اليمن

إما أن نعيش على هذه الأرض أحرارًاً أو نموت في باطنها أبرارًا

664 2022-01-08

 

🏻رجاء اليمني ||

 

هناك طائفه من الناس لم يتبلد إحساسها، ولم يمت شعورها فهي تملك الحس والشعور بالإضطهاد والظلم والطغيان الذي يقع عليها ، وتؤمن بقيم الرسالة وإن بها الخلاص من التميز والأذى والذل، وتتمنى الكرامة والعدالة والحرية والأمن،  ولكنها ليست مؤهلة لاستحقاق تللك القيم ، والسبب بسيط؛ فقط  لان قلوبها أشربت بشيطان الخوف والترهيب والهزيمة، مما جعلها عالقة في دائرة الأماني، فتلجأ إلى لوم القيادة الربانية بدل تصحيح النفس والتغلب علي الشيطان وكسر الخوف.

قال تعالى:

*قَالُوا أُوذِينَا مِن قَبْلِ أَن تَأْتِيَنَا وَمِن بَعْدِ مَا جِئْتَنَا ۚ قَالَ عَسَىٰ رَبُّكُمْ أَن يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ*﴾

[ الأعراف: 129]*

فنلاحظ في قوم فرعون عندما أهلك الله فرعون والذي يمثل طاغي زمانه واشرب في قلوب رعيته الخوف والترهيب وبعد ان قضي الله امره في فرعون ولكن نلاحظ إنه لا زال هناك الخوف والإذلال والترهيب في قلوب قوم فرعون وحين أمرهم بالإستخلاف، عجزوا مثلهم، كمثل حكام هذه الايام التي أشربت قلوبهم 7الخوف والترهيب فعجزوا عن الاستخلاف وعن استرجاع فلسطين، بل خضعوا واطاعوا  الكيان الصهيوني. وان دل ذلك على شئ فإنما يدل علي الترهيب والخوف هو الذي يحول بين الإنسان وبين قيم العزه والإباء  والرفعه والمقاومة. فهم اقل مستوى إن يصلوا الى درجة المقاومة.  فهم أصحاب قلوب متخاذلة منهزمة. وقد ذكر الامام الحسين سلام الله عليه.    

*فإن لم تنصرونا قوي عليكم الظلمة* وبذلك يكون التيه في مستنقع الذل والجور والعبودية والبطش.

 

*والعاقبة للمتقين*

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك