المقالات

وجوه الجرح النازف


خالد القيسي

النهاية دائما تأتي بما لا نهوى ونرغب كالبركان ينفجر ويلقي الحمم ويجرف كل ما أمامه في اوسع قبر ولا نجد غير الصمت والهروب نافذة لمثوانا الأخير..وما بقي وسلم يصلي على مخلفات طين زاحف..الذي اخترق المساجد والبيوت بسيل غرق ويطمر بقية ما فينا ..نهاية يخيل لي أن رياحها  سلكت  طرق واسعة وزادت الجراح جراحا من نسل التكفير والهمجية لتوقع بنا ..براميل حقد لا تكفي ..بل موجة رعناء في جنون كسر أسوار مدني الساكنة في حمامات الدم مساء صباح .
اصبح الجرح نازف وقوافل الموتى نهرا ووطن يتهدم ..وهذه حكاية شعب عظيم قدره الحزن وعشقه ألألم ..ينتظر سفن تنتشل الواحه الى ساحل ألأمان ..وكان أن ترتقي صفائحه في شق الظلام وتطلع على حورية نيسان في يوم رائع.. جعلته أجلاف الصحراء وأطراف النباحين عواصف وغبار وهاجمت غربان السوء برماد الموتى  لتنقض بمخالبها على جسد تجربة نتمنى شمسها أن لا تغرب ..وان عطلت  أوهام هذه الأطراف تكامل بناء الوهج الذي تاهت قلوبنا في بركان نأمل أن يكمل انفجاره منذ زمن طال أمده في نهاية ربيع يحقق أحلامنا ..وأن تأتيك ردود الافعال مشخصة ومحددة من بيئة معينة استعانت واستدعت همجية في حضور فاعل نفذت ممارسات ظلامية ساهمت بشكل كبيرأن تظل أزمتنا متواترة كل هذه السنين ..أمر وارد للشعور بالهزيمة والخيبة وضياع المصالح .
 لكن الذي لا يخطرفي بال أن تظهر تلك الفئة التي ترتدي الملابس السوداء ولحية طويلة بيضاء أو حالكت السواد جدد صبغها ..تظهر فجأة ..وفي سيماهم تلك البقعة من أثر السجود وعوائلهم محافظة لا يخرج منها حتى الوجه .. يذهب بهم  الوهم وتخدع بالمال والمناصب جرتهم والبلاد الى الهلاك دون أن تدرك ..وهن ما عندهم ..وضعفت مقدراتهم.. منهم معممون لهم حراس و{جكسرات}.. وأميون متدينون تبؤا أماكن ورثوها ..وشيوخ في وضع صبيان في لبنان تتأبط جوانح الجميلات .
لمن العتب يا سيدي العراق ؟ من سبح ضد التيارومشى في طريق الردى وعاضد العدى ..وتضامن مع وحش ثقلت خناجره وكلت من تفجير المساجد والكنائس.. وما يعبد به الله  وقتل  الانسان وتدميرمقدسات البلاد وتاريخه وكانت طريقته تنقض على كل ما هو خير وحلقت كالغربان تجمعها الفطائس .
لم تفترق وجوه عن وجوه الا بألفعل..ولم يغلق باب النار..الا وفتح باب الفساد..  فما ثبت النصاب ولا تغير الحال.. فمن ادعى الايمان زاده الارتياب ونهب المال ..حتى ضاقت بنا الديار..منا من لجأ الى الغرب ..ومنا من طواه القبر.. ومنا الناجي تقطعت أوصاله ..يد مبتورة ورجل مقطوعة ..والصاحي يعيش السكر والضغط ..والكادح قلة صنعه ..زادت من لوعجنا تكدست بعض فوق بعض لا يمكن اختزالها.. حملتنا هذه الديارحتى أثقلت كاهلنا السنون ولا زلنا ننظر الى لم  الشتات ولم  ألم الاطراف .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك