المقالات

لدينا أدلة قوية على قدسية يوم القدس العالمي! 

2988 2018-06-08

أمل الياسري
صراع بين الحق والباطل، في آخر جمعة رمضانية من شهر الفضيلة والغفران، يوم إسلامي عالمي، يترجم ملامحه موسماً للنصر يترقبه الفلسطينيون، حيز أقصى في حيز الأولوية يأخذ منا كل فكر نبيل، نداء للحق في شهر الجهاد والإنتصار،( فتح مكة ومعركة بدر وليلة القدر) وعيد جمعة يتلاقح فيها المسلمون من المذاهب كافة، في أجواء روحانية حيث الألفة والوحدة، يتم فيه توجيه الرأي العالمي لمحورية القضية الفلسطينية، فمعركة يوم القدس بحاجة الى مبادئ كبرى مثل صانع يومها، الإمام الراحل الخميني (رضوانه تعالى عليه).
لدينا أدلة قوية على قدسية يوم القدس، فهذا الحدث يوجه العالم لمواجهة كيان قومي، يطمح للهيمنة والسيطرة بحلم يهودي تافه، من الفرات الى النيل ليهدد الأمن والسلم العالمين، لكن الخصوصية تكمن أن القدس تقع في المنطقة العربية، وهذا عامل زخم مضاف على العرب تحديداً والمسلمين عامة، لبناء قوة شعبية متراصة منظمة مخلصة، لإدارة الصراع مع العدو المشترك، وكأن وجوب الأمر، ظهور حشد قدسي مقدس، على غرار الحشد الشعبي، الذي يواجه إرهاباً داعشياً إجرامياً، يشابه لحد كبير إرهاب الصهاينة بحق القدس.
مظاهرة عالمية لمناهضة الحركة الصهيونية، وأعمالها التعسفية ضد الشعب الفلسطيني المظلوم، عليه كانت جمعة الوداع، أو الجمعة اليتيمة (جمعة القدس)، إعلاناً لتحرير المستضعفين من المظلومين بكل أنحاء العالم، لأن هذا اليوم العالمي يوصل صوت الحق لفلسطين المحتلة الى أسماع العالم، وقد تركزت مسيرات آخر جمعة رمضانية عند أحرار المسلمين، أنهم يستلهمون من عطاء شهر الرحمة، ما يثبت القلوب والأرواح صبراً، وإيماناً منهم بالنصر الموعود، ويُسترجع الأمل في ظهور الحجة المنتظر في ذلك اليوم المبارك، وهو دليل قوي آخر لقدسية يومها.
يوم ليس خاصاً بالقدس، بل يخص الشعوب التواقة للحرية، من ظلم قوى الإستكبار العالمي الكبرى، مناسبة كبيرة للتفريق بين المنافقين والملتزمين، فالفريق الأول يقيم العلاقات مع الصهانية سراً وعلانية، ويمعنون شعوبهم إقامة التظاهرات بيوم القدس، وخلف الكواليس يتآمرون للقضاء على طرف مسلم دون آخر، وحقيقة القضية المركزية لا تندرج ضمن أولويات مسؤولياتهم الأخلاقية، وإنما مجرد ترهات تأريخية كتبها هؤلاء المارقون، أما الملتزمون فهم مَنْ يحملون يومها القدسي على الأكتاف، لمواجهة الطغيان والفساد العالمي بصرخة: هيهات منا الذلة فالقدس يوماً ما ستعود لنا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
بغداد
2018-06-09
نعم ان القبلة الاولى للمسلمين محتلة ولقد حرمنا الصلاة في تلك البقعة القدسية ولكن هل قبلتنا الثانية لا تعاني ؟ قبلتنا الثانية محتلة ومن قبل يهود العرب وتحتاج لتحرير .اللهم اهلك ال سعود في اعتقادي هذا مطلب لابد من تحققه اولا ومن ثم التوجه للقدس فمقدساتنا محتلة وام نمت قهرا وحسرة !!!
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك