المقالات

يوم صفعت رئيس الجمهورية..!

1988 2018-09-06

عمر اللامي
لسوء الحظ كنت حاضراً في احد المؤتمرات لرئيس جمهورية العراق فؤاد معصوم ، وفي أثناء حديثه شرد ذهني لبعض لحظات في شكل الرئيس وهندامه كان الرجل يتمتع ببشرة غضة وناعمة بشكل لايوصف (ترف كلش ترف) وكانت خدوده الوردية تكاد تتفجر من الدماء وهو دليل صحة وعافية للرجل الذي تجاوز ال80 عام من عمره ، والحقيقة ان منصب الرئيس في العراق كان ولايزال مثار جدل كبير بالنسبة لي وللعراقيين بصورة عامة ومنذ قيام الجمهورية في عام1958 ، الى ان موضوع الرئيس الان اصبح شائكاً ومعقداً اكثر ولن ينفع الذهاب الى الدستور لتتضح الصورة فالدستور العراقي من النوع المطاط ولم يبقى كنغر سياسي لم يقفز عليه ، الرئيس الان مجرد ديكور دوره تشريفي اكثر من اي شيء اخر فيما يذهب البعض بالقول ان الرئيس هو منصب ترضيه للمكون الكرد من اجل تسهيل عملية تقاسم الرئاسات الثلاث على الطريقة اللبنانية ، المشكلة ان مصاريف الرئيس مرتفعة جدا ولاتناسب مايقوم او قام به في خدمة بلده وبالقياس مع رؤساء دول فان رئيسنا (فايخ) بكل معنى الكلمة ويكفي انه عين بناته في منصب مستشار وبراتب شهري بلغ 13 مليون دولار حسب وثيقة صادرة من رئاسة الجمهورية ، ولعل السوال الملح هو ماذا قدم الرئيس معصوم طوال اربع سنوات للعراق وكردستان طبعا , المدافعون سيقولون ان الرجل منزوع الصلاحية ومنصبه بروتكولي وهذا صحيح الى حد ما ، ولكن ابرز ما عاب فترته رئاسته هو السكوت والصمت المطبق لمايدور في العراق هل كان بامكان الرئيس ان يقدم افضل مما كان خلال فترته الرئاسية ، كل هذا مر في ذهني وانا امام الرئيس وقبل ان ينهي خطابه بدقائق فكرت ان اقوم بعمل مجنون ، وبدون ان يلاحظ احد تسللت من خلف الواقفين في جانب المنصة وتموضعت امام الباب حتى اكون امام الرئيس لحظة خروجه وماهي سوى دقيقة حتى اصبحت امام الرئيس وجها لوجه . كانت بشرته وردية بشكل لايصدق وطيات اللحم المكتنز تنزلق من اسفل خدوده اختلطت هذه الاوصاف في عقلي بصور شباب البصرة و ورودها وهم يقتلون لانهم يطالبون بشربة ماء ، ورفعت كفي ونزلت به على الخد الناعم والمترف لترن في القاعة صوت الصفعة ويتكالب حولي حرس الرئيس من كل جهة . الحمدالله انني استيقظت من هذا الحلم السخيف والسمج وانا اسمع صوت المؤذن ، استغفرت الله على هذا الحلم الغير محترم والذي ينال من سيادة الدولة العزيزة و(قامتها) وتذكرت انني قد حضرت المؤتمر قبل اسبوع لكن على مايبدو ان ملامح الرئيس لاتفارق خيالي حالها حال ملامح الشهداء .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك