اليمن

اليوم العالمي للطفولة؛ حينما لا نخاف الله نسكت عن تعذيب أطفال اليمن


 

سميرة الموسوي ||

 

إن لم تسمع الاذان فالضمائر تسمع أصوات الصواريخ المرسلة جوا وبرا من الدولة الجارة والشقيقة ومرتزقتها على أطفال اليمن وعندئذ تلتقط وسائل الاعلام المأجورة أفلام تمزيق أجساد الاطفال وتنشرها على إنها بقايا أطفال كانوا يقاومون ضد الشرعية.

الضمائر النبيلة الحية التي هي قبس من نور وجه الله العلي العظيم هي التي تقول الحق وتجهر به ليل نهار ،وليس سوى الدول والشعوب الحرة هي التي تعنف وجه الكون وتصرخ به أن كفوا ايها المتوحشون عن تمزيق أطفال اليمن بصواريخكم ،فاليمن لن تنحني إلا لخالقها الحي القيوم .

المرتزقة يقتلون كل حي على أرض اليمن جندتهم ضباع الخنوع والخيانة والفسوق وليس لليمن سوى الله الحي القيوم ،والشعوب التي منّ الله عليها بحيوية الضمائر وعمق الايمان .

ما يزال اليمن شعبا وحكومة يتسامى بإيمانه بأن الله أكبر ،وإن رسوله صلى الله عليه وآله وسلم هو رسول الرحمة المهداة ، وما زال اليمن لا يستوحش طريق الحق لقلة سالكيه ،فالله وعد المؤمنين بالنصر المؤزر .

اليمانيون يقاتلون بمدد وتسديد رباني وينتصرون على أعتى أسلحة الباطل حتى هلل لهم الملائكة ،وكبر لأجلهم أولياء الله الصالحين ،وأتخذ أحرار العالم صمود اليمن مدرسة للنضال من أجل أن تبقى كلمة الله هي العليا .

هذا اليوم وكل الايام هو إمتحان لإنسانية الانسان ،وفي الامتحان يكرم المرء أو يهان ،فلا يخدع البعض أنفسهم بالانشغال عن مجزرة أطفال اليمن بالكلام المستهلك عن حاضر ومستقبل بلدانهم التي شوّهوا  فيها كل شيء وزوّروا فيها حتى  نتائج الانتخابات ثم يسوغون خنوعهم للأجنبي بشتى المسوغات التي تثلم الرجولة والكرامة والاخلاق .

أطفال اليمن وإن كادت تنضب صدور أمهاتهم فهم معززون بعناية الله ،وهو يدحر أحزاب الخندق المأجورة من شياطين الضلالة والاستكبار .

أطفال اليمن وأمهاتهم وآباؤهم أغناهم الله بجميل الصبر والوعد السعيد ،وبشرى تلقاها مقاتلو اليمن بأن لهم  النصر المؤزر ... أما الذين أخرستهم نفوسهم الدنيئة في الدول التي تدّعي الاخوة العربية والاسلامية فإن الله لهم بالمرصاد .

... إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.87
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك