المقالات

آهٍ لجرحك يا علي!

2943 2018-06-05

أمل الياسري
(المعصية لذتها جسدية ويعقبها ملل وضيق أكبر من اللذة، أما الطاعة فلذتها روحية تعقبها راحة ولذة أكبر)، نعم محراب ومنبر ينعى فقيده يعسوب الدين، وأي كلام أو بلاغة تصل ليوم جرحكَ يا أمير المؤمنين، وقد تعلمنا منكَ ومن إبن عمكَ محمد (صلواته تعالى عليكما) حلاوة الأيمان، وروعة الصبر على الشدائد، والصفح، والزهد، والتقوى، والشجاعة، والتضحية، والحكمة، وكل مكرمة نزلت كنتَ أنتَ قرآنها الناطق، آهٍ لصباح ملؤه أسى وفجعية لثلمة الدين، فعمَ يتساءلون؟!
الإمام علي (عليه السلام) كان، وما يزال أسعد إنسان على وجه الخليقة، فهو إنسان لا ينتظر شيئاً من أحد، لأن الواحد الأحد جعله في القرآن،(وإنه لدينا لعلي حكيم)، وعندها فهمتُ الحياة جيداً من أميري وخليفتي، فقد رأيتُ فيها ما كنتُ أخشى رؤيته، وعرفتُ أن الناس مجرد معادن كثيرها يصدأ، وقليلها حرٌّ محافظ، نعم لقد ضُرِب حيدرة في المحراب، فتهدمت أركان الهدى، وإنفصمت العروة الوثقى، ولم يكمل سجدته، لكننا أكملنا نهجه، وصلاته، وعقيدته حتى يوم يبعثون. 
رغيفان من خبز شعير، وقصعة لبن، وبعض ملح جريش، لم تأكل منه إلا رغيفاً وذرات ملح، فأنتَ لا تحب المكوث طويلاً أمام الطعام، لكننا على جرحكَ أحضرنا لبناً لتشربه، ودموعنا قصائد نعي، تزحف صوب هامتكَ المقدسة، دواؤه اللبن، فإذا بجموع الأيتام، والفقراء، والمحرومين، والمساكين، يحومون ويطوفون حول الباب، لينادوا: لقد جئناكَ باللبن، فقط لا ترحل عنا، فمَنْ لنا بعدكَ يا علي، وهو يقول: (الله الله في الأيتام، لا تغبوا أفواههم، ولايضيعوا بحضرتكم). 
أفنى الإمام علي(عليه السلام) حياته الخالدة، في الدفاع عن شوكة الدين، بدءاً من ليلة المنام التي أراد فيها مبغضوه، أن يقتلوا نبي الرحمة محمد(صلواته تعالى عليه)، فكان الفدائي العظيم له، والذاب عن حرمات دينه، سيدي: أنامل ولائي لا تستطيع الوفاء لكَ أبداً ما حييتُ، لأنني كلما غرفتُ غرفة من حياضك المترعة، شعرتُ وكأني عطشى أمام ساحل بحرك اللجي الكريم، أما أوجاع قلبي يوم (19/رمضان/40 للهجرة)، فإنها تحتل أرض الصمت عندي، وتشيد عروشاً من الألم على حرجكَ سيدي.
أشعر بأمان داخلي وسلام دائمي، عندما أحادث جرحكَ العظيم يا أبا السبطين، لأننا أيتامكَ ونحتاجُكَ في كل زمان ومكان، وها نحن محبوكَ نردد ما تقول: (فصبرتُ وفي العين قذى، وفي الحلق شجى)،علمتنا أن الدنيا بلاء تلو البلاء، ومعكَ موقنون بأن مع العسر يسراً، وأن في حلال الدنيا حساب وفي حرامها عقاب، على أن سجودكَ المخضب بدمكَ الطاهر، في صلاة عشق لم ولن تنتهي، لحظة أدركنا معها كيف أنكَ فزتَ ورب الكعبة، فسلام على ليلة إفطاركَ الأخيرة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك