اليمن

اليمن/ إنهم المرابطون ومن مثلهم


إحترام المُشرّف ||

 

لنتحدث عنهم،  عن هؤلاء الذين نظروا فوجدوا أمامهم نموذجين، أحدهما تقلدوا المناصب وتطاولوا في البنيان، والآخر هم الشعث الغبر الذين اختلطت دمائهم بتراب أرضهم، إنهم من نظروا للنموذجين  وتفكرو وتدبروا واختاروا وكانوا موفقين في اختيارهم.

 لنتكلم عنهم قبل أن ينتقلوا إلى روضات من سبقهم أين كانوا ومن أين أتو ومن خلفوا ورائهم، فهم من يستحقون أن نتكلم عنهم وهم من يستحقون أن نمدحهم ونثني عليهم منهم هؤلاء؟

إنهم السادة والقادة والشرفاء والصادقون والأولياء إنهم هم الزاهدون والنجباء من عباد الله، إنهم من صدقوا ماعاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .

لقد عرفتم من نعني ومن هذا نعتهم وتلك صفاتهم إنهم المجاهدون الحامون للأرض  والعرض المرابطون في الجبهات إنهم من فراشهم الأرض ليحموا منهم على الأسرة نائمون ولحافهم السماء ليكتمل الدفء لمن يخافون برد الشتاء.

المرابطون هم من تركوا العيش الرغيد وارتضوا بالخبز الجاف، هم تركوا المدن والقرى، ليحموا أهلها وسكانها، هم من جندو أنفسهم لحماية الأرض ولم يمنوها بمناصب الدنيا هم من يجيدون عمل التحصينات والمتارس ولا شأن لهم بتشيد القصور والمباني.

 هم من يتقنوا المناورات مع العدو ولايلتفتون لمن يعقدوا الصفقات، هم من تخلوا عن أحذيتهم ومشو حفاة في جبهات العز ولم تغريهم العربات الفارهة، هم من عرفوا أنهم هم الملوك لاغيرهم وملك غيرهم فان،  وهم العظماء وعظمة غيرهم إلى زوال.

 المرابطون في سبيل الله هم القادة في معسكرات الرجال والذين   يتخرج من متارسهم من نالوا الفوز العظيم وتقلدوا وسام الشهادة الذي ليس له مايضاهيه من الفخر،

إنه وسام الخلود والبقاء وعدم الموت والفناء وانتقلوا إلى روضاتهم فرحين مستبشرين بما نالوا منتظرين لإخوانهم الذين مازادهم تشيّع من سبقهم إلا إصرارا وعزيمة وثبات أن يكملوا مابدأو به، الذين ارتقوا وهاهم مازالوا في رباطهم مرابطين.

الشُهداء فازوا وتجاوزوا مرحلة الاختبار،  هم أحياء في وجداننا، أحياء في قلوبنا، في مشاعرنا، لن ننساهم، ولن ننسى مآثرهم، لن ننسى مواقفهم، لن ننسى صبرهم ومصابرتهم، لن ننسى ما كانوا عليه من الروحية العالية.

 والمرابطون مازالوا في هذا الطريق الطويل والذي نهايته كلها شرف وفخر إما نصر وفتح مبين، أو شهادة وجنات النعيم، وهم تاج على رؤوس الجميع، هذا هو الفخر لمن أراد الفخر  وذاك هو العز لمن أراد العز وهذا هو المنصب الأحق بالمنافسة والذي لايتنافس عليه إلا رجال الرجال وذلك هو الفوز العظيم.

 

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (اليمن)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك