء ؟

هل ستقص عليه مواجع نسائك الثاكلات؟

هل ستستعيد له شهقات يتاماك الصاعدات ؟ 

هل ستشكو له ظلمة أيامك الحالكات ؟

هل ستحتضر له عذابات لياليك الموجعات؟

هل.. وهل.. وهل.. وهل...الخ.

نعم ، غير أنك لم تقلها، ولم تدع بالانتقام من ظالميك بحضرة (بال الحوائج)، بل قلت بصبر (كاظم الغيض) غيرها، وانت على (باب المراد).

 

نعم من سجن ابي غريب الطاغية، وفي الذكرى الثامنة لتكبيلك واسرتك بالاصفاد، قلت غيرها يوم قلت:

 

عَلَى (بَابِ المُرادِ) أَنا المُريدُ

نَسِيْتُ ــ لِفَرْطِ حُبِّيَ،ـ مَا أُرِيدُ

 

تَوَلَّهَني الهُيامُ الحُلْوُ حتى 

لَمَادَ بيَ الهُيامُ بِمَا يَمِيدُ

 

فَما عَادَتْ كُؤوسِيْ مِنْ هَواكُمْ 

تُرَوِّينيْ.. أَزِيدُ وَأَسْتَزِيدُ

 

دَنَوْتُ، وَقَبْلَ يَوْمِي بَينَ ثَغْرِيْ 

وَلَثْمِ (مَزَارِ) مَنْ أَهْواهُ بِيْدُ

 

عَلَى( بَابِ المُرادِ) نَسْيتُ جُرحِيْ 

وَتَسْهِيدِيْ، وَمَا وَسَمَ الحَدِيْدُ

 

ومَنْ نَهَشَتْ لحُومَهُمُ وَلاكَتْ 

سِيَاطُ مُعَذِّبِيهِمْ والقُيُودُ

 

نَسِيْتُ الحَالِكاتِ مِنَ اللَّياليْ 

وَمَا اقْتَرفَتْهُ (عَادِيَةً ثَمُودُ)

 

عَلَى (بَابِ المُرادِ) غَسَلْتُ جُرحِيْ 

فَغَارَتْ مِنْ شَذا جُرحِيْ الوُرُودُ

 

نَسِيتُ لِفَرْطِ حُبِّيَ مَا أُعَانِيْ

وَأَنْسَتْنيْ المَحَبَّةُ مَا أُرِيدُ

 

وَهَلْ إِلاَّ المحبَّةَ مَا أُرِيدُ..؟ 

وَإِلاَّ لَذْعَها يَهْوَى العَمِيدُ..؟

 

سجن أبي غريب / صدام

25/رجب/1411هجرية،الموافق ليوم١٠/ ٢ /١٩٩١م

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مواطنة
2019-04-04
احسنتم
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك