المقالات

فضائية الجزيرة والريادة في التضليل الإعلامي الطائفي- القسم الرابع

978 01:02:23 2015-08-18

لقد نشر مايسمى (المركز العالمي للدراسات التنموية في لندن) تقريرا عن الوضع الإقتصادي في العراق مفاده (إن العراق مقبل على الإفلاس في غضون عامين .) وآدعت ماتسمى (لجنة مناهضة التعذيب في الأمم المتحدة ) (إن التعذيب يجري على قدم وساق في العراق ويشمل النساء. وإن حكم الإعدام يصدر في محاكمات صورية لاتتجاوز بضعة دقائق.) ولا يشك مواطن عراقي في تأثير هذين الخبرين على سمعة العراق الخارجية وداخل الساحة العراقية في زمن الحرب . وقد استغلت الجزيرة الخبرين كالعادة وتلقفتهما فورا، ورددتهما لمرات ومرات لتثبيتهما في ذهن المتلقي كخبرين حقيقيين لايرقى إليهما أي شك لأنهما صادران من جهتين ( دوليتين ) حسب زعمها. وظلت الجهات المعنية في الحكومة العراقية صامتة لاتنبس ببنت شفة لأنها دائما خجولة في مثل هذه المواقف.

في الوقت الذي كان المواطن العراقي متلهفا لمعرفة صحة هذين الخبرين السيئين من كذبهما.حيث لايمكن للمواطن البسيط أن يطمئن إلى مستقبله داخل وطنه وهو يسمع مثل هذه الأخبار التي تؤدي إلى بلبلة الوضع الداخلي وهي كثيرة جدا. والحكومة العراقية تعلم تماما إن عدم الرد على هذه الأخبار في زمن الحرب له عواقب وخيمة. ويضعف سمعة العراق الدولية أكثر فأكثر. ولا أبتعد عن الحقيقة إذا ذكرت إنها تؤثر حتى على الروح المعنوية للمقاتل في جبهات القتال وتؤدي إلى شعوره بخيبة الأمل من حكامه الذين يجب أن يكونوا بمستوى وقفته وهم ينعمون بخيرات الوطن، ويعيشون في القصور التي تتوفر فيها كل وسائل الراحة وهو يضحي بحياته في جبهات القتال ويواجه وبكل شرف وإباء ونكران ذات أشرس حملة إرهابية يتعرض لها العراق في درجة حرارة تجاوزت 52 درجة.وينام ليلا في المواقع العسكرية المملوءة بالحشرات والعقارب. أليس من واجب وزير حقوق الإنسان أن يخرج على وسائل الإعلام ليضع النقاط على الحروف ويوضح الحقيقة للشعب والعالم .؟؟؟

واليوم تبلغ الإحتجاجات الشعبية ذروتها نتيجة الفساد وتراكم الأخطاء القاتلة التي ارتكبتها الحكومات العراقية المتعاقبة منذ سقوط صنم الاستبداد وإلى هذا اليوم. وقد سمع المواطن العراقي أطنانا من الكلام من أقطاب العملية السياسية دون أن يحدث أي تغيير نحو الأفضل لابل ظلت الأوضاع في تراجع مستمر. ووجد الإعلام المعادي وعلى رأسه إعلام الجزيرة الذي وقع في عدة تناقضات لكثرة أكاذيبه. فمرة يدعي إن الشعب العراقي يسعى لتغيير العملية السياسية من أساسها. ومرة يعتبر المظاهرات بأنها ( لاتقدم ولا تؤخر) ويراهن على ذاكرة المواطن العراقي بقوله إن المظاهرات الحالية ( متواضعة ) ولا ترقى إلى (صدقية) و( ضخامة ) المظاهرات التي قام بها (أهل السنة ) في المناطق الغربية. والقاصي والداني يعلم كيف إن غلاة الطائفيين استثمروا تلك المظاهرات لأجنداتهم الخبيثة ، وطالبوا بإسقاط العملية السياسية والدستور والزحف على بغداد. ومرة يدعي إن الحكومة تتعامل مع هذه المظاهرات تعاملا طائفيا لأنها مظاهرات من (لون معين ) وهي كذبة سمجة . ومرة يدعي إن تدخل المرجعية في السياسة أمر مرفوض وإعلام الجزيرة يثبت بهذه التخرصات التضليلية إنه من أكثر الجهات الإعلامية جهلا بتأريخ المرجعية. 

ولو كان البيت العراقي محصنا ولدينا حكومات منسجمة وبمستوى المسؤولية لما تجرأ هذا الإعلام على دس أنفه بالشأن العراقي وقام بهذه الهجمة الشرسة منذ سقوط صنم الإستبداد ولغاية هذا اليوم

لقد سمع الشعب العراقي الكثير من الخطابات المعسولة الخاوية في الفترة السابقة من أقطاب العملية السياسية، والتي تركت أسوأ الآثار السلبية على الساحة العراقية. فاستغل الإعلام المعادي والإرهابيون القتلة هذا التداعي أبشع إستغلال. وسفكوا أنهارا من الدماء العراقية الطاهرة، وأخذوا يختارون المناطق والأسواق الشعبية الشيعية أهدافا لعملياتهم الإجرامية لإيقاع أكبر الخسائر في أكثر عدد من الأبرياء كتفجير خان بني سعد ، وتفجير ناحية الهويدر في ديالى والتفجير المروع الذي حدث اليوم في علوة جميله في مدينة الصدر وهي جرائم إبادة جماعية بآمتياز، ومن واجب الحكومة إعتبار هذه المناطق منكوبة وتعويض المتضررين وآعتبار الضحايا شهداء أسوة بشهداء القوات المسلحة .

وقد وجد الأعلام العربي المضلل والمنافق والمحرض ضالته أيضا كالعادة لتسخير سفك الدم العراقي لصالح أجندته الخبيثة فشحذ سكاكينه ليوجه المزيد من الطعنات لجسد العراق والتغطية على جرائم الدواعش الأشرار ، وآعتبرها بكل وقاحة وصفاقة بأنها جاءت ردا على قذائف وقعت على إحدى المناطق السنية في ديالى.!!! وداعش تعترف بجرائمها علنا من مواقعها والجزيرة لاتريد أن تعترف بذلك حقا إنه إعلام يثبت سقوطه بنفسه دون أي إثبات.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك