اليمن

اليمن/  حزب الإصلاح: المنحوس منحوس!


عبدالملك سام ||   عندما تتأمل إعلام حزب الإصلاح هذه الأيام، لا يمكن إلا أن تشعر باليأس من النحس الذي يلاحق هؤلاء القوم! فقمة النحس لأي شخص في العالم هو أن يقرر أن يبيع شرفه ومبادءه، ورغم هذا لا يجد من يشتريه! وإن أشتراه عاملة بفضاضة كأي زوج سادي يتلذذ بتعذيب زوجته! هم ممقوتون كمرض الجرب، وجميع الأطياف السياسية والتوجهات الفكرية تتحاشاهم، واينما فكروا في مشروع فشل وخسر، وهذا ربما لأن قادتهم يفكرون دائما بطريقة فريدة، وعندما أقول "فريدة" فأنا لا أعني بطريقة إيجابية، ولكن أعني بأنهم يختارون الطريقة الأسرع بعيدا عن أي محددات أخلاقية، ثم يقومون بصبغها بطلاء ديني ليخدعوا الناس، ولكنهم ينسون رب الناس المطلع على السرائر وما تخفي القلوب، والمصيبة أنهم فيما بعد يندهشون لماذا ضربهم الله؟!! لطالما شعرت بالشفقة على أولئك الذين سلموا زمام عقولهم لقادة هذا الحزب، ولكني بعد مدة شعرت بالضجر من غبائهم؛ فكيف يمكن لإنسان أن يكون بهذه الدرجة من الغباء طوال هذه المدة؟! فطاعة القادة شيء، وأن تجد أن هذه الطاعة تنحدر بك بعيدا عن نهج الإسلام والعادات والأعراف شيء مختلف تماما.. فمن هو الغبي الذي يمكن أن يصدق أنه لو أطاع الشيخ فلان فإن هذا سيخلي مسؤوليته الأخلاقية والدينية ويأمنه من غضب الله وسخطه، ويجعله يندم في الدنيا قبل الآخر؟! وأين الخير من وجه الغراب؟! الأمر - إذا - لا يتعلق بالدين بل بالمال والملذات، والدين براء ممن يعاهدون ثم ينكثون عهودهم، وممن يخونون، وممن يقتلون ويسحلون الناس، وممن يأكلون المال الحرام، وممن يغدرون وينشرون الخوف في قلوب الأمنين، ومن عشرات التصرفات والأفعال التي لا يقبلها شرع ولا إنسانية. وكل هذا في جانب، وأن يصبغوا ما يقترفونه بصبغة دينية جانب آخر! فمما يجعل الأمر يستحق غضب الله أن نكذب على الله بأن هذا الذي نفعله من عند الله! أبعد كل هذا هل هناك من يعتقد أن هؤلاء يمكن أن يوفقوا في دنياهم أو آخرتهم؟!! الدين ليس مجرد طقوس، بل الدين المعاملة أيضا، وهؤلاء لم يقيموا وزنا لشعوبهم ولا لبلادهم ولا حتى للبشرية، وكل ما يفعلونه هو لأجل شهواتهم، ولا يهمهم من أين يأتي هذا المال. يدعون أنهم مسلمون وهم لا يقتلون إلا المسلمين، ولا يمدون أيديهم إلا لمساعدة من يقتل المسلمين! بينما نجدهم يزحفون على بطونهم لإرضاء أعداء الدين والأمة، ولذلك حملوا السلاح وروعوا الناس لتبرير تدخل الأعداء وفقا لمخططاتهم، فلم يسلم من شرهم القاصي والداني، وبسببهم نرى المسلمين حول العالم ممقوتين ومستضعفين! بعض قادتهم أدرك حقيقة الأمر فحمل ما خف وفر من المصير الأسود الذي ينتظرهم؛ فهم أدركوا أن ما يفعلونه سينقلب عليهم فيما بعد، وأن المشروع ليس مشروعهم، بل أنهم مجرد أدوات فيه. أما الأتباع فقد تم تأجيرهم للغير ليقتلوا أو يذهبوا في داهية، فبالنسبة لقادتهم فإن فنائهم خير من بقائهم وهم يسألونهم إلى أين يتجهون بهم؟! لقد أنتهى مشروعهم، وما نراه من تساؤلات بلهاء في وسائل إعلامهم ما هو إلا تعبير عن مرارة الذل والفشل، وهي أسئلة رغم غباءها إلا أنها تعبير عن الضياع والتيه الذي يعيشونه. لقد أنتهت اللعبة، ولم يبقى في الساحة إلا الأشد غباء، ولا عزاء لكل من رهن حياته ومستقبله لأشر الناس طرا!
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك